عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/09/2014, 04:36 PM
السعيد شويل
مُتـواصل
 
فعل المحظور وترك المأمور فى الحج

من فعل محظوراً أوترك مأموراً فى الحج أو العمرة

************************************************** ************************************************** **********

الحج لايبطله ولايفسده إلا : عدم الإحرام . عدم الوقوف بعرفة . عدم الطواف بالبيت .
فمن أتى إلى مكة دون إحرام بطل حجه .. ومن فاته الوقوف على عرفة بطل حجه .. ومن لم يقم بالطواف حول البيت بطل حجه ..
ما دون ذلك فإنه يجبر : بصيام . أو إطعام . أو ذبح هدى ( نسك ) .
فمن رحمة رب الأرض والسماء أن شَرَع الله لعباده فدية أو فداء جبراً وتطهيراً لما قد يفوت الحاج من مناسك وفيما لو أتى بشىء
مما هو عليه محذور أو محظور .. يقول تبارك وتعالى : ( فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ )
الصوم يكون : ثلاثة أيام . فإن لم يستطع فإطعام ستة مساكين . والنسك هو ذبح هدى وأقله شاة .

الصيام أو الإطعام :

من فعل شيئاً محظوراً وهو فى حرم الله وداخل حدود البلدة التى باركها وحرمها الله سواء كان عامداً أو ناسياً أو مخطئاً أو جاهلاً
فقد وجب عليه أن يكفر عما فعل ويفتديه وذلك إما : بالصيام أو الإطعام ..
مثل :
من أتى بدواعٍ من دواعى الجماع سواء كان ذلك بالنظر أو الكلام أو الأفعال .
أومن أتى بفسوق أو عصيان كمن اقترف معصية أوارتكب سُباب أو شتم وما يماثل ذلك .
أومن قام بالجدل والجدال والمراء والسفسطة والمناظرة ونحوه مما يقع من مخاصمات بين الناس .
أومن قام بحلق رأسه أو حلق شعرة من جسده فى أى جزء من سائر بدنه سواء بالنتف أو القص أو الإزالة أو القطع .
أومن ترك حصواً فى الرمى . أو من فاتته ليلة أو ليلتان فى المبيت بمنى . أو من قلم ظفراً من أظافر يديه أو قدمه .
أو من خالف فى ملابس إحرامه . أو من مسّ رداؤه أو إزاره شيئاً من الطيب أو كانا فيهما شىء من المخيط أو مما يحيط أو
عقدهما أو زرّهما أو خلّهما . أو من غطى رأسه أو عصبها . أو من لبس قميصاً أو قفازين أو خفين ....
وكذلك كل ما يقاس عليهم مما يماثلهم أويشابههم من مخالفات ومن أشياء محظورة .
الصيام : يكون لمدة ثلاثة أيام فى أى مكان شاء فى مكة أو غير مكة . فإن لم يكن قادراً على الصيام فعليه بالإطعام .
والإطعام : هو إطعام ستة مساكين ولابد وأن يكون هذا الإطعام بمكة المكرمة . وطعام المسكين الواحد مقداره :
مد ومقدار المد : 750 جراما أى حوالى كيلو إلا ربع من أوسط الطعام الذى تقتاته .

النسك ( ذبح هدى ) :

