عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 02/02/2012, 08:11 PM
صورة لـ استبرق
استبرق
خليــل
 
أحداث مباراة المصرى والأهلى.. جريمة أخلاقية وإنسانية

........سواسية: أحداث مباراة المصرى والأهلى.. جريمة أخلاقية وإنسانية
اليوم السابع – منذ ٢١ دقيقةً....
[img]http://im22.***********/2012-02-02/1328205064621.jpg[/img].....أعرب مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز عن إدانته لأحداث العنف التى أعقبت مباراة النادى المصرى والأهلى فى بورسعيد، والتى أسفرت عن وفاة نحو 73 شخصا وعشرات المصابين، وذلك فى خروج فج عن الروح الرياضية وعن الهدف الأساسى لممارسة الرياضة، والذى يتمثل فى الرقى الأخلاقى والقيمى لأفراد المجتمع.

يضيف المركز، أن ما حدث لا علاقة له بالتعصب الرياضى إذ لم تكن هناك أية مبررات لوقوع تلك الجريمة، بعد أن نجح النادى المصرى فى الفوز على النادى الأهلى بنتيجة كبيرة، ما يعنى أن الأحداث كان مخطط لها وتم تنفيذها بعناية ودقة، مستغلين الحشد الجماهيرى الكبير لمشجعى النادى الأهلى.

[img]http://im17.***********/2012-02-02/132820606811.jpg[/img]

ويشير المركز إلى أن ما حدث جاء متزامنا مع مجموعة من الحوادث الإجرامية التى تنم عن رغبة مبيتة لأطراف مشبوهة لنشر الفوضى والعنف وعدم الاستقرار فى البلاد، إذ سبقت تلك الجريمة عمليات سطو مسلح على البنوك ومكاتب البريد والجمعيات الخيرية وسرقة ملايين الجنيهات فى العديد من مناطق الجمهورية، وأنباء عن دخول صفقة من الماس قادمة من جنوب أفريقيا لبعض الأفراد المحسوبين على النظام السابق لتمويل عمليات العنف والبلطجة فى البلاد.

[img]http://im18.***********/2012-02-02/1328206227241.jpg[/img]

ويوضح المركز أن تلك الجريمة وغيرها يتحمل مسئوليتها جميع الأطراف وعلى رأسها المجلس العسكرى والأمن الوطنى واتحاد الكرة، لسابق علمهم بحدوث أعمال عنف فى مباراة المصرى والأهلى وعدم قيامهم بتأمين الاستاد والجماهير بشكل جيد، خاصة وأن هناك سوابق فى هذا الأمر، وأن هناك محاولات خبيثة لاستغلال أى حشد جماهيرى خارج القاهرة لارتكاب جرائم قتل عشوائى على غرار ما حدث أمام مجلس الوزراء وفى شارع محمد محمود، خاصة بعد أن فشلوا فى ارتكاب تلك الجريمة فى ذكرى 25 يناير.

ويشير المركز إلى أنه بات من المؤكد أن هناك أطرافا تسعى بدعم داخلى من فلول النظام السابق، وخارجى من بعض الدول التى تخشى من نهضة مصر ؛ لعرقلة مسيرة التحول الديمقراطى التى شهدتها البلاد مؤخرا والتى أسفرت عن تشكيل أول برلمان منتخب فى تاريخ مصر والوطن العربي، بعد عقود من الظلم والاستبداد وتغيب الوعى وحرمان الجماهير من المشاركة السياسية الفعالة.

ويؤكد المركز أن تطورات الأحداث التى تشهدها مصر تعكس رغبة حقيقة لبعض الجهات والأطراف للانقلاب على الشرعية ، مما يستدعى وعى جماهيرى عال، وتضافر لجهود كافة الفئات والأطراف السياسية والشعبية لحماية الثورة ومكتسباتها، والتصدى لتلك المخططات الخبيثة التى تستهدف امن واستقرار البلاد، وتفويت الفرصة على من يحاول الانقلاب على الشرعية السياسية والقانونية التى سطرها شهداء مصر وشبابها بدمائهم فى مختلف ميادين البلاد.

ويضيف المركز أن تلك المحاولات والمخططات أصبحت مفضوحة والجماهير المصرية أصبحت واعية وتعلم جيدا من يقف خلفها، ولن تدع الفرصة لأحد للعبث بأمن واستقرار الوطن.

ولذلك فإن المركز يطالب المجلس العسكرى والحكومة والبرلمان المصرى بفتح تحقيق موسع فى تلك الأحداث وتقديم المسئولين عنها للمحاكمة العاجلة، وإصدار أحكام رادعة عليهم، حتى يتوقف ذلك المخطط الخبيث، ولا تتكرر تلك الجرائم مرة أخرى فى المستقبل.

كما يطالب المركز، كذلك المجلس العسكرى ووزير الداخلية باتخاذ إجراءات رادعة ضد مرتكبى أحداث الشغب، والتصدى بحسم لتلك القضايا، حتى لا يظن أحد أن هناك حالة من الفوضى فى البلاد، ويستغل ذلك لتكدير الأمن العام للوطن.

ويطالب المركز- أيضاً-الشعب المصرى بمساعدة الشرطة فى حماية مؤسسات الوطن، والتصدى للبلطجية والمخربين وتقديمهم للأجهزة المسئولة، حتى يتم وضع حد لما تشهده مصر من أحداث مأساوية .


وأخيرا يطالب المركز اتحاد الكرة المصرى بمعاقبة النادى المصرى وجمهوره بأشد الجزاءات الإدارية والمالية عقاباً لجماهيره على ما ارتكبوه فى حق جماهير النادى الأهلى.




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة استبرق ، 02/02/2012 الساعة 09:10 PM
الرد باقتباس