بأقلام الأعضاء تجد هنا أفضل الشعر والخواطر والروايات " />
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/01/2014, 08:01 AM
حسين إبراهيم الشافعي
مُشــارك
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى حسين إبراهيم الشافعي
وإن أوتَرَتْ بالهمس ينفلق الإبا

وإن أوتَرَتْ بالهمس ينفلق الإبا







أجبني لما التنهيد يغزو مساحتي
وحين تجرُّ الآه تذوي مناعتي



لماذا إذا درات بمكرٍ عيونها
يصدقها بالحال نبض حشاشتي



وإن موّجت بالزهر غنْجاً شفاهها
تمرّدَ صبري لا يريد إمارتي



وإن أوتَرَتْ بالهمس ينفلق الإبا
وتنهلُّ من حولي سهام كنانتي



وإن بدأت ترمي طعام شباكها
أحسُّ بأنّي في الشباك نهايتي



نهاية طوْدٍ عانق النجمّ أنفُهُ
وها أنا فوق الخدِّ تنهار قامتي



إذا ما بدتْ تفضي تضاريس سحرها
توارى عن الأنظار سيل براءتي



أنا من تمنّى النجمُ تقبيل روعتي
ولكنْ بذاك القدِّ قُدّتْ شجاعتي



أجبْني طبيبي كيف لي أمنعَ الهوى
يسيلُ بلا حدٍّ وأبدي صلابتي



أجابَ بأنَّ الحلَّ منعُ توَرُّدٍ
من الورد أو منعُ انتفاض فراشةِ



أجبتُ طبيبي سوف أبقى مُكبّلاً
ودعها بغنجٍ تستحلَّ مكانتي



حسين إبراهيم الشافعي
السعودية
سيهات




من مواضيعي :
الرد باقتباس