إن ترك المرء شيئاً مما أمر به فى مناسك حجه أو عمرته عامداً أو ناسياً أو مخطئاً أو جاهلاً فقد وجب عليه نسك .
أى وجب عليه أن يذبح هدياً ويهرق دماً من الإبل أو البقر أو الغنم كفارة وتطهيراً وتكفيراً لما ترك من مناسك
مثل :
من أحرم ولبس ملابس إحرامه بعد أن جاوز ميقاته ولم يرجع إليه للإحرام منه .
من فارق بنيان مكة وأحرم للحج من موضع غيرها إذا كان من أهل مكة أو ممن استوطنها وعاش فيها .
من ترك المبيت بأرض منى خلال الليالى الواجب مبيته بها ( وهى يوم التروية وليالى الرجم ) فلم يرخص رسول الله صلى الله عليه وسلم
فى عدم المبيت على أرض منى فى هذه الليالى إلا لأهل الخدمة والسقاية .
من وقف بعرفة قبل الظهر ثم خرج منها ولم يأتها حتى طلع فجر يوم النحر .
من وقف على بطن عرنة ولم يقف على صعيد عرفة ( لأن بطن عرنة حرم . وعرفة حل ) .
من لم يواف المزدلفة ( المشعر الحرام ) وينزل بها للمبيت على أرضها حتى طلع عليه الصبح .
من بات أو وقف على بطن محسر ولم يقف على أرض مزدلفة ( لأن بطن محسر حل . والمزدلفة حرم ) .
من ترك طواف الإفاضة .
من ترك رمى الجمار خلال أيام الرمى الثلاثة دون إنابة أو إذا كانت هذه الإنابة دون علة أو مرض .
من ترك طواف الوداع رجلاً كان أو امرأة .
أما من تلذذ بامرأته ووطئها فقد قيل بأن أقل الفداء فى ذلك يكون بدنة .. وقيل بل عليه الفداء والقضاء .
.
هذا الهدى أو النسك لا يحل لصاحبه الأكل منه لأنه هدى كفارة وتكفير فهو خلاف لما يتم نحره من هدى
للتمتع أو القران أو التطوع أو الإحصار حيث يباح أن يأكل منه الحاج ويتصدق .
وذبح الهدى واجبٌ بمجرد وجود سببه . ونحره لابد أن يكون بمكة المكرمة وفى داخل حدود حرمها .
فإن لم يجد هدياً فعليه أن يقوّم الهدى بمال ويقوّم بالمال طعام ثم يطعم به مساكين ( حسب العدد المقوم بالمال ) .
فمثلاً : لو أن الهدى ثمنه خمسمائة دينار وطعام المسكين يساوى خمسون دينار فيكون الواجب إطعامهم من مساكين الحرم عشرة .
وإن كان معسراً : فعليه أن يصوم أيام بعدد المساكين الواجب إطعامهم .. يقول الإمام الشافعى :
( إذا كان معسرا عن الفداء قوّم الفداء دراهم والدراهم طعاما ثم أطعم وإن كان معسرا عن الطعام قوّم عدد المساكين الواجب إطعامهم
وصام عن كل منهم يوماً ولا يكون الطعام ولا الهدى إلا بمكة ومنى والصوم حيث شاء لأنه لا منفعة لأهل الحرم فى صيامه )

*****
هدى التمتع والقران :

المتمتع بالعمرة إلى الحج أوجب الله عليه ذبح هدى . وكذلك القارن قياساً عليه لأنه أخف حالاً منه ..
فإن لم يجد المتمتع أو القارن هدياً . أو كان معسراً : فعليه بالصوم ثلاثة أيام فى الحج . وسبعة إذا رجع إلى بلده وموطنه .
يقول عز وجل : ( فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ
تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ )
هنا :
لم يجعل سبحانه وتعالى هنا بديلاً عن الذبح والنحر للمتمتع إلا الصيام . ولابديل عن الصيام إلا الإطعام .
هذا التيسير الذى يسّره الله لعباده إنما هو قاصرٌ على : من لم يجد هدياً .. أو على من كان معسراً أو غير قادر .
...

