عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 10/07/2005, 10:25 AM
صورة لـ ولدالامارات
ولدالامارات
مُشــارك
 
لماذا تذهب الى الحمام عندما تبكي أو تتشاجر؟؟

تضحك أخي/اختي القارئ من هذا العنوان وأنا كذلك .. لكن هذا أمر عايشه معظمنا, أليس كذلك؟

من منا لم يتشاجر مع اخوته؟
من منا لم يبكي يوما لموقف ما؟
من منا لم يذهب جريا الى الحمام عندما يحدث أمر كهذا؟
طبعا معظمنا فعل ذلك.. لكن؟!
هل فكرت لماذا تذهب الى هناك و ليس الى حضن امك او اخوك الكبير او اختك الكبيرة مثلاً؟!
ماذا تفعل هناك؟
و لماذا الحمام بالذات؟!!
و متى تخرج من الحمام؟
هل ما زلت تفعل هذا الأمر؟!
هل تعتقد أن هذا أمر سلبي؟
هذه الظاهرة, عم تعبر؟
تعال لنفصح عن بعض من خبايا هذا الحمام العزيز..
و أنا معكم لأبدأ بنفسي:
طبعا كنت اتشاجر كثيرا مع اخوتي و اخواتي .. الصغار. مع أبي..يعني في حدود المنزل.
أظل أبكي بصمت و هذا ما سبب لي ضيق التنفس! لأني لا اريد للآخرين أن يسمعوا صوتي هنالك حيث أن الحمام يضخم الصوت بدل أن يكتمه ..
أضع رأسي بين قدمي و أبكي في الداخل مع أنين جارح . .آه تذكرت أيام البكاء المرير! و استرجع الموقف و اعارضه لأبرر لنفسي ما حصل وأن الطرف الآخر هو المخطئ و أفكر بشكل سلبي جدا جدا جدا حتى تسود الدنيا في عيني!
الحمام هو المكان الوحيد الذي يمكنني الاختلاء فيه لوحدي لأني انام مع اخواتي في الغرفة ذاتها(بس الحين بعد كل هذا كله صار لكل وحده منا غرفه) .. و حيث لا يمكن لأحد أن يزعجك أو يطلب منك الخروج بسهولة لأن القرار في يدك وحدك..
أحيانا الجأ الى هناك عندما تحصل بعض الشجارات او عندما اتضايق كثيرا من أمر ما ولا استطيع البكاء في مكان لوحدي.
فترة المكوث في الحمام تعتمد على مدى قوة الموقف الذي حصل معي فقد تمتد من نصف ساعة الى اكثر من ساعة حتى "أطفش" من الحمام اصاب بالضيق في التنفس بسب الحرارة...
نعم, هذا أمر سلبي جدا جدا جدا و يعوّد على الانعزال و الكتمان و قد يسبب المرض!!!
هذه الظاهرة تعبر عن حالة افتقاد المرء الى الحضن الآمن و الدافئ و الثقة الذي يلجأ إليه..يعبر عن نقص عاطفي في المرء في اعتقادي.
يا له من حمام كاتم للكثير و الكثير من الخبايا!!!
يالله راوونا همتكم و خبرونا عنكم شوي


منقول




من مواضيعي :