عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/08/2013, 07:08 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
ثلاثة يبحبهم وثلاثة يكرهم

بسم الله الرحمن الرحيم

"سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة، ولا يجمعهم مع العالمين، ويدخلهم النار أول الداخلين، إلا أن يتوبوا، إلا أن يتوبوا: الناكح يده، والفاعل والمفعول به، والمدمن الخمر، والضارب والديه حتى يستغيثا، والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه، والناكح حليلة جاره"، وقد رواه البيهقي في شعب الإيمان،

عن زيد بن ظبيان ، عن أبي ذر - رضي الله عنه - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال : " ثلاثة يحبهم الله ، وثلاثة يبغضهم الله ، أما الثلاثة الذين يحبهم الله : فرجل أتى قوما فسألهم بالله ، ولم يسألهم بقرابة بينهم وبينه ، فتخلف رجل من أعقابهم فأعطاه سرا لا يعلم بعطيته إلا الله والذي أعطاه ، وقوم ساروا ليلتهم حتى إذا كان النوم أحب إليهم مما يعدل به فنزلوا فوضعوا رءوسهم ، فقام رجل يتملقني ، ويتلو آياتي ، ورجل كان في سرية فلقي العدو فهزموا فأقبل بصدره حتى يقتل ، أو يفتح له ، والثلاثة الذين يبغضهم الله : الشيخ الزاني ، والفقير المختال ، والغني الظلوم "

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه " .
قال تعالى : (إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) الآية : 34 من سورة إبراهيم
هذه طبيعة الإنسان من حيث هو ظالم متجرئ على المعاصي مقصر في حقوق ربه كفَّار لنعم الله، لا يشكرها ولا يعترف بها إلا من هداه الله فشكر نعمه،




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة alanfal ، 15/08/2013 الساعة 05:43 PM
الرد باقتباس