أداء المناسك فى العمرة

( الإحرام من الميقات .. الطواف سبعاً حول الكعبة المشرفة .. صلاة ركعتين خلف مقام إبراهيم ..
الشرب من ماء زمزم .. السعى سبعاً بين الصفا والمروة .. الحلق أوالتقصير . ثم التحلل من الإحرام )

الإحرام :

بعد إحرامك من الميقات تظل ملبياً ومكبراً ومهللاً ومصلياً على رسول الله صلى الله عليه وسلم طالباً الرحمة والمغفرة .
والتلبية هى : ( لبيك اللهم لبيك . لبيك لا شريك لك لبيك . إن الحمد والنعمة لك والملك .لا شريك لك ) .
فإذا ما وطِىءَ رِكابك أو وطِئت قدماك الأرض المباركة مكة المكرمة : ضع حاجتك . وتطهر وتوضأ .
ثم اتجه إلى بيت الله الحرام . أدخل من باب بنى شيبة ( باب السلام ) . وإذا ما وقعت عيناك على الكعبة المشرفة قل :
(اللهم زد هذا البيت تشريفاً وتعظيماً وتكريماً ومهابة ) .
.......

الطواف :

طف حول البيت سبعاً كاملة خاشعاً لله فيها ضارعاً متواضعاً لا تبتدىء بأى شىء سواه إلا مخافة فوْتَ فرضٍ من صلاة
أو حال الحيض والنفاس للمرأة حيث أن الطواف مرفوع عنها حتى تطهر وتتطهر .
وطوافك بالبيت هو كأنك تؤدى صلاة ولكن أحل الله فيه المنطق والكلام فمن نطق أو تحدث فيه فلا ينطق أو يتكلم إلا بخير .
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الطواف صلاة وأحل الله فيها المقال ) أخرجه الترمذى .
وإن شككت فى عدد الطواف فلم تدْرِ طفت ثلاثاً أو أربعاً أو خمساً فعليك أن تبنى على اليقين . واليقين هنا هو الأقل .
ولايجوز لك أن تقطع الطواف أو تخرج منه دون عذر وإلا فعليك أن تعد ما بدأت وتبدأ الطواف من أوله .
وإذا نودى للصلاة أثناء الطواف فاقطع الطواف وادخل فى الصلاة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من سمع النداء فليجب ) رواه أبو داود
كيفية الطواف : وأنت مكبراً ومهللاً : إفتتح الطواف باستلام الحجر الأسود ..
واستلام الحجر الأسود يعنى السلام عليه والسلام عليه يكون : بأن تستقبله بوجهك وتقبله وإن لم تستطع فلتمسحه
وإلا فلتلمسه وإلا فلتشر إليه قائلاً :
( بسم الله الله أكبر .. اللهم إيماناً بك وتصديقاً لكتابك ووفاءً بعهدك واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم ) .
وبكل جسمك اجعل الحجر الأسود على يسارك ثم ابدأ الطواف :
أسرع الخطى فى الطواف الأول والثانى والثالث إن استطعت فهذا هو : الرمل .. وليس على النساء رمل ..
وكلما حاذيت الحجر الأسود تكبر قائلا : ( الله أكبر .. اللهم اجعله حجاً مبروراً وذنباً مغفوراً وسعياً مشكوراً ) .
ثم اسع هيناً فى الطواف الرابع والخامس والسادس والسابع .. وكلما حاذيت الحجر الأسود تكبر قائلاً :
( الله أكبر .. اللهم اغفر وارحم واعف عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم . اللهم آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ) .
وكلما مررت بالحجر اليمانى وحاذيته قم باستلامه : واستلامه يعنى السلام عليه وذلك بأن تمسه أو تلمسه أو تشر إليه ولكن دون أن تقبله .
ولتكن أثناء الطواف ذاكراً لله مصلياً على رسول الله صلى الله عليه وسلم داعيا الله بما شئت من دين ودنيا .
.......

الصلاة خلف مقام إبراهيم . ثم الشرب من ماء زمزم .
.......

