عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/06/2015, 06:12 PM
صورة لـ مشاعر حزيـنة
مشاعر حزيـنة
مُجتهـد
 
الإمام الأكبر للأزهر «الإسلاموفوبيا» تغذي الصراع الحضاري لدي الغرب



ألقى، اليوم، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خطابًا امام مجلس اللوردات البريطاني، مؤكدا أن ظاهرة “الإسلاموفوبيا” لعبت ولا تزال تلعب دورًا بالغ السوء والخطر في تغذية الصراع الحضاري بين الغرب والشرق.

وأكد خلال كلمته أهمية تلاقى الأفكاروجهات النظر واستقرارها على ما ينفع الناس في الغرب والشرق، مضيفًا أنه من الضروري أن تتحول العلاقة بين الشرق والغرب إلى علاقة سلام وتعارف يقوم على الاحترام المتبادل للخصوصيات والعقائد والهويات والثقافات المختلفة، ولابد قبل كل ذلك من الشعور بالأخوة العالمية والإنسانية.

وأشار إلى أن الأزهر الشريف مؤسسة علمية وتعليمية تحمل أمانة التعريف بهذا الدين، وتبليغ رسالته العلمية والروحية، نقية خالصة، وأن منهج التعليم الذي يتلقاه الطلاب في الأزهر منهج يقوم على تعدد الآراء واختلاف وجهات النظر، ودراسة المذاهب المختلفة، والرأي والرأي الآخر الذي قد يصل إلي درجة التعارض.

وعقب إلقاء الإمام الأكبر خطابه بمجلس اللوردات وإجراء حديث مفتوح مع العديد من أعضاء المجلس التقى شيخ الازهر بوزيرة الدولة للشؤون الخارجية البريطانية وعدد كبير من الدبلوماسيين ورجال الخدمة المدنية بلندن، نتيجة الشهادة الاعدادية الازهرية 2015 ودار حوار حول سماحة الإسلام وموقفه موقع الازهر التعليمي من التنظيمات المتطرفة وجهود الأزهر الشريف في مكافحة التطرف والإرهاب

ثم التقى بعدد من سفراء الدول الإسلامية والعربية، وتطرق اللقاء إلى الحديث عن جهود الأزهر الشريف وخطته في مواجهة الفكر الشاذ والمتطرف، ودور مجلس حكماء المسلمين في تعزيز ثقافة التعايش والحوار بين الأديان.





من مواضيعي :
الرد باقتباس