بأقلام الأعضاء تجد هنا أفضل الشعر والخواطر والروايات " />
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 28/04/2015, 12:04 PM
صورة لـ الكاتبتين هدى وسندس
الكاتبتين هدى وسندس
مُشــارك
 
رواية صمت الغلا

awww.rewity.com_forum_images_icons_icon_rewitysmil e14.gif
 بسم الله الرحمن الرحيم

••|| صمت الغلا ||••
• للكاتبتين : سندس المقبالية ، هدى الغافرية ••

للمرة الأولى
رواية عمانية مزجت بين الواقع والخيال ، وجمعت بأكثر من قصة بين الفرح والمعاناة ، والتضحية والإيثار ، تعكس العادات والتقاليد والأصالة التي تتميز بها هذه الدولة لم تخط هذه الحروف بغرض الحب والرومانسية فقط ، فهنالك مشاعر أكبر من ذلك ،الرواية ستسرد ب اللغة العامية العمانية .
صبر
عطاء
بذل
تضحية
إيثار
هذا هو الحبَ ||
. قد حآن وقت اللقاء
هي علم بارز في قلبي
أبيت إلا الشرب في كفها
ولكم..الجلوس على ضفة المشاهدة
لمراقبة خطواتها على أرض القمر


***

منذ زمن لم نلتقي ..
قررت اليوم .. وأنا بكامل جنوني .. وعبثي الطفولي معك ..
أن أدعوك للرقص ..
في حفلةٍ ساخرة ..
الوجوه فيها مقنعة ..
والشموع فيها ... مغروسةٌ في قلوبٍ نضرة ..
تحتضر أشتعالاً ..وتنزف قربً..

منذ زمن ..
لم تحط يداك خصري ..
ولم تتزين السماء .. بفراشات حبي ..
لكني .. بعدُ ذالك قررت ..
أن احتفل بغيابك معك ..
وأن أشعل موسيقي .. قلبي ..
سأضع رأسي على صدرك ..
وأسمع نبضات قلبك ..
وأغمض عيناي .. فأنا أعلم أني أراقص سرابك ..
وأنك هناك في البعيد ..
تحتفل مع أخرى ..

منذ زمن ..
لم تتشابك الأيادي ..
ولم نعرف طعم الدفء ..
ولم نعرف كيف يتبلور الحب سطور .. من بعد ..
لكني ..
سأمسك عناقيد الأمل ..
وأنثر على أرضي .. كرات العنب ..
لتتدحرج .. ويتتدحرجُ معها شوقي إليك ..

ها أنا .. أدعوك ...
من بين سطور غامضة .. وحروفٍ خائفة ..
أن تضيئ من بعيد ..
وأن لاتقترب ..
فقربك كالبحر مخيف ..
وأنا قد تعبت من الغرق ..

راقصني هناك ..
على صوت سيمفونية محمومة ..
فوق أرض ثامنة ..
روحك .. و روحي ..
و النجوم شهود ..
هي دعوة ..
لرقصةٍ مجنونه ...
تتناثر فيها حباتِ اللؤلؤ ...
ليعلن القمر حينها ..
موعداُ للإنشقاق !!




سُكرٌ و سكر ..
ذاك الذي يتساقط من شفاه الغياب ..
السنة محمومة .. تطلق آهات .. وآهات ..
تغيب في المدى ..
تخترق حاجز الضوء ..
ترتعش المسامات .. ويبكي الزهر ..
ويتساقط الشوق حمماً من بركان .. تشعله أنت !

في حفلي الراقص معك ..
سأغزل في عين قمري ضفيرتين ..
وأسوق غمامةً ... بيضاء ...
هي قلبي ..
أجلس .. فأنت المختار المنتظر ...

سأحمل إليك كأساُ من من عاج قلبي ...
وعطراً ... من ثكنات روحي ...
وشرباً ... تلوت فيه نداءاتي إليك ...

هاهنا ... ستتطاير أنغام الموسيقي ...
وسيحفر البلور ..
آخر مشهدٍ لقبلة ٍ ... لم يشهدها الغياب !