السعى بين الصفا والمروة :

اتجه إلى المسعى للسعى بين الصفا والمروة سبعاً كاملة : الذهاب من الصفا إلى المروة مرة . والعودة من المروة إلى الصفا مرة .
ويجب الموالاة فى السعى . وإن شككت فى عدد السعى فلم تدرِ سعيت أربعاً أو خمساً فعليك أن تبنى على اليقين لا على الشك
أى على الأقل حتى تستيقن أنك سعيت سبعاً كاملة .
واحرص على أن تكون طاهراً متوضئاً فإن انتقضت طهارتك أو اعتراك احتقان بول فلتتبرأ منه وتتوضأ وتكمل السعى من حيث قطعت وانتهيت .
وإن حان وقت الصلاة فلتصل ولتكمل من حيث انتهيت . ولا بأس إن جلست خفيفاً للراحة أثناء السعى ولكن إن أطلت أو قطعت فلتعد ما سعىت .
كيفية السعى :
إرْقَ على جبل الصفا . وتوجه بوجهك إلى الكعبة المشرفة مكبراً ومهللاً وداعياً . ثم انزل وابدأ السعى .
فإذا بلغت الميلين الأخضرين قم بالهرولة بينهما وذلك بأن تسرع الخطى . ثم اهدأ واسع حتى ترقى على جبل المروة .
إذا ما ارتقيت على جبل المروة إفعل كما فعلت عند جبل الصفا . ثم انزل وأكمل السعى وعند بلوغك الميلين الأخضرين
هرول بينهما ثم اهدأ وامشى حتى ترتقى على جبل الصفا .
وهكذا تفعل حتى تتم سبعاً كاملة .
وحال سعيك كن ذاكراً لله مصلياً على رسول الله صلى الله عليه وسلم داعيا الله بما شئت من دين ودنيا .
.......

الحلق أو التقصير . والتحلل من الإحرام .

إذا ما فرغت من السعى : إن كان معك هدى فانحره . ثم احلق أو قصر وأى أجزاء من الشعر تجزىء .
ثم تحلل من الإحرام . وإن حلقت أو قصرت ثم نحرت فلا شىء عليك .

*****
بهذا تكون قد أديت مناسك العمرة . فادعوا الله أن يجعلها عمرة مقبولة إن شاء الله .

*****

المناسك فى الحج :

إذا كنت متمتعاً بالعمرة إلى الحج :
فبعد أن تؤدى مناسك العمرة تحلل من الإحرام وتمتع بهذا التحلل حتى يوم التروية ( الثامن من شهر ذى الحجة ) .
وفى اليوم الثامن من شهر ذى الحجة قم بالإحرام من مكة لكى تبدأ مناسك حجك .
...
ولو كنت قارنا العمرة مع الحج :
فبعد أن تؤدى مناسك العمرة عليك أن تظل على إحرامك . وفى اليوم الثامن من شهر ذى الحجة ابدأ مناسك حجك .
...
وإن كنت مفرداً الحج :
فبعد الإحرام والطواف . والصلاة خلف المقام . والشرب من ماء زمزم : تظل على إحرامك .
(يجوز لك أن تسعى بين الصفا والمروة . ويجوز لك أن تؤخر السعى لما بعد طواف الإفاضة ) .

..

فى اليوم الثامن من شهر ذى الحجة " يوم التروية " :
قبل صلاة الظهر : توجه إلى منى للمبيت بها .
صلى على أرضها : صلاة الظهر . صلاة العصر . صلاة المغرب . صلاة العشاء . صلاة الصبح من يوم عرفة .
إن استطعت أن تؤدى هذه الصلوات فى مسجد الخيف بمنى فافعل . وإلا ففى أى مكان على أرضها .
المبيت فى منى يتحقق طالما نزلت على أرضها قبل طلوع الفجر .
.......

