عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 19/03/2012, 09:12 PM
صورة لـ دعاء
دعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
علوم الصحة والشفاء
 
لماذا يتهرب الطفل من حل الواجبات المدرسية ؟





ان عادة التاجيل هذه يمكن التخلص منها باكتشاف السبب الحقيقي الكامن وراء هذه العادة ثم وضع خطة مناسبة للتغلب عليها وهذا الامر سيعزز ثقة الطفل بنفسه وبقدراته
هناكعدةاسباب شائعة تكمن وراء عادة التاجيل عند الاطفال هي


ضعف الحافز

فالطفل الذي يكون الحافزلديه ضعيفا تجاه الدراسة يمكن التعرف عليه بسهولة لانه لايهتم ابدا بانجاز مهمته ولايقدر.في الواقع الفوائد والنتائج الايجابية للواجبات المدرسية التي تنجز بشكل جيد وكل هذا يكون في النهاية نتيجة للاهمال واللامبالاة وعدم اكتراث الطفل بالتعلم لاجل نفسه او حتى ليكون فردا جيدا في نظر الاخرين


التمرد

فالطفل المتمرد يؤجل وضائفه او يحاول التملص منها كنوع من مقاومة بعض الضغوطات التي يتعرض لها في منزله . وكطريقة لمعاقبة والديه

عدم التنظيم

الطفل المهمل غيرالننظم لايجد دائما كل الادوات التي يحتاجها لانجاز واجباته فقد يترك احد كتبه في المدرسة فلذالك نجده دائما يبحث عن اشياءه الضائعة وهذا ما يساهم في تاخير انجازه لدروسه وفروضه


كره المادة

بعض الاطفال ياجلون وحتى يتوقفون عن قراءة الكتب والقصص يجدونها مملة وهكذا الحال بالنسبة للطفل الذي يكره مادة من المواد الدراسية فيستمر في تاجيلها الى ان يكتشف انه لم يعد امامه متسع من الوقت


الحلول الناجعة للتخلص من هذه المشكلة
قد لاتنطبق طريقة واحدة على كل الاطفال الذين يميلون الى تاجيل المهاموالوظائف المترتبة عليهم ولكن مع ذالك هناك بعض الوسائل التى تساعدالطفل يتغلب على هذه العادة السيئة


المراقبة

في البداية يجب ان يدرك الاهل ماهبة المشكلة التي يتعملون معها ويراقب الطفل ليلاحظوا نوع التاجيل عنده ثم عليهم ان يفكروا بما شاهدوه واي سبب من الاسباب السلبقة يمكن ان ينطبق عليه. فهل يمكن ان تكون خلافات في المنزل مثلا ؟

العطف والحنان
يجب ان يوفر الاهل شيئا من العطف و الحنان وبدلا من توبيخه يمكن محاولة معرفة حاجته وميله الى تاجيل واجباته اي يجب التعاطف مع الامور التي يعاني منها حتى لو كان هو من يسببها لنفسه

التواصل المدرسي

يجب معرفة وضع الطفل النفسي في مدرسته وطبيعة تصرفاته لان هذا يساعد الاهل على التعامل بسهولة اكبر معه وعلى الاهل ان يدركوا ان توتر الطفل واكتئابه قد يؤديان
الى التاجيل وقد يكون تاجيل الوجبات نتيجة خلافات عائلية .


القدوة

ليس على الاهل ان ينتظروا طفلهم كي يحل مشكلته بنفسه فاذا كان احد الوالدين يؤجل قيام ببعض الامور فان الطفل سيقلده بشكل تلقائي اي ان اسلوب الحياة التبع بالبيت هو اللذي يؤثر في الطفل وتربيته بالدرجة الاولى






من مواضيعي :
الرد باقتباس