عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/01/2014, 12:40 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
حدث فى 26 ينايرعام 1952 ( حريق القاهرة )





حدث فى مثل هذا اليوم 26 يناير 1952

يتزامن اليوم مرور 62 عاماً على حريق القاهرة في 26 يناير 52 وما أشبه الليلة بالبارحة حيث تحاول

الجماعة الإرهابية بما ترتكبه من أعمال عنف وقتل وتدمير لحرق مصر،

حريق القاهرة.. في 26 يناير 1952 اندلع حريق كبير في عدة منشآت في مدينة القاهرة عاصمة مصر،

خلال ساعات قلائل التهمت النار نحو 700 محل وسينما وكازينو وفندق ومكتب ونادٍ في شوارع وميادين وسط المدينة.

ففي الفترة ما بين الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا والساعة الحادية عشرة مساءً التهمت النار

نحو 300 محل بينها أكبر وأشهر المحال التجارية في مصر مثل شيكوريل وعمر أفندي وصالون فيردي،

و30 مكتبًا لشركات كبرى، و117 مكتب أعمال وعددًا من الشقق السكنية، و13 فندقًا كبيرًا منها: شبرد

ومتروبوليتان وفيكتوريا، و40 دار سينما بينها ريفولي وراديو ومترو وديانا وميامي، و8 محال ومعارض

كبرى للسيارات، و10 متاجر للسلاح، و73 مقهى ومطعمًا وصالة منها جوربي والأمريكين، و92 حانة، و16 ناديًا.

وقد أسفرت حوادث ذلك اليوم عن مقتل 26 شخصًا، وبلغ عدد المصابين بالحروق والكسور 552 شخصًا،

وقد ذكر محمد نجيب في مذكراته أن القتلى 46 مصرياً و9 أجانب.

كما أدت إلى تشريد عدة آلاف من العاملين في المنشآت التي احترقت، وقد أجمعت المصادر الرسمية

وشهود العيان على أن الحادث كان مدبرًا وأن المجموعات التي قامت بتنفيذه كانت على مستوى عالٍ

من التدريب والمهارة، فقد اتضح أنهم كانوا على معرفة جيدة بأسرع الوسائل لإشعال الحرائق، وأنهم كانوا

على درجة عالية من الدقة والسرعة في تنفيذ العمليات التي كلفوا بها، كما كانوا يحملون معهم أدوات لفتح

الأبواب المغلقة ومواقد استيلين لصهر الحواجز الصلبة على النوافذ والأبواب، وقد استخدموا نحو 30 سيارة

لتنفيذ عملياتهم في وقت قياسي، كما أن اختيار التوقيت يعد دليلاً آخر على مدى دقة التنظيم والتخطيط لتلك

العمليات، فقد اختارت هذه العناصر بعد ظهر يوم السبت حيث تكون المكاتب والمحال الكبرى مغلقة بمناسبة

عطلة نهاية الأسبوع، وتكون دور السينما مغلقة بعد الحفلة الصباحية.


وفي نفس ليلة الحريق قدم رئيس الوزارة "النحاس باشا" استقالته، ولكن الملك رفضها، واجتمع مجلس الوزراء،

وقرر مواجهة الموقف بإعلان الأحكام العرفية في جميع أنحاء البلاد، ووقف الدراسة في المدارس

والجامعات إلى أجل غير مسمى.

وتم تعيين "النحاس باشا" حاكمًا عسكريًا عامًا في نفس الليلة، فأصدر قرارًا بمنع التجول في القاهرة والجيزة

من السادسة مساءً حتى السادسة صباحًا، وأصدر أمرًا عسكريًا بمنع التجمهر، واعتبار كل تجمع مؤلف من

خمسة أشخاص أو أكثر مهددًا للسلم والنظام العام يعاقب من يشترك فيه بالحبس.







من مواضيعي :
الرد باقتباس