فى اليوم التاسع من شهر ذى الحجة :
توجه إلى جبل عرفة وقف على صعيدها بعد أن تصلى الصبح على أرض منى : وإنفر منها قبل صلاة الظهر متجهاً إلى جبل عرفات .
صلى الظهر والعصر جمعاً وقصراً . إن استطعت أن تؤدى الصلاة بمسجد نَمِرة فافعل وإلا ففى أى مكان بصعيدها أو
على أى جزء من أرضها . بعد الصلاة قف على أى مكان فيها وكن مهللاً ومكبراً ومصلياً على رسول الله صلى الله عليه
وسلم وداعياً الله بما شئت من دين ودنيا فأفضل الدعاء هو الدعاء فى يوم عرفة .
صعيد عرفة سهل واسع وأى جزء منه تكن واقفاً عليه أو سائراً أوجالساً يتحقق به الوقوف حتى ولو كان لبرهة يسيرة .
.

تذكر أن " بطن عرنة أو وادى عرنة " ليس من صعيد عرفة لايجوز لك الوقوف عليه لأنه حرم وليس حل .
ويجب أن تكون فى هذا اليوم واقفاً فى الحل من أرض عرفة لا فى الحرم .
وإن قمت بالصعود إلى جبل الرحمة الموجود على أطرافها فاصعده وقف عند الصخرات فهذا هو المكان الذى
وقف فيه نبى الله ومصطفاه صلى الله عليه وسلم فى حجه فى يوم عرفة .
واحرص على أن تكون طاهراً متوضئاً وعلى أن تظل فىها وفى وقوفك عليها حتى غروب الشمس .
وإذا ما غربت شمس يوم عرفة : توجه وانفر إلى أرض مزدلفة . يقول عز وجل :
( فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ).
.......

بعد الوقوف على عرفة توجه للمبيت بمزدلفة :
تأكد من دخولك أرض مزدلفة لأن أرض مزدلفة هى أرض المشعر الحرام .
فبعدما كنت فى الحل وأنت فى عرفة .. لابد أن تكون فى الحرم بنزولك ومبيتك على أرض مزدلفة .
إذا ما وطئت قدماك أرض مزدلفة : صلى المغرب والعشاء جمعاً وقصراً .
وإن استطعت أن تؤدى الصلاة فى مسجد مزدلفة ( مسجد المشعر الحرام ) فافعل وإلا ففى أى مكان على أرضها .
قم بالمبيت بها وكن ذاكراً لله ومصلياً على رسول الله صلى الله عليه وسلم وداعياً الله بما شئت من دين ودنيا .
خذ الحصى منها (سبعون حصاة : سبع لرمى جمرة العقبة . وثلاث وستون للجمرات الثلاث ) .
.

تذكر أن " بطن محسر" ليس من أرض مزدلفة فلا يجوز لك المبيت فيه أو الوقوف عليه لأنه حل ومزدلفة حرم .
ولابد من بعد أن كنت فى الحل ( فى الوقوف على عرفة ) تكون فى الحرم من أرض مزدلفة .
.

إذا ما أشرق صباح يوم النحر صلى الصبح وقبل شروق الشمس قف على أرضها أو فى مسجدها أو على جبلها ( جبل قزح )
وأى مكان تقف فيه بمزدلفة فإنه مجزىء ويتحقق به الوقوف عليها .
.
بعد الوقوف على مزدلفة صباح يوم النحر : توجه لرمى جمرة العقبة . ثم انحر الهدى . ثم احلق أو قصر .
ثم تحلل من الإحرام . ثم طف طواف الإفاضة . ثم توجه للمبيت على أرض منى .

فبعد أن تقف على مزدلفة : انفر وتوجه لرمى الجمرة الكبرى ( جمرة العقبة ) بسبع حصيات .
والرمى يكون حصاة بعد حصاة ترفع يدك فيها كلما رميت بواحدة منها ولتكن مهللاً مكبراً ومصلياً على
رسول الله صلى الله عليه وسلم أثناء الرمى . وبعد رمى أول حصاة : إقطع التلبية .
ووقت الرمى يكون من بعد صلاة الظهر وحتى الغروب .. وقيل من الشروق إلى الغروب .
.
بعد الرمى انحر هديك .. وإن قمت بدفع صك فاحرص على حضور ذبحه والأكل منه كما سبق البيان فى هذا الأمر .
ثم احلق أو قصر . ثم تحلل من الإحرام . يقول تبارك وتعالى : ( وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ )
ثم توجه إلى بيت الله الحرام وطف طواف الإفاضة سبعاً .
يقول عز وجل : ( ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )
...
بعد طواف الإفاضة ( ويسمى طواف الزيارة ) . صلى ركعتين خلف مقام إبراهيم واشرب من ماء زمزم .
إن كنت مفرداً الحج ولم تقم بالسعى بين الصفا والمروة بعد طواف القدوم فقم بالسعى .
وإن كنت قارناً فليس عليك سعى .. ولو كنت متمتعاً فقد قيل : يجب عليك سعى . وقيل : لا يجب .
...