وسأرقص .. بك .. بعيداً .. بعيداً !
على عرش جنونٍ تخيرته لك !
***
***
***

[ المقطع 1 ]

سندس : بنت بدوية البداوة تسري بعروقها ، شخصية طيبة ولكن تحكم عقلها في كل الأمور ، تتميز بمزآجية غير طبيعية ، تحب الكلاسكية والنعومة ودوم تظهر بمظهر فخم وأنيق ، نظراتها حادة ولي ميعرفها يقول عنها مغرورة ،جريئة بشكل غير طبيعي وعندهي[عندها] أسلوب في الحكي[الكلام] ، تتميز ب بشرة حنطية وعيون بنية ورموش كثيفة وعليها شامة اسفل الخد اليسار ، خشم طويل
جسم رياضي وتمارس ركوب الخيل والرمي من هي صغيرة ، دلوعة أهلهي [أهلها] لن معندهي أخوان .ومهوسة ب التكلونوجيا . 16 سنة .


هدى : بنت غشمرجية طيوبة على نياتها، تحب البساطة بدوية بس مب شروات [مثل]
سندس ، هي وسندس ربع [أصدقاء] الروح بالروح وعندها أخوان اثنين [حمدان وحميد] وراح نتطرق لهم بعدين ، تتميز ب بشرة بيضاء وعيون عسلية ورموش طويلة وخشم صغير وجسمهي معتدل،تعشق قراءة الرويات، تشترك هي وسندس بالشغف ل التكلونوجيا .17 سنة

مزنه : طويلة شوي وسمراء لون عيونها عسلي فاتح خشمها صغير وعليها حبت خال أسفل شفايفها هي حضرية بس عايشه عند البدو من هي صغيرة وعشقها بلاد الجنوب [صلالة] ، نوعا ما صبيانيه متأثره ب توامها
طيبوبة ومهوسة ب برامج التواصل الإجتماعي ، عندها أخواها التوائم مازن وناصر اللي عمره 5 سنوات .17 سنة
فاطمة : فطوم بنت طيوبة وما عليها حكي وتحب تتغشمر وايد ،عشقها الراب وخاصة الراب الأجنبي، حنطية وعيونها عسلية فاتح عندها أخو واحد لي اسمه زايد وأخت وحده لي فالجامعة واسمها نورة ، ،بعد حضرية لكن عاشت مع البدو وخذت طبعهم .17 سنة

******
الإجازة الصيفية
تجمعن البنات في بيت سندس شرات [مثل] العادة كل نهاية أسبوع بيت وحدة من البنات وهالمرة كانت في بيت سندس
يوم الجمعة || الساعة 5 العصر || وبالتحديد في الميلس
سندس : ي ربي الحر مينطاق بهوو [ بهو = أبد ] [مينطاق = لا ينطاق = لايستحمل]
هدى : الله يجيرنا من عذاب النار ي رب
مزنة : والله أنتوا يالبدو عليكم ألفاظ
سندس : انطمي [ جب = سكتي ] تاج رأسك البدو
فطوم : فديت طاريهم
سندس : يعلني أفداج ،المهم بعد ثلاث أيام بنروح صلالة نتمشي ونغير جو
مزنة : أووب كنه من وقت ، نحن بنروح بعد أسبوع
هدى: ي خي مب حماس نبا نسير رباعه
سندس : اني كلمت ابويه فالموضوع وبيكلم أهاليكن اليوم عسب تسيرن معني [معنا=معانا]
فطوم وهي تأكل تفاحة : ي رب يوافقون
هدى ومزنه : آمين
سندس : لا تخافن دام السالفة فيها أبويه إن شاء الله بنسير
فطوم برجة : هيه بنغازل بعد
هدى: طالع هاذي وين تفكيرها
مزنة [بعناد] : واني وين سرت ، غازليني
فطوم [كانت تبا تتكلم وتبا ضرابة بينهي وبين مزنه] كما هي العادة
سندس قاطعتها [ تبا تنكد عليهن] : ألا أقول متي تبدأ المدرسة ؟
هدى [فاهمتنهي]: بعد 3 أسابيع ويومين بإذن الله
فطوم : لحول بس انزين درينا .
ووو
دوامة من السوالف ||
***
من جانب أخر
هزاع وسلطان [تؤام مختلف ]
وكل شي ويا بعض أخوان وأصدقاء وكل شي ، بدوو من خاطر وعندهم عزب بوش، عليهم جمال شعر كثيف ناعم وعيون بنيه ورموشهم كثيفة وطويلة وخشومهم مسلولة ولبسهم دوم الكندورة والغتره [المصر ]

سلطان يدرس هندسة ، وهزاع يدرس طب مع حمدان أخو هدى في نفس الكلآس ،حمدآن بعد ربيعهم روح ب روح لنه بدوي أصيل مايقل عنهم فالجمال عشقهم القنص والبر ،هزاع وحمدان عندهم [ بو شنب = كرز = بيكاب كلوزر ] ،أما سلطان عنده [ لكزس ستيشن ]
أما حميد فهو مسافر يدرس برع هندسة كيميائية وبآجي له كم أسبوع ويرجع بعد غربة دامت 4 سنوات.
زايد علاقته سطحية مع هالشباب لنه دومه مشغول فالعمل وعندهم شركة عوده في [مسقط ]ويرجع البلاد آخر الاسبوع .

