بأقلام الأعضاء تجد هنا أفضل الشعر والخواطر والروايات " />
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 20/10/2012, 07:56 AM
حسين إبراهيم الشافعي
مُشــارك
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى حسين إبراهيم الشافعي
زرعتُ أشواقي بوادٍ غير ذي زرع

زرعتُ أشواقي بوادٍ غير ذي زرع



بوادٍ غير ذي زرعِ
زرعتُ الشوق آمالا
والإرواءُ من دمعي


فأشواقي بلا حدٍّ
تمدُّ الكون زلزالا
ولا تقربُ من هجْعِ



لذا للهِ قد شدَّتْ
وجاءتْ ترْخص المالا
فما أوفاهُ من بيْعِ


لبيتِ الله قد حجَّتْ
ولاذت تشتكي الحالا
وتشكو لوعة المنْعِ


أَمَنْ صوبك ياربِّ
يكون العفو إجفالا؟
ولا تحنو على روعي؟


وقد جاءتك أمالي
تطفْ بالبيت إعوالا
وما أشركتُ في السَبْعِ


وقد حطَّمْتُ أصنامي
لألقى منك سربالا
يقيني شدَّة النَزْعِ


ومن فوق الصفا صوتي
يلبّي مارَ أوجالا
فكن ياربِّ لي درعي


أنا في الذنب مسحوقٌ
وعشتُ الدهر ميّالا
لأهوائي بلا دفْعِ


فكم ساقتني أهوائي
لِمَسِّ الذلِّ أشكالا
فكان الذلُّ من طبعي


أضعتُ النور من قلبي
وما أعرفُ إشعالا
لما يصلحُ في نفعي


أنا المغلولُ في جرمي
وقد أوجدتُ أغلالا
أعاقتني عن السمعِ


يمرُّ الموتُ من قصري
صباحاتٍ وآصالا
وما أرتاع من قرْعِ


كأنّي خالدٌ أنجو
وإنّي لستُ صلصالا
و إنّي لستُ من تسعِ


فمن يحملهُ بطنٌ
ولا يرقبُ ترحالا
فلا يأمنُ من فزْعِ


مِنى فيكِ المُنى يدنو
لمن يأتيكِ أطلالا
ويرمي سوءةَ الزرْعِ


إلهي في مِنى امددني
بما يسعدني بالا
بما يسْهمُ في رفعي



حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
السعودية




من مواضيعي :
الرد باقتباس