بعد طواف الإفاضة : اتجه إلى منى فى أى وقتٍ شئت للمبيت على أرضها استعداداً لرمى الجمرات .
قم بالمبيت فيها ثلاث ليال إن أردت التأخير .. وليلتان : إن أردت التعجيل .
.......

فى اليوم الحادى والثانى والثالث عشر من شهر ذى الحجة " أيام التشريق " :
إرم الجمرات
ففى أول أيام التشريق اليوم الحادى عشر : وبعد صلاة الظهر وقبل الغروب : توجه لرمى الجمرات الثلاث .
ترمى كل جمرة بسبع حصيات : الجمرة الصغرى بسبع . ثم الجمرة الوسطى بسبع . ثم الجمرة الكبرى بسبع .
أثناء الرمى كن مكبراً مع كل حصاه ترمها حامداً الله ومصلياً على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وداعياً الله بما
شئت من دين ودنيا . ولابد أن تقوم بالرمى بنفسك .. فلا يجوز لك الإنابة فى الرمى إلا لعلة أو مرض يقعدك عنه .
فإن أنبت فهذه الإنابة يجب أن تكون بعد دخول وقت الرمى أى بعد صلاة الظهر فقد يُشفِك الله أو يعِنْك الله على الرمى
وعلى من ينوب عنك أن يرمى عن نفسه أولاً ثم يقوم بالرمى عنك .
.
وفى ثانى أيام التشريق اليوم الثانى عشر : إفعل مثلما فعلت فى اليوم السابق . فإن أردت التعجيل : فبعد أن ترمى لهذا اليوم :
إرم لليوم الثالث . يقول سبحانه وتعالى : ( فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ )
...
وفى آخر أيام التشريق اليوم الثالث عشر وقد أردت التأخير توجه لرمى الجمرات الثلاث كما فى اليومين السابقين .
.......

طواف الوداع :
إذا ما فرغت من الرمى متعجلا كنت أو متأخرا : فوقتما عزمت على الرحيل :
توجه إلى بيت الله الحرام وطف طواف الوداع سبعاً كما سبق البيان رجلاً كان أو امرأة .. يقول صلى الله عليه وسلم :
( لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت )
فإن اعترى المرأة حيض أو نفاس فعليها أن تنتظر حتى تطهر وتتطهر . ثم تؤدى طواف الوداع ولكن لا تتركه .
بعد الطواف : صلى ركعتين خلف المقام واشرب من ماء زمزم وصلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم
وإن استطعت أن تأتى الملتزم فأته وكن خاشعاً ضارعاً لله داعياً بما شئت من دين ودنيا .

*****
بهذا تكون قد أتممت حجك . فادعوا الله أن يكون حجك حجاً مبروراً وذنبك مغفوراً .
واذكر الله واطلب الإستغفار والرحمة من الله . يقول تبارك وتعالى : (فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً )
ويقول نبى الله ومصطفاه صلى الله عليه وسلم : ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) متفق عليه

************************************************** *********************
سعيد شويل

( كنت أتمنى أن أضع الصور والخرائط كما فى كتابى ولكنى أجهل كيفية وضع الصور فعذراً )




من مواضيعي :
الرد باقتباس