هزاع وسلطان وحمدان مقررين يروحن صلالة بعد يومين .. يعني قبل شلة البنات بيوم وراح نشوف الصدف لي تجمعهم ||
***
يوم السبت الظهر اتصلت سندس فالبنات وبشرتهن أن أهلهن وافقوا وراح يتحركوا يوم الاثنين العصر إلى دار الجنوب .
***

عاليوم الثاني
وصلوا الشباب هزاع وسلطان وحمدان ومعاهم شلة شباب وخذوا شقة في فندق بلازا وتموا يرتبون اغراضهم عسب بيلسون اسبوعين ،كانت الشقة عبارة عن غرفتين نوم وصالة ومطبخ وميلس صغير .
***
نروح صوب البنات
في سيارة بوسندس ( لكزس ستشين )
سندس تجري اتصالات عسب يتجهزن البنات و تمر عليهم ، طبعا اللي فالسيارة أم وأبو سندس وشغالتين
مروا عالبنات [فطوم ومزنه وهدى]

سندس : الله حيهم
هدى : الله حيج، شحالك عميه ؟ شحالج عموه
أم سندس : بخير وسهالة الغالية ، شحالج انتي شحال أهلج عسنج ابخير
أبو سندس : شحالج امي عسنج طيبة وشحال أبوج وكيف صحة أخوانج ؟
هدى: بخير ربي يعافيكم ويسلمكم ، الأهل كلهم بخير وأبويه يسلم عليك وايد
أبوسندس:الله يسلمه وزود
أم سندس : شحال أخوج الغالية رجع من السفر ولا بعده ؟
هدى : لا والله عميمه بعده مرجع ، جريب إن شاء الله بعد أسبوعين
أبوسندس : ربي يوصله بالسلامة وعقبالكن الغالية
هدى:أميييييين
سندس + هدى = سوالف


بعد شوي وصلو بيت مزنة وكان فطوم معاها
دخلوا رباعه
مزنة برجة : ي هلاا عمي شحالك اعلومك عسنك ابخير
فطوم بهدوء:السلام عليكم ورحمة الله ،شحالك عمي شحالج عميمه
أبو سندس : الله حيهم البدو بخير ربي يعافيج الغالية طيب طاب ، شحاله التؤام [يقصد مازن تؤام مزنة ]، شحالج فطيم عسنك ابخير ؟
أم سندس : بخير ربي يعافيج الغالية
مزنة : بخير يسلم عليك وايد

