الموضوع: حكمة أم بقلمي
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 15/01/2014, 11:58 PM
صورة لـ سفير الامل
سفير الامل
مُجتهـد
تكون سعادتي عندما اكون سببا في اسعاد الاخرين
 
حكمة أم بقلمي

حكمة أم

دخل خليل الى البيت وقد بلغ به الخجل الى حد طأطأة الرأس والعجز عن النطق ولو بكلمة واحدة ،اقتربت الأم منه ووضعت كفها اللين تحت ذقنه لتهزه برفق وحنان ، ودون أي فضول منها لمعرفة ما حدث ، خاطبته مخاطبة الأم التي تعرف جيدا أخلاق ابنها ،قائلة: * أي بني أنا على يقين أنه لا يمكنك القيام بأمر يجعلك تطأطئ رأسك وتغرق في خجلك *
كلمات تلقتها جوارحه كقنبلة مسيِّلة للدموع ، فلم يتمالك نفسه على إثرها وانهار بكاء ،ثم ارتمى في حضنها ليعانقها بقوة وهو يردد * سامحيني اماه ، سامحيني .
قد يكون ما حدث له شيء بسيط وهين اذا ما قورن بالافعال التي يقوم بها الشباب الذين في مثل سنه ، لكنه يعتبر ما وقع فيه لا يرضي ضميره ولا يتماشى مع أخلاقه ، لأنه تربى على أنه لا يمكن الاستهانة بأي تصرف قبيح مهما كانت درجة قبحه .
الأم لم تكن تهتم بمعرفة ما حدث ، لأنها على ثقة انه سيخبرها يوما ما ،لكن حكمتها ورجاحة عقلها أرشداها الى أن الموقف يستدعي منها أن تعمل جاهدة على ترسيخ فكرة أنه مهما حدث لا يمكن أن يؤثر على مدى ثقتها فيه .
كانت ردة فعل خليل تجاه ما وقع فيه كافية بالنسبة لأمه كي تجعلها تطمئن على أخلاقه ،وتثق في تربيتها له .
أما موقف أمه كان بدوره درسا لن ينساه أبدا ، لقد تعلم أن كسب ثقة الآخرين كنز لا يقدر بثمن .
بقلمي




من مواضيعي :
الرد باقتباس