عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/05/2012, 06:24 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
عصفور على غصن الحياة




عصفور على غصن الحياة




سأل الصفاءُ يوما الجفاء :

ما الذى جفاكَ !؟
رد الجفاء و قال :
قلوباً تجمدت الدماء في عروقها
عيونا جفت الدموع في جفونها
أفواها حُرمت من ذكر الله على ألسنتُها
هذا الذي جفاني
قال الجفاء : و أنت يا صفاءُ
ما الذي صفاكَ !!!؟
رد الصفاء و قال :
قلوبا طهُرت فتعلق حبها بخالقها و ربها
عيوناً تعاهدت لا تنظر إلا إلى ما يرضي ربها
ألسناً أقسمت ألا تَفتُر عن ذكر ربها
هذا الذي صفاني
آية في كتاب ربي تدبرتها يوماً
قوله تعالى :
" فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ
قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِي
سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ(31) المائدة

فتعجبت و قلت في نفسي ، كأن الله عز و جل
أراد لنا أن نتدبر في مخلوقاته حتى و أن كانت غير عاقل
لنأخذ منها العبر و العظات
و إذا بي انظر إلى غصن شجرة فرأيت عصفوراً
ضرب لى أروع المعاني في حياة سامية
قصدها و بحث عنها الأولون و الآخرون
العالمون و العابدون بحث عنها الكبير و الصغير
حياة تملؤها السكينة و الاطمئنان
و حُسن التوكل على الرحمن
ما هو إلا .
عصفورٌ على غصن الحيآااة !!
رأيته يوماً
غاية أمانيه
حفنة ريش تؤيه
و حبة قمح تُرضيه
و قطرة ماء ترويه
لا أدري لما نعكر صفو حياتُنا ؟
أعجزنا أن نكون مثل هذا العصفور !!؟
فلنقف قليلا و لندع ما مضى
و لتصفو حياتنا
هى دعوة بل هو نداء . كلا إنه رجاء !
كصفاء السماء
بعيداً عن رهبة الغيوم و عبث السحاب
لتصفوي حياتُنا
كصفاء الهواء
على فطرته كما هو في البيداء
لتصفو حياتُنا
كضي النجوم
في الليلة الظلماء الكلحاء
لتصفو حياتُنا
كنقاء الزمان
بعيدا عن جرح السنين و غدر الايام
فلتصفو حياتُنا
هو أمل في حياه تملؤها السعادة
أركانُها
حب وعطف ، صدق و وفاء
مظلتُها
القناعة و الرضا
لنجعلها حياة سعيدة
أجالا قدرت لنا و أعماراً كُتبت علينا
سنحياها بساعاتها و أيامها و سنينها
و لنا حق الاختيار
أن نحيا في سعادة أو نحيا في غير ذلك
و لنغذي أرواحنا على وجبة الإيمان و التي
هي مكوناتها :
حبتان من تقوى القلوب ،
حبتان من حسن التوكل على الله
و حبتان من مرقة التواضع
ثم نضف على كل ذلك ماء التوبة و الندم
فيا ليت قناعتي كقناعة هذا العصفور
عصفورٌ على غصن الحيآااة !!
احسن الزرع
فكان خير الحصاد
زرع الرضا
فجنى السعادة و الصفاء

هى دعوة بل هو نداء . كلا إنه رجاء!!










من مواضيعي :
الرد باقتباس