وطول الطريق سوالف

*** أما عند الشباب كانوا واصلين قبل ساعة
هزاع : ي الله قسم بالله تعبت لو ياين ف طيارة ابرك لكن لي يسمع شور المخابيل مايفلح
حمدان : انطم طمطم الله رأسك لي يسمع يقول أنته لي تسوق مب اني ،،،، سلطان : تراك ذليتنا بالسياقة ي خي كنه محد غيرك عنده ليسن
واحد من الشباب : والله مقصر حمودي متحمل ثجل دمكم طول الطريق
حمدان برجة : إلا طول العمر ي الغاوي [الغاوي = المزيون ]
هزاع : بسير ارجد ابرك لي
حمدان : نوم العوافي يالشيخ
هزاع : شيخ وتاج راسك بعد ي الدب
حمدان : خيبة مقلت شي انزين ، بس اذلف متنعطى ويه
وراح هزاع وتموا الشباب يسولفون ويتعمدون ازعاجه
***
فالسيارة
سندس : ابويه ايذا معليك امر شغل شلة متيم
ابو سندس : من عيوني
[ي ناعم البشرة ي عشرة على عشرة
ياكامل الأوصاف ياللي تشبه القمرة
يعجبني أسلوبك وإحساسك وكل مافيك
ارحم متيم فالهوى قلبه تعلق فيك
]
وسندس تغني ويااه
فطومه : يالله عمي معندك راب ولشي بدل هالشلات
مزنه : اوف ذاك اليوم تتفدينهم خل عنك وتصد ل [بو سندس] لتفره عمي خله .
سندس : انطمي أقول انطمي قالت راب غبية ،حن بدو معندني هالمكر
هدى : ي فديت البدو والبداوه
سندس:يعلني أفداج يالغالية
فطوم : بس انزين زعلت
ابو سندس : لتزعلين و بند لمسجل لنه يعرف لابتدن يتعاندن مابيخلصن .
***
بعد ساعتين ونص
كانوا واقفين في المحطة يعبون بترول ف نزلن البنات صوب السوبر ماركت لي كان هناك بعد ماستاذنن من ابو سندس
طبعا كانت اشكالهن فن
سندس [ شوز سبورت بيج وبانطلون جينز وردي فاتح وقميص كت بيج فيه كرفته وردية واكسسورارات خفيفة وناعمة طبعا مع الكحل لي ماتقدر تستغنى عنه والقلوس وردي خفيف وشيلة بيج]
هدى [ بلوزرة لونها ازرق عليه دواير سوداء الين الركبة وبانطلون جينز اسود وجوتي ناعم لونه ازرق واكسسورات خفيفة والكحل الفرنسي وبياض طبيعي مع قلوس وردي خفيف وشيلة سوداء ]
مزنة [ بانطلون جينز وردي غامق وتنورة قصيرة وايد لونهي اسود وقميص مخطط وردي واسود طالع شكلهي كيوت مع شوز سبورت وروج فوشي صارخ وشيلة وردية ]
فطوم [ بانطلون أصفر جينز وقميص كرتواز كت وعليه اكسسوارات ثقلية شوي ولابسه بوت اسود بس صغير ولايق عليها مع شويه ماسكرا وكحل شيلة سوداء]
فالسوبر ماركت
مزنة وفطوم راحن صوب الشيبسات وهدى وسندس صوب برادت الايس كريم
وطبعا السوبر ماركت ماتخلى من المتعجرفين وقليلين الأدب
سندس وهدى يختارن الغازات والايس كريم وكالعادة باسكن روبنز ستروبوري وشوكولاته
صوب فطوم ومزنة طبعا فطوم تعشق الراب والرقص الاميريكي ال هاب هوب
ويالسه تغني : [أغنية أجنبيه]

واحد من وراها
[ *** 1] : ي لبى فديت هالصوت وراعيته
فطوم نقزت وانسحبت بهدوء وراحت لمزنة وخبرتها السالفة وطبعا الشباب وراها
[***2] : ليش التغلي فديت روحج انا
مزنة بطول لسان : انطم وخلك بعيد.
[***1] : وليش القمر معصب ؟
مزنة : يالله فطيم خلينا نمشي.
[***2] : على وين خلينا ناخذ رقمج بالاول
ولازال وراها هو وربيعه

راحن البنات لهدى وسندس وو الشباب لازالوا وراهن هن ماتكلمن بس سندس لاحظت وكلمتهم باحترام بس ماياب معاهم قالت لهم : وش بيغتوا ؟
[***1] :بغيت تاخذين رقمي فديت عيونج
سندس : أوك عطني اياه
البنات مستغربات!!!
طبعا راحوا الشباب بعد ماخذت سندس رقمهم وشقت الورق وبعدها حاسبن وطلعن
وكملوا طريقهم صوب صلالة
نص ساعة وووصلوا صلالة وبالصدف كانوا ين فنفس الفندق لي حاجزين فيه الشباب
ام سندس وابوسندس والشغالات بروحهم شقة وشلة البنات بروحهن شقة
نزلوا من السيارة وكانن البنات يكلمن سندس عسب الحركة لي سوتها فالسوبر ماركت
مزنة : وش هالحركة ي سندس قسم بالله ماتوقعتها منج
هدى : بس هي سوت هالشي عشان تتخلص من الشباب
فطوم : لومطنشتنهم وخلاص
سندس ساكته : خلني بروحي
[ملاحظة سندس مصابة بمرض الربو ولماتتضايج متجدر تتنفس ]
طلعن البنات الشقة وكذلك ابو وام سندس وضلت هي برع في الاستراحات
***
ف شقة الشباب كانوا متفقين يطلعون مطعم بعد شوي ونوصف أشكالهم شوي
هزاع وسلطان : كندورة بنيه ومصر ابيض مخطط أحمر .
حمدان : مصر ابيض و كندورة سوداء .
وباجي الشباب مثلهم بس اختلاف الوان كندوراتهم .
كانوا طالعين ومن نفس المدخل سندس داخله معصبة وتتحلطم وضرب كتفهي ب كتف هزاع
سندس : أييي ، اوها الاخ متشوف ؟
هزاع : السموحة منج الشيخة مشفتج
سندس بسخرية : مسموح بس مرة ثانية يليت تنتبه ي [ابتسامه ساخرة]
وروحت ||
هزاع فخاطره : خيييبة وش هالبطرة !



