عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/07/2013, 09:55 AM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
حدث فى رمضان ( 2 رمضان )






2 رمضان




8 هجرية - من شهر كانون الأول للعام 629 للميلاد، خرج رسول الله (صلى الله علية وسلّم)

لفتح مكة هو وأصحابه الكرام .، جَهَّزَ الرسولُ محمدٌ جيشاً قوامه عشرة آلاف

مقاتل لفتح مكة، وكان يصادف يوم الأربعاء.



50 هجرية - للثاني والعشرين من شعر أيلول للعام 670 للميلاد، شُرع في بناء مدينة القيروان،

بإشراف فاتحها العظيم عقبةَ بن نافع {رضي الله عنه}.والقيروان كلمةٌ معرّبةٌ عن ( كاراوان )

باللغة الفارسية ومعناها ( مَوْضِع النزول ). تُشْتَهَر القيروان في التاريخ بعلْمها وفقهائها، في مقدمتهم

الفقيه العظيم عبد الله بن أبي القَيْرَوَاني صاحب ( الرسالة الفقهية ). ومن أهم معالم القيروان:

جامع عقبة بن نافع ضريح الصحابيّ أبي زمعة البلوي {رضي الله عنه} حَوْض الأغالبة.

وهي معالم لا تزال موجودة إلى اليوم




82هـ - كانت الجيوش الإسلامية في شمال أفريقيا تواجه الروم من جهةٍ والبربر من جهةٍ أخرى، وكانت

زعيمة البربر تُسمَّى الكاهنة وقد استطاعت أن تجمع شملهم وتحارب المسلمين سنوات طويلة، ولم

يستطع القائد المسلم زهير بن قيس أن ينتصر عليها حتى جاء الحسان بن النعمان الذي صمم على

فتح جميع بلاد المغرب إذ انطلق متوجهًا إلى أواسطِ المغرب والتقى بجيوش الكاهنة وانتصر عليها

في رمضان عام 82 هـ.



114 هـ - الموافق 26 من أكتوبر 732م - اشتعلت معركة "بلاط الشهداء" بين المسلمين بقيادة

"عبد الرحمن الغافقي" والفرنجة بقيادة "شارل مارتل"، وجرت أحداث هذه المعركة في فرنسا في

المنطقة الواقعة بين مدينتي "تور" و"بواتييه"، وقد اشتعلت المعركة مدة عشرةَ أيامٍ من أواخر

شعبان حتى أوائل شهر رمضان، ولم تنتهِ المعركة بانتصارِ أحد الفريقين، لكنَّ المسلمين انسحبوا

بالليل وتركوا ساحة القتال.



132هـ - الموافق 13 إبريل 750م استولى عبد الله أبو العباس على دمشق بعد عمل مضني استمر عدة

سنوات وبعد خروج اخر الخلفاء الامويين منها وبذلك سقطت الدولة الأموية التي امتدت لمدة

90 عام تقريبا وقامت الدولة العباسية وتعتبر السلالة العباسية هي السلالة العربية الثانية بعد

الاموية التي حكمت العالم الاسلامي.



350 هـ ــ توفي عبد الرحمن الناصر، ثامن الأمراء الأمويين في الأندلس.

    وهو أول من حمل لقب الخلافة. وعُرف بأمير المؤمنين، هو الحفيد السادس لعبد الرحمن الداخل،

     مؤسس الدولة الأموية في الأندلس. والذي كان يُنْعَت بصقر قريش.



398هـ ــ رحل الشاعر الببغاء، عبد الواحد ابن نصر المخزومي، أتصل بسيف الدولة في حلب. ولما توفي

    سيف الدولة غادر الببغاء حلب وتنقل في البلاد وقدم بغداد، لُقّب كذلك لحسن فصاحته وقيل للثغة في لسانه،

     وهو القائل: وكأنما نقشت حوافر خيله للناظرين أهلت في الجلمدِ وكأن طرف الشمس مطروفٌ

       وقد جعل الغبار له مكان الإثمدِ.



415هـ - ركب الخليفة الظاهر الفاطمي إلى صلاة الجمعة بالجامع الأزهر وعلى رأسه عمامة بيضاء

بالذهب والمظلة فوق رأسه بالذهب ، وطلع معه المنبر قاضي القضاة أحمد بن أبي العوام

فأرخى عليه ستر القبة التي في أعلى المنبر ، والعنبر يبخر بين يديه في المباخر الذهب

والفضة ، فخطب من وراء الستر ثم كشف عنه قاضي القضاة الستر ونزل فصلى ثم عاد في

موكبه إلى قصره.



-587هجرية - الموافق للثالث والعشرين من شهر أيلول للعام الميلادي 1191، غادر السلطان

صلاح الدين الأيوبي مدينة عسقلان . وذلك بعد أن أخلى كل سكانها من العرب. وخربها

وحطّم أسوارها. وذلك خشية أن يستولي عليها الصليبيون ويأسرون أهلها ويجعلونها وسيلة

لأخذ بيت المقدس.وقبل البدء في تخريب المدينة قال صلاح الدين الأيوبي قولته المشهورة:

(والله لموت جميع أولادي أهون عليّ من تخريب حجر واحد منها).



