عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/07/2015, 09:04 AM
خالد الرفحاوي
نشيـط
 
المفاوضات مع إيران في مرحلتها الأخيرة

أفادت وكالة «أسوشييتد برس» بأن إيران والدول الست المعنية بملفها النووي تستعد اليوم لإعلان اتفاق تاريخي يطوي الملف. وبدا امس من خلال الحركة الدبلوماسية المكثفة في الفندق الذي تجري فيه المفاوضات بين ايران والقوى الكبرى انها دخلت مرحلتها الاخيرة، حيث بدت امكانية التوصل الى اتفاق تاريخي يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني نتيجة الثانوية العامة 2015 «في متناول اليد»، لكن واشنطن حذرت من ان «مسائل اساسية» تبقى عالقة. وأقرت طهران بقبولها «قيوداً»، لكنها أشارت إلى قضيتين تنتظران تسوية، فيما تحدثت واشنطن عن «مسائل أساسية» ما زالت عالقة.

ونقلت «اسوشييتد برس» عن ديبلوماسيَّين ترجيحهما التوصل إلى اتفاق مبدئي، لكنهما استدركا أن التفاصيل النهائية ما زالت تُدرَس، وذكّرا بأن صفقة شاملة تحتاج إلى مراجعة في طهران وعواصم الدول الست.
وأثارت عودة وزيرَي الخارجية الروسي سيرغي لافروف والصيني وانغ يي إلى فيينا، تكهنات باتفاق وشيك. وقال مسؤول إيراني بارز: «انتهينا من تسوية نحو 99 في المئة من القضايا، والاتفاق جاهز. بتوافر إرادة سياسية، يمكننا إنهاء العمل وإعلانه غداً (اليوم). ولكن تبقى قضيتان تحتاجان إلى حلّ».

رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي الذي التقى في فيينا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، أشار إلى إنجاز «النص المتعلق بالقضايا الفنية وملحقاتها». وأقرّ بأن طهران «قبلت قيوداً» في الاتفاق المحتمل، مستدركاً أن ذلك «لن يؤثر في برنامجها النووي الذي سيتطوّر في شكل أكثر سرعة».
لكن مسؤولاً أميركياً بارزاً في فيينا لفت إلى أن «مسائل أساسية ما زالت تحتاج إلى حلّ في المفاوضات»، وزاد: «لم نصدر أبداً تكهنات في شأن توقيت أي شيء خلال المفاوضات، ولن نفعل ذلك الآن».
وأشار وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى مسائل «صعبة» تنتظر إنجازها، مضيفاً: «نقترب من (اتخاذ) قرارات حقيقية». لكنه أعرب عن «تفاؤل» بعد «لقاء جيد جداً» مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف. والتقى ظريف أيضاً وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي تمنى أن «نكون دخلنا المرحلة الأخيرة من المفاوضات الماراثونية». وأضاف نتيجة الثانوية العامة 2015: «كل شيء على الطاولة، حان وقت اتخاذ قرار». أما نظيرته الأوروبية فيديريكا موغيريني فكتبت على موقع «تويتر» أن المفاوضات بلغت «ساعات حاسمة».

لكن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور ميتش ماكونيل شكك في قدرة الرئيس باراك أوباما على نيل موافقة الكونغرس على أي اتفاق نووي مع طهران، اذ قال: «أعتقد بأنها ستكون - إذا تمت - عملية صعبة جداً في الكونغرس. نعرف أن (الاتفاق) سيجعل إيران دولة على عتبة امتلاك قدرة نووية».
في السياق ذاته، كرّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تحذيره من اتفاق مع إيران، منبهاً إلى أنها «لا تخفي نياتها في مواصلة عدوانها الدموي، حتى على الذين تتفاوض معهم».




من مواضيعي :
الرد باقتباس