عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/08/2012, 01:36 PM
صورة لـ islam 22
islam 22
مُشــارك
 
الله اكبر وصف شكل الرسول صلي الله عليه وسلم



لونه
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مشربًا بياضه حمرة. رواه أحمد والترمذي والبزار سعد وأبو يعلى والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

وجهه
كان الرسول صلى الله عليه الصلاة والسلام أسيَل الوجه، مسنون الخدين ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بلكان بين الاستدارة
والإسالة.


جبينه
وكان النبي صلى الله عليه وسلم واسع الجبهة.

عيناه
وعن علي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم العينين، هَدِبُ الأشفار، مشرب العينين بحمرة. رواه أحمد والبزار. ومعنى مشرب العينين بحمرة: أي عروق حمراء رقاق.


أنفه
يحسبه من لم يتأمله أشمًا ولم يكن أشمًا وكان مستقيمًا، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته (الأرنبة هي ما لان من الأنف).
خدّاه
قال يزيد الفارسي رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل دوائر الوجه. رواه أحمد.
رأسه
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس.


فمه وأسنانه
وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم " ضليع الفم (أي واسع الفم) جميلهُ، أبيض الأسنان مفلج
(متفرق الأسنان) بعيد ما بين الثنايا والرباعيات، إذا تكلم رُئي كالنور يخرج من بين ثناياه.


صوته
عن أم معبد رضي الله عنها، قالت: كان في صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم صهل.


عنقه ورقبته
و عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان أحسن عباد الله عنقًا، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب، وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر"، أخرجه البيهقي.

منكِباه
عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين. رواه البخاري مسلم
والمنكب هو مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدرمع الإشارة إلى أن بُعد ما بين منكبيه لم يكن منافيًا للاعتدال. وكان كَتِفاه عريضين عظيمين.


قامته وطوله
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهًا وأحسنهم خلقًا،ليس بالطويل البائن ولا بالقصير. رواه البخاري ومسلم.


مشيته
وعن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا مشى، مشى مجتمعًا ليس فيه كسل، (أي شديد الحركة، قوي الأعضاء غير مسترخ في المشي) رواه أحمد.


التفاته
كان صلى الله عليه وسلم إذا التفت التفت معًا أي بجميع أجزائه فلا يلوي عنقه يمنة أو يسرة إذا نظر إلى الشيء لما في ذلك من الخفة وعدم الصيانة وإنّما كان يقبل جميعًا ويُدبِر جميعًا لأن ذلك أليَق بجلالته ومهابته هذا بالنسبة للالتفات وراءه.


رائحته
يقول جابر بن سمرة: ما سلك رسول الله صلى الله عليه وسلم طريقًا فيتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقه، وقد كنت صبيًا - فمسح خدي فوجدت ليده بردًا أو ريحًا كأنما أخرجها من جونة عطار.


ضحكه
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يضحك إلا تَبَسُّماً, إذا ضحك بانت نواجذه أي أضراسه من غير أن يرفع صوته، وكان الغالب من أحواله التَّبَسُّم.



منقول




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة islam 22 ، 04/09/2012 الساعة 02:52 PM
الرد باقتباس