عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/11/2012, 07:46 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
انه لا يياس من روح الله الا القوم الكافرون )

قصة شفاء أحدهم من ( الكابوس) مرض السرطان يرويها لنا


رحلة معاناتي مع هذا المرض الإخطبوط المفترس هذا المرض الذي جعل حياتي والحمد لله وكل شيء من الله فله الحمد كثيرا على السراء وعلى الضراء وعلى سائر النعم في حال الضنك والتعب منذ ما يقارب من عشر سنوات راودتني اختلالات في معدتي مره مغص ومره الم ومره من دون الم إنهاك وتعب من دون اي مجهود جسماني او فكري ذهبت للأطباء وحللت بول وبراز ودم لم يجدوا ماشذ ودائما يعطوني أدويه مسكنه او مضادات حيويه واصبحت أتناول المسكنات والمهدئات قرابة عام تدهور حالي جدا فانا رجل اتجاوز حينا ذاك 58 عاما وكنت قبل تقاعدي كل حياتي خارج المملكه ، تقاعدت ورجعت لأرض الوطن.

وكانت حالتي قد سائت جدا فوصل الامر لان اتقيء ما يشبه حثالة القهوه العربي مع دم وبطني منتفخ للغايه , ذهبت للمستشفى متاثرا بما جرى لحالي واعادوا لي التحاليل مره اخرى فوجدوا ولله الحمد على ما اصاب وجود سرطان بالمعده وانتشر للقولون والكبد واصاب جزءا من الطحال
ادخلوني للمستشفى للتنويم لعمل الفحوصات وهم يعاتبوني اين انت من الاعراض وكيف لم تتجه للمستشفى , وتحدث الاطباء مع ابني الكبير وقالوا له ان الحاله متأخره جدا والامل ضعيف بنجاح العلاج .

لكن كان أملي في الله كبيرا قال تعالى (وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الاهو وان يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير)

تحدث معي الاطباء بانه يجب ان يستأصلوا جزءا من المعدة وجزءا من القولون وان الكبد اصبح فى عداد المتضررين فقلت لهم توكلوا على الله (انه لا يياس من روح الله الا القوم الكافرون )

قام طاقم من الاطباء الجراحين بإعدادي نفسيا لدخول غرفة الجراحه واخذت العمليه 8ساعات خرجت بعدها أسبوع وأنا في العنايه المركزه مابين الموت والحياه افيق خمس دقائق لارى ابنائي وزوجتي واخواني فقط وعيونهم تتلالا من الدموع واغفوا مره اخرى .

دعوت الله كثيرا في غفواتي ان لا يأخذني الا وانا على سجادتى اخر ساجدا حامدا منيبا خاشعا له وان لا اموت وانا على سرير المستشفى مكبل الأيدي ممدد الجثه عقيم الحال .

ذكرت الله كثيرا في غفواتي وغيبوبتي ان أفيق وأنا عند الكعبة اغتسل من زمزم وأتطهر بصلاتي في صحن الحرم.

افقت تماما بعد اسبوع قرر الاطباء خروجي من المستشفى وخرجت من غرفتي وانا على عربه يحملني ابنائي ، وذهبنا للمنزل.

اعزائي القراء لا راكم الله مكروه لا انتم ولا ابنائي حفظهم الله واصلحهم واصلح ذريتهم وذريتكم ان شاء الله خلال تلك الفتره كنت آخذ الكيماوي وبعد شهرين من اخذه قالوا الاطباء ان المرض انتشر في اعضاء اخرى وانتشر فيما بقي من المعده والكلى اخذوا يزورونا الاقارب والاحباء والاصدقاء من كل مكان وفي عيونهم حزن كبير وكأنهم لن يأتوا بعد ذالك مرة أخرى. وتحدث الاطباء مع ابني بأنني لن يبقى لي في هذه الحياة إلا أسابيع او أشهر فليدعوا لي بالرحمة .

وتوكلت على الله وكنت حبيس الفراش منهك القوى ضعيف الحال لا أقوى على هش ذبابه وكانت ابنتي تقرا القرآن بجانبي. في يوم من الأيام دخل ابني الأوسط فرحا يقول لي يا أبي في علاج شعبي استخدمه عم صديقي الذي أصابه المرض في حنجرته وعافاه الله بعد مرور سنتين على المرض
قال عليه الصلاة والسلام(تداووا عباد الله ,فان الله تعالى لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد : الهرم)

وكان العلاج كالاتي:

اولا ابدأ يومك بالاستيقاظ باكرا وكنت استيقظ من الساعه الثالثه فجرا اقرا سورة البقره كامله الى اذان الفجر اصلي الفجر صلاة مودع واسنن واجلس في وقت استغفار ومن ثم اشرب الأتي : مغلي بذور الحلبه مع الثوم المجروش لمدة خمس دقائق على النار وتصبه على مجروش الحبه السوداء من ملعقه ملعقه مع كاستين ماء معقم وتغليهم في براد استل ستيل وليس في الومينيوم او نحاس وتتركهم ليدفوا ويناسبوا حرارة الجسد المريض.