***
في شقة البنات كانن يأخذن شور بالدور وطلبوا عشاء لن البنات تعبانات ف ففضلوا انهم يتعشون فالشقة .
هدى كانت فالحمام الله يكرمك
أما البنات يالسات ع ال tv
فطوم : سندوسه انا اسفة عالكلام اللي طلع مني قبل شوي وماكان قصدي واعتذر مرة ثانية لنه الخطأ مني
مزنة : هيه الغلا ماكان قصدنا شي بس خفنا ليشوفج احد ويأخذ فكرة مب زينة
سندس : ولا يهمكن ماصار شي بهوو غاليات وعزيزات
فطوم : فديتج والله
ابتسمت لها سندس وتمت تشوف ال Tv وبعد شوي وصل العشاء وتمن يتعشن وبعدهي كل وحدة سارت ترجد بعد مسافة درب طويلة تقريبا 10ساعات .
***
أول صباح في بلاد الخير الجنوبية [ صلالة] حيث الخضرة الخلابة والمناظر الرائعة التي يأتي إليها الزوار من جميع أرجاء العالم .
ولما تتميز به من رونق وروعة قررت العوائل هذه الإجازة التخييم فيها ||
بنخبركم نبذة عن ولاية صلالة [ تمتاز بخريف خيالي وجمال رباني وخضرة ويغطي سماها الضباب وتحتوي على عدة مناطق سياحية مثل : عين ارزات و نافورة المغسيل و شلالات دربات ونتمنى انكم تنورنا في صلالة

***
في صباح يوم الثلاثاء على الساعة 5 الصبح قامن البنات يصلن ورجعن يرجدن مرة ثانية بس سندس مرجعت ترجد طلعت برع
كانت يالسة فالاستراحة
كانت لابسة تنورة زرقاء جينز طويلة مع قميص أسود استريتش بنص اكمام ولابسة شيلة خفيفة وجوتي فاتح اسود لامع مع شويه اكسسورات وشكلها طالع ابداع هادي ويجذب ]
فنفس الوقت كان هزاع طالع استغرب من هالبنت اللي يالسة وحدها برع وفهالوقت
طبعا هو متعود مايرجع يرجد على شان كذيه طلع برع
هزاع يحس بشعور الغموض تجاه هالبنت
هزاع بغى يفتح موضوع معها : السلام عليكم
سندس باستغراب: وعليكم السلام
هزاع : آآآ اسف على الموقف الي امس
سندس : مسموح وزود مشي باس طال عمرك
هزاع والسالفة عاجبتنها : آآ ليش مارجدتي بعد الصلاة
سندس :بنفس السبب الي ماخلاك ترجد
هزاع سكت
سندس :اترخص منك وفرصة سعيدة
هزاع : واني اسعد
هزاع ف داخله : باين عليها صعبة بس شكلهي بدوووية الا من ديارني ي ويلي لكن معرفت اسمهي ، معليه الايام جايه

***
صوب الشرقية دار الخير
بيت قوم مزنة ||
مازن [يتصل تيلفون] : هلا الله حيه بومحمد
جاسم [ ربيع مازن الروح ب الروح] : الله حيك بوسعيد
مازن : شحالك عسنك ابخير
جاسم : مرة طيب والحال رقيص ، من صوبك مشي علوم ؟
مازن : مشي غير الخير الله يخليك
إلا أقول وين ؟
جاسم : والله لحين ساير السيح ؟
مازن : افا يلخون واني انتظرك مر عليه
جاسم : خيبة يدز بويهه أوك خلك جاهز
مازن : تخيب العدو ، فحفظ الرحمن
جاسم : فمان الله
(جاسم ربيع مازن الروح بروح أنسان غير مبالي راعي بنات والتخميس والتفحيط )
***

