عرض مشاركة مفردة
  #38  
قديم 22/06/2005, 04:14 AM
الطائر الحزين
مُتـواصل
 
‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن يوسف ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏
‏كان ‏ ‏عتبة ‏ ‏عهد ‏ ‏إلى أخيه ‏ ‏سعد ‏ ‏أن ابن وليدة ‏ ‏زمعة ‏ ‏مني فاقبضه إليك فلما كان عام الفتح أخذه ‏ ‏سعد ‏ ‏فقال ابن أخي عهد إلي فيه فقام ‏ ‏عبد بن زمعة ‏ ‏فقال أخي وابن وليدة أبي ولد على فراشه ‏ ‏فتساوقا ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏سعد ‏ ‏يا رسول الله ابن أخي قد كان عهد إلي فيه فقال ‏ ‏عبد بن زمعة ‏ ‏أخي وابن وليدة أبي ولد على فراشه فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هو لك يا ‏ ‏عبد بن زمعة ‏ ‏الولد ‏ ‏للفراش ‏ ‏وللعاهر ‏ ‏الحجر ثم قال ‏ ‏لسودة بنت زمعة ‏ ‏احتجبي منه لما رأى من شبهه ‏ ‏بعتبة ‏ ‏فما رآها حتى لقي الله



الرد باقتباس