الموضوع: فى يوم القيامة
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/11/2015, 05:57 PM
السعيد شويل
مُتـواصل
 
فى يوم القيامة

فى يوم القيامة
************************************************** ************************************************** *
.................................................. .............................
أبان الله لعباده معالم الحق التى تهدىهم إلى متبوأ الأبرار وحذرهم الله من الباطل الذى يسوقهم ويودى بهم إلى جحيم النار .
وأمد الله لهم العمر وأفسح لهم مُهله للتوبة والطاعة والإستغفار .
فإذا ما نفخ فى الصور وأتى يوم القيامة :
سوف يجازى كل إنسان عما فعل واحتقب ويُحاسب عن كل ما كسب واكتسب .
وإن كان الناس قد نسوا أعمالهم فالله لم ينساها وإن لم يحصوا أفعالهم فالله قد أحصاها .
{ هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ .. إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }
...
ستنتهى كل القوانين والنواميس التى وضعها الله للحياة .. وسيبعث الله فيه كل الأولين والآخرين ..
ستشهد علينا ألسنتنا وتنطق أيدينا وأرجلنا وجوارحنا بأقوالنا وأفعالنا وأعمالنا .
{ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ } ..
لاخفايا فى هذا اليوم ولا أسرار : سيفتضح كل ما أخفيناه . ولسوف يُبلى أمام الله والخلائق كل ما أكننّاه وأسررناه .
{ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ }
سيعض الظالم على يديه ويقول الكافر ياليتنى كنت ترابا . وسينظر المرء ما قدمت يداه . ويتذكر الإنسان ماسعى .
{ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا }
...
*****
{ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ }
لا بشرى يومئذ لمن كفروا وأشركوا بالله وكذبوا أنبيائهم ورسلهم التى بعثها الله لهم ( قبل الرسالة ) .
ولابشرى لمن بلغهم الإسلام وبلغهم القرآن وذكر نبى الله عليه الصلاة والسلام فكذبوا ولم يؤمنوا ( بعد الرسالة ) .

لن ينفع فى هذا اليوم حسرة أو ندم .
( يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ .. أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً )
فالإسلام هو دين الله
الإسلام هو الدين الذى ارتضاه الله لكافة عباده من الإنس والجان وأمرهم باتباعه وإلا حُقّ عليهم عذابه وعقابه .
{ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }
الإسلام طاعة وقول وعمل
والظلمات ليست كالنور والظل ليس كالحرور والأعمى ليس كالبصير والأحياء ليست كالأموات
ومن احتقب الأوزار وغرق فى الشهوات ليس كمن آمن وعمل الصالحات .
يقول رب العالمين : { أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ }
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ أَبَى فقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ :
ومن يَأْبَى . قَالَ : مَنْ أَطَاعَنِى دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ عَصَانِى فَقَدْ أَبَى ) رواه البخارى فى صحيحه .

عذابهم أليم وحالهم ذميم وموردهم وخيم . يلبثون فى جهنم دهوراً وأحقاباً خالدين . سيظلون فيها ماكثين .
صبروا أو لم يصبروا سواء : لن يخرجوا
{ اصْلَوْهَا فَاصْبِرُوا أَوْ لَا تَصْبِرُوا سَوَاء عَلَيْكُمْ .. إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }
النار بهم موقدة وعليهم مؤصدة . يأتهم الموت وماهم بميتين .. مآلهم وحشرهم :
صماً لا يسمعون . بكماً لا ينطقون . عمياً لا يبصرون
{ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً وَصُمّاً مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً }
....
*****
البشرى يومئذ للمؤمنين :
البشرى لمن آمنوا وصدقوا بأنبيائهم ورسلهم ( قبل الرسالة ) . ولمن اتبعوا دين الإسلام ( بعد الرسالة )
نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم . لا فزع لهم ولا ظلمة أو إظلام .
{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ }
كفلهم الله برحمته واستثناهم بمشيئته من هول هذا اليوم العظيم . لاخوف عليهم ولاهم يحزنون .
{ لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ }
سيقيهم الله شر هذا اليوم العسير ويحفظهم من هوله المستطير وينجيهم من خزى هذا اليوم العبوس القمطرير .
..................................................
************************************************** ******************************************
سعيد شويل




من مواضيعي :
الرد باقتباس