سندس وهي راجعه صوب الشقه تحس بملل هي تعودت في بيتهم تسقي الورود وتقرأ كتاب أما هني فالوضع مختلف ومكان يديد عليها وتفكر فهالهزاع الي
لها فجأة ومن غير مقدمات !!
سارت تقرأ قرآن شوي لحد ماقامن البنات من الرجاد وكذلك امها وابوها قاموا
وساروا يتريقون في مطعم [ الشعبية]
وبعدها ساروا يتمشوون في صلالة وزاروا الشلالات ونافورة المغسيل وكان يومهم وايد حلو
بإختصار
في صلالة كانوا خلال الاسبوع الاول يتمشون كل يوم الا وقت الليل كانوا يقضونه فالبيت ولا يتشرون
طبعا بعد أسبوع أبو وأم سندس رجعوا ومعهم الشغالات بسبت شغلهم
أما البنات تمن لن أبوسندس عرف انه حمدان موجود وانهم بيلسون وبيجون اهله بعد كم يوم وراح يرجعون رباعه ف خلا البنات في ذمة حمدان وسار
المهم َ
كان هاليوم أول يوم للبنات من دوم قيود
الساعة 11 فالليل
سندس : فيني طرب عالاخر
هدى : هيه والله خاطري اشوفج تيولين من زمان عنج
فطوم وهي تفتح الثلاجة وتييب كيك ومزنه تساعدهي وتيب معهي العصير
فطوم : الله والله من زمان مارقصت
مزنوه : عاشوو اني جايبه اللاب توب والسماعات
سندس :عاشت والله
هدى وهي تمشي صوب غرفة النوم : مزنوه وين مخلية اللاب توب ؟
مزنة : بتحصلينه ف الدرج الاخير اللي فالمكتبه والسماعات معاه
هدى : أوك
طبعا سندس راحت تلبس َ [ كندورة وغترة وعندهي السلاح لتخافون مب حقيقي بس حق الرقص لنه الحقيقي ثجيل شوي وعلى فكرة هالاغراض مستحيل تفارقهي لنهي من عشاق اليوله ]

مزنة يوم شافت سندس صفرت : احلى احلى
فطوم : اكشخ ي بنت ماتبين رقم ؟
سندس وهي ترمش بعيونها وتحاول تغلض صوتهي على الرغم من انه رقيق بالحيل : ماغازل جياكر
مزنه وفطوم : كيف كيف ؟ من الجيكر !
سندس روحت عنهم : ماقلت شي
الا وتحس بضرب خفيفة ع راسهي وضاعت الغترة : ويهد [ يهد =تعب]
مزنوه وفطوم وراها يضحكن
سندس وهي متلومه فالغتره عادلهي ساعتين تعدل فيها
هدى وينَ !
كان تعابل اغراض مزنوه تدور الاب توب وفجآة
تتوقعون وش حصلتَ !
حيه مثلا [حيه = غول =ثعبان ]
لا طبعا حصلت رسالة غراميةَ !
طنشت وشلت الاب توب والسماعات
وتمن يعابلن الاب توب هي وسندوسه ونزلن شلات عيضة المنهالي وبدأ الرقص
طبعا كانن مطولات شوي بحيث انه ينسمع فالشقتين اللي عدالهن بس منحضهن انه الشباب ماموجودين والشقة الثانية فاضية
المهم سندس يالسه تيول ومزنوه تحاول تقلدهي وهدى على يمين سندس وفطوم كالعادة متحب هالاشياء عشقهي الرقص الامريكي

بعد نص ساعة تعبن سندس كالعادة تحس باختناق ، تتعب بمرة ماتجدر تبذل جهد غيروا الاغنية وخلوا راب امريكي وبدا الفن مع فطيمَ ومزنوه ، أما هدى سارت تسوي كوب شاي ل سندس عشان يعدل مزاجهي شوي
سندس طلعت من دون متغير الكندورة وطلعت لنفس المكان الي تجمعوا فيه هيه وهزاع وكان المكان فاضي لنه الناس كلها تتمشي ف بلاد الجنوب ومترجع غير وقت الرجاد
وتمت تشل :
آه من قلــب غدا حبــه جنوني
وآه من خلن على بالي طــرا
لي سطــا فالروح و تملك شجونـي
من صدوده يا مـلا دمعــي جرا

فالمحبــه يا عرب لا تعذلونـي
لانه حبـه في فؤادي كد ســرا
حبه الي صار لـي عمـري وكوني
ما نسيتــه لو جرالي ما جـرا