702هـ ــ سجّل انتصار الناصر ابن قلاوون على المغول، خرج السلطان الناصر ابن قلاوون من حلب

وكان عمره وقتها لا يتجاوز الثامنة عشرة للتصدي للمغول الذين يهددون حلب، انضم إليه فرساناً من

مختلف بقاع الشام حتى وصل عدد جيش المماليك إلى مائتي ألف رجل، تقابلوا مع جيش المغول الذي

يفوقهم عدداً، فاشتعلت معركة حامية الوطيس في مرج راهط، انتهت العركة بهزيمة المغول وانتصار

المماليك وتمّ أسر ثلث الجيش المغولي. وكان هذا للنصر رداً على هزيمة المماليك الذين أبلوا بلاء حسنا،

ولما بلغت أنباء هذه الهزيمة “محمود غازان” سلطان المغول اغتم واشتد حزنه، ثم لم يلبث أن توفي كمدا.



732هـ- الموافق 27 مايو 1332م ولد المؤرخ والفيلسوف العربي المسلم عبد الرحمن بن خلدون.

    وهو مؤرخ عربي، تونسي المولد أندلسي الأصل، تتلمذ وخدم الدولة المرينية في فاس بالمغرب الأقصى

   طوال حياته، يعتبر مؤسس علم الاجتماع الحديث ترك تراثا ما زال تأثيره ممتدا حتى اليوم.امتاز ابن خلدون

   بسعة اطلاعه على ما كتبه القدامى على أحوال البشر وقدرته على استعراض الآراء ونقدها، ودقة الملاحظة

   مع حرية في التفكير وإنصاف أصحاب الآراء المخالفة لرأيه. وقد كان لخبرته في الحياة السياسية والإدارية

   وفي القضاء، إلى جانب أسفاره الكثيرة من موطنه الأصيل تونس وبقية بلاد شمال أفريقيا إلى بلدان أخرى

    مثل مصر والحجاز والشام، أثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ وملاحظاته.

    توفي ابن خلدون في مصر عام 1406 وتم دفنه قرب باب النصر بشمال القاهرة.



826هـ - أمر السلطان برسباي باعتقال الأمير سودون الأشقر ونفيه إلى القدس ، ثم أنعم عليه

بإمارة دمشق فيما بعد.



826 - خرج من القاهرة عدد من الأمراء سافروا للإسكندرية ودمياط ورشيد لأن الأخبار جاءت

بتحرك قراصنة الفرنجة نحو السواحل المصرية.



829هـ -خرجت الحملة التي أرسلها السلطان برسباي لغزو قبرص التي كانت محطة للقرصنة ضد

السواحل المصرية والشامية، وكان قوادالحملة أربعة من الأمراء المماليك .تغري بردي المحمودي

   مقدم عسكر البر ، اينال الجكمي مقدم عسكر البحر ، ثم تغري برمش ومراد خجا ، وتبعهم المجاهدون،

وأقلعت الحملة من رشيد ، وفي البحر انكسرت منهم أريعة مراكب وغرق منهم نحو العشرة ، ووصل الخبر

    للسلطان برسباي فانزعج وهم بإبطال الحملة ، ثم أرسل الأمير جرباش حاجب الحجاب ليكشف الخبر

   ويقرر الحل المناسب ، فذهب إلى هناك وقرر استمرار الحملة ، وقد نجحت تلك الحملة في الإستيلاء على

  جزيرة قبرص وتدمير جيشها وأسر ملكها واحضاره إلى القاهرة ، وبذلك أصبحت قبرص تابعة للدولة المملوكية.



842هـ - في سلطنة جقمق : توجه الأمير يشبك لقتال هوارة في الصعيد .



1239هـ -الموافق 1824م استولى المصريون على جزيرة كريت وقديماً أطلق عليها العرب (اقريطش)،

وعرفت عند الأتراك باسم (جزيت) وحديثاً باسم جزيرة كريت،وتتبع حالياً اليونانوهي أكبر الجزر

اليونانية، وتوجد ضمن الحوض الشرقي للبحر المتوسط، وفي أقصى جنوب بحر إيجه.



1264- الجيش التركي يدخل رومانيا، وقد ردت روسيا على هذه الخطوة من تركيا باحتلال مولدافيا،

وذلك في إطار التنافس بين الدولتين في منطقة البلقان في أوروبا.



1402 هـ -الموافق 24 من يونيو 1981م-

عقد اتحاد الجمعيات الطلابية الإسلامية في بريطانيا مؤتمره التاسع عشر تحت شعار

"التربية كوسيلة لإعداد الدعاة"









من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة fatenfouad ، 25/06/2014 الساعة 04:57 PM
الرد باقتباس