ثم تأخذ ملعقة عسل حر أي أصلي وتبلعه ممتزجا مع اللعاب ليسهل على المعده امتصاصه ويتداخل في نسيج الجسم. وتجلس ساعه لا تتناول اي شيء غير الماء الدافيء وليس البارد ولا الحار.

لا تتناول اي بروتينات حيوانيه ( البيض , المرتديلا , البان كيك , .......الخ ) الصباح بالذات الذي يعالج بالكيماوي نـهـائيا نهائيا ليحي خلاياه ويوقظها.

تناول سلطة الفواكه من دون أي إضافات فقط اشرب معه الماء واشرب عصير الجزر والعنب.

ملاحظه ابتعد عن كل المواد الحافظة والكيماويات التي في المعلبات والعصائر لأنها تسلب طاقة الخلايا وتسخن الجسم وترفع درجة الحرارة وتشعر بعدها بغثيان وانهاك.

بعد ذلك حاول تصلي الضحى واقرأ القليل من القرآن و ادعي الله بخشوع وخضوع وحرارة حتى تحيا نفسك وتطمئن روحك ويزرع داخلك الأمل وتغطيك رحمة الرحمن وعفوه.

اذا اردت القيلولة قليلا فلتفعل حتى ترتاح واذا جاء وقت الغداء اشرب كاسة ماء دافي قبل الأكل بنص ساعة حتى تساعد الكلى في التخلص من أضرار الكيماوي وفضلات الجسم الأخرى .

ابدأ بالحساء على الغداء والحساء السحري ( حساء بذور الحلبه مع مرقة الدجاج او السمك ) بعد أن تحضر حساء الدجاج تناول قليل من مجروش الحلبه وضعه في الخمس دقائق الاخيره من النضوج
تناول الخضروات على الغداء الطازجه الخضار تملا الاسواق اغسلها جيدا وقشرها واطبخها على طريقة كان يان كوك اي نص استوا لاتضع الصلصات ولا الكريمات امنعها تماما ستنهك خلاياك بها بلا فائده منها
تناول القليل من البروتينات وياليت يكون تناولك من الاسماك والدجاج البلدي (الصغير الحجم ) والفطر كوجبه بروتينيه.

بعد الأكل مباشره تناول فص من الثوم امضغه وابلعه او قطعه بالسكينة صغير جدا وضعه بالملعقة فورا في فمك وابلعه على كاسة ماء .

ويفضل ان تتناول المشروب الحبه السوداء والحلبه والثوم بعد الاكل بثلاث ساعات اذا عندك اي عمل قم به بحيث لا يتطلب منك طاقه كبيره
تناول مشرب الشاي الاخضر او الاسود والقهوة والزنجبيل النعناع تناول المكسرات الغير محمصه لاتتناول المعجنات، وممكن تناول الشابوره (البقسماط) الحب والتي تحتوي على النخاله لاتكثر من الاكل فصحة جسمك في القليل المفيد .

انتبه من الاتي( البروست, الهمبورجر,الزيوت المهدرجه , الدهون الحيوانيه , اكل المطاعم عامتا غير مضمون لاتاكله)

تعشى مثل ما افطرتويمكنك تناول الفول او حساء العدس على العشاء فشيء جميل خذ فص ثوم بعد العشا ءوابلعه على كاسة ماء ولاتنسى المشروب الحبه السوداء مع الحلبه والثوم والعسل المذكور اعلاه.


واستمررت على هذا النهج الذي أنا عليه إلى الآن وعندما ذهبت المستشفى انذهلوا الأطباء من صحتي التي تتحسن وتتطور باستمرار والتحاليل التي صدموا من رؤيتها وقاموا بنقلي إلى مركز الأبحاث الطبية بالرياض وإلقاء بعض الاسئله علي عن ما اكل وما الذي حدث حتى اختفت الأورام وتماثلت بعدها للشفاء والحمد لله وأنا الآن لي عشر سنوات بعد أن شفيت تماما. وأقول هذا من فضل ربي, و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا.

وهذه قصتي حكيتها لكم باختصار ، وأتمنى لكل مريض الشفاء والصحة والعافيه




من مواضيعي :
الرد باقتباس