يا بدر نوار ما بيــن المـزوني
منـزلك فوق الثــريا والثرا
لو يهــون قدرك ما يهــوني
لأنه عينــي غيرك انت ما تـرا

من غلاك اتخيلك دوم ف عيونــي
شوف حالي كيف عقبك مخطرا
لك غلا لك حب في دمي مخزوني
يا لزيمي حتى في نومــي ترا

بس رجوى لا تخيـب لي ظنــوني
لا تشمـت بس عدو(ن) مادرا ..
وآه من قلــب غدا حبــه جنوني
وآه من خلن على بالي طــرا

كانت تحس بشخص وراها خافت شوي بس التفت ومحصلت حد وارتاحت نوعا ما بس كانت تحس بنظرات وانه احد يراقبهي [ اوقات تحسون بهالشعور صح ؟ لما يكون حد يشوفكم ]
فهالوقت رجعوا الشباب كان كل واحد يخاسي فونه وراجعين ميهودين هزاع ماياه رجاد وتم يفرفر بالنت من موقع ل موقع
حمدان : اووف وش هالحركات تسمعون اللي اسمعه ؟
واحد من الشباب : هيه شكهلم الجيران مستطربين
حمدان [يعرف انه اخته وربيعاتهي ]
فراح لهن وضرب الجرس بهدوء
فطوم قفزت وسارت تفتح الباب بسرعة عبالهي سندس ويات تبا تتكلم
ووو !
لحظة شوي اوصف لكم شكل فطيم
طبعا بلا شيلة [ شعرهي بني كثيف يوصل لتحت الكتف كانت لابسة بانطلون استريتش بحري وقميص كت ابيض وعليه كرفته بحريه وشوي اكسسورات وجوتي سبوري اسود!!!]
فطوم معرفت وش تسوي ، وحمدان تفاجا من اللي شافه !!
تتوقعون وش سوا َ !!
صفعهي كف !!
لا لا صد وعطاها ظهره وهي بعد خشت ورى الباب
فطوم بحياء : آمر آخويه وش بغيت
حمدان وهو منحرج من الموقف : ماعليج امر اختي بس ي ليت تقصرن حق الاغاني لنه نبا نرجد
فطيم وزادت فشيلة فوق فشيلتهي وبصوت واطي : إن شاء الله ، والسموحة ع الازعاج
حمدان : مشي باس يزاج الله خير
وصكرت الباب

حمدان رجع وهو سرحان وسار صوب الفراش يرجد
أما ف شقة البنات
هدى : من كان مع الباب ؟
فطيم : حرمة تسأل عن معرف من مفهمتهي
مزنة : اها اجنبيه يعني
فطيم : هيه اجنبيه
هدى : اني بسير ارجد َ ، تصبحن على خير
فطيم : واني بعد
مزنه : اني بتم َ بتريا سندس

الكل رجد فشقة الشباب
معدا هزاع اللي يفكر في سندس
طلع برا يشوفهي هل رجعت ترجد ولا ؟
وحصلهي مكانهي ماتحرك ، طبعا ماحبب يسوي لهي ازعاج يوم كانت تشل
بس فخاطره يتسأل ليش هي لابسة كندورة عرب !!وتم يراقبهي من بعيد
سندس مكانها ماتحركت كانت يالسة تتأمل ، لين سمعت صوت شي انكسر برع هني فعلا خافت وحست انه حس يالس يراقبهي ف فضلت انهي تدخل وترجد

هزاع يالس يضحك طبعا هو اللي كسر الجلاص عسب تدخل والوقت متاخر
[ هزاع مستغرب من نفسه ليش هالبنت تهمه مع انه مابينهم شيَ !]
وسار يرجد وهو مطمن اخيرا
**
دخلت سندس الشقة حصلت مزنه راجدة عالكنبة فوعتهي و نقلتهي الغرفة
وبدلت وسارت هي بعد ترجد

***
فطوم وموقفها مع حمدان َ بيغير شي في حياتها !
هل من المممكن انها تتخلى عن الرقص الغربي !!
تتوقعون هزاع يحب سندس ؟ وهل بيصير امبينهم شي ؟
ننتظر ردودكم awww.rewity.com_forum_images_smilies_Ts_012.gif
هذا رويتنا الأول نبغى تعليقاتكم




من مواضيعي :
الرد باقتباس