عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/01/2012, 04:25 PM
صورة لـ جميلة فوق السحاب
جميلة فوق السحاب
ودود
 
كانو يستشعرون العبودية لله

كان أبو بكر رضي الله عنه إذا صلى الفجر خرج إلى الصحراء.. فاحتبس فيها شيئًا يسيرًا.. ثم عاد إلى المدينة ..فعجب عمر رضي الله عنه من خروجه... فتبعه يومًا خفيةً بعدما صلى الفجر... فإذا أبو بكر يخرج من المدينة ويأتي خيمة قديمة في الصحراء.. فاختبأ له عمر خلف صخرة... فلبث أبو بكر في الخيمة شيئاً يسيرًا. ثم خرج ... فخرج عمر من وراء صخرته ودخل الخيمة... فإذا فيها امرأة ضعيفة عميــاء... وعندها صبية صغار.... فسألها عمر :من هذا الذي يأتيكم... فقالت: لا أعرفه.. هذا رجل من المسلمين.. يأتينا كل صباح منذ كذا وكذا...
قال: فماذا يفعل؟
قالت: يكنس بيتنا.. ويعجن عجيننا.. ويحلب داجننا... ثم يخرج..
فخرج عمر وهو يقول: لقد أتعبت الخلفاء من بعدك يا أبا بكر.. لقد أتعبت الخلفاء من بعدك يا أبا بكر!!.



وكان علي بن الحسين رضي الله عنهما يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل .
فيتصدق بها ... ويقول: ان صدقة السر تطفئ غضب الرب ...
فلما مات وجدوا في ظهره آثار سواد..فقالوا: هذا ظهر حمّال.. وما علمناه اشتغل حمالاً..فانقطع الطعام عن مائة بيت في المدينه ...من بيوت الارامل والايتام .. كان يأتيهم طعامهم بالليل..لايدرون من يحضره اليهم .. فعلموا انه هو الذي كان يحمل الطعام الى بيوتهم بالليل وينفق عليهم ..
وصام أحد السلف عشرين سنة.
..يصوم يومًا ويفطر يومًا ...وأهله لايدرون عنه..
كان له دكان يخرج اليه اذا طلعت الشمس ويأخذ معه
فطوره وغداءه...فاذا كان يوم صومه تصدق بالطعام ..
واذا كان يوم فطره اكله ..

نعم ... كانوا يستشعرون العبوديــــــه لله في جميع احوالهم ...
هم المتقون... والله يقول:
(ان للمتقين مفازا *حدائق واعنابا * وكواعب اترابا* وكأسا دهاقا * لايسمعون فيها لغوا ولا كذابا*جزاءمن ربك عطاءً حسابا )

(ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً)

اي يجعل لهم محبةً في قلوب الخلق...
اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض ...

قال صلى الله عليه وسلم :«إن الله إذا أحب عبدًا نادى جبريل..
فقال :إني قد أحببت فلانًا فأحبه..
فيحبه جبريل..
ثم ينادي في أهل السماء:
أن الله يحب فلانًا فأحبوه... فيحبه أهل السماء...
قال: ثم تنزل له المحبة في أهل الأرض ..
وإذا أبغض الله عبدًا.. نادى جبريل :إني أبغضت فلانا فأبغضه...
فيبغضه جبريل..
ثم ينادي في أهل السماء:
أن الله يبغض فلاناً فأبغضوه...
فيبغضه أهل السماء..ثم تنزل له البغضاء في الأرض....
آآآآه ... ما أجمل أن تعيش على الأرض .. تأكل.. وتنام .. والله ينادي باسمك
في السماء «إني أحب فلاناً فأحبوه».




من مواضيعي :
الرد باقتباس