عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/02/2013, 12:55 PM
صورة لـ نقية كالغيوم
نقية كالغيوم
مُثــابر
 
من توكل على الله كفاه

دخل أحد الصحابة مسجد رسول الله سلى الله عليه وسلم في غير وقت صلاة فوجد غلاما لم يبلغ العاشرة من عمره
قائما يصلي بخشوع أنتظر حتى إنتهى من صلاته فجاء اليه وسلم عليه
وقال له إبن من أنت
فطأطا الغلام رأسه وإنحدرت دمعة على خده تم رفع رأسه وقال ياعم إني يتيم الاب والام
فرق له الصحابي وقال له يابني أترضى أن تكون إبنا لي ؟
فقال الغلام هل أدا جعت تطعمني ؟
فقال نعم
فقال الغلام هل إدا مرضت تشفيي؟
قال الصحابي ليس إلى دلك سبيل يابني
قال الغلام هل إدا مت تحيني ؟
قال الصحابي ليس إلى دلك سبيل
فقال الغلام فدعني ياعم
للدي خلقني فهويهدين
والدي هو يطعمني ويسقين
و إدا مرضت فهو يشفين
والدي يميتني تم يحين
والدي أطمع أن يغفر لي خطيئتيي يوم الدين
سكت الصحابي ومضى لحاله وهو يقول
أمنت بالله من توكل على الله كفاه
لقد غابت معاني التوكل
وصار التعلق بالجوارح
والدرهم والدينار
فشقيت البشرية لهده المادة الظاغية
سبحان الله
هدا حال أطفال الصحابة مع التوكل
فماهو حال رجالنا اليوم مع التوكل
فمن هو البطل
فمن هو الشجاع
الدي يربي إبنه على القرأن الكريم
وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
منقول
إنشرها
قرأتها فأعجبتني فنقلتها لكم




من مواضيعي :
الرد باقتباس