عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 09/01/2005, 12:09 AM
صورة لـ الوميض
الوميض
مُثــابر
 
مما علمتنا الحياة

[align=justify]أعجبني هذا الموضوع فنقلته لكم

مما علمتنا الحياة

* متى ندرك أن الهروب ليس الحل الأفضل لما نواجه من عواصف في مفترق طرق حياتنا ، فمن عرف الحياة يدرك تمام الإدراك أنه من ينجح في الهرب ، سيجد العاصفة ذاتها تظهر له من جديد !!.

* التضحية ،كلمة كبيرة ، كبيرة جدا ، اكبر من المسؤولية نفسها ، ولا تكمن الصعوبة في التضحية ، ولا في الخسارة ، بل في الحقيقة المؤلمة التي كثيرا ما نصل إليها ، هل يستحقون من تحملنا لأجلهم ،كل هذه التضحية ، المصيبة ، حين يجيب واقع حالنا أنهم لا ............ !!

* يقال الخيال جنة المبدعين ...ربما ولكن حين نقرر أن ندخل في مغامرة بناء مدن من خيال ، يجب أن نسأل أنفسنا قبل فوات الأوان ، هل نملك رصيدا من الواقع ؟ يحمينا من السقوط ، لحظة الصحوة ، لان الخيال بالفعل جنة المبدعين ولكن لمن يملكون شيئا من واقع ،ألستم معي ؟!!

* حين بكت صديقتي واعترفت أنها هي من حطمت نفسها بنفسها ، لم أملك أن أجيبها ..فقد فعلت ذلك ، ولكن هل نصل كلنا إلى هذه الحقيقة المهمة أن أكثر ما يصيبنا هو ما جنته علينا أيدينا لا اكثر ، وان لا أحد يستطيع أن يمد لنا يد العون أو الأذية أن لم تكن هناك رغبة حقيقية تنبع من داخلنا ، وتمهد الطريق .

* كم أقلب مصطلح الوحدة ولا أفهمه ، متى نستطيع أن نطلق على أنفسنا وحيدين ، حين نفقد الأهل أم الأصحاب ، أو حين نفقدهما معا ، وما هي الوحدة هل هي من صنع أيدينا أم من صنع الآخرين ؟سؤال كثيرا ما يطرح وكثيرا ما نبادر بكلمة (وحيد)، ونحن أقل إدراكا لما تعني ، اعتقد أن هذا الشعور لن يداهمنا طالما كانت قلوبنا عامرة بالحب ، رغم كل الظروف ، ما رأيكم؟

* جميل أن نتوقع رغم كل الاحباطات، ورغم العثرات ، ورغم العواصف ، أن نمضي متوقعين الأفضل ، والأجمل ، إن التوقع هبة ،منحة إلهية ، لا تمنح إلا لمن يؤمنون بصدق أحلامهم ونبلها وطيب نواياهم ، و لانهم مؤمنون بشدة أن الله عز وجل لا يضيع أجر من أحسن عملا .

* قد نفقد صداقات بسبب سوء التفاهم ، ومع الزمن يعلو جدار القطيعة ، يعلو علينا لدرجة أن نعجز عن هدمه أو على الأقل تسلقه ، قد يحدث ذلك ولكن لماذا نسمح له أن يعلو لماذا نسمح للأيام أن تعبرنا ، دون أن نمنح فرصة توضيح ، خاصة إذا كان الاحترام والحب ، هو كل ما نحمله من تلك الصداقة ، فكم هو مؤسف أن نخسر صداقة مميزة في زمن يعاني من فقر الأصدقاء الحقيقيين .

* ماذا يحدث ،لو أخذنا خيطا وإبرة وخطنا جروح الماضي ، ووضعناها في خانة النسيان ، وانطلقنا إلى حياتنا ، لنترجم معنى الإنجازات على أرض الواقع، ألا تعتقدون أن ذلك أفضل...




من مواضيعي :