عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/01/2012, 12:01 PM
صورة لـ دعاء
دعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
علوم الصحة والشفاء
 
ربيع رسول الله صلى الله عليه وسلم كان متفائلإ :

إن من الصفات النبيلة والخصال الحميدة ،
التي حبا الله بها نبيه الكريم ورسوله العظيم صفة التفاؤل؛
إذ كان صلى الله عليه وسلم متفائلاً في كل أموره ،
وأحواله، في حلِّه وترحاله، في حربه وسلمه،
في جوعه وعطشه،
وفي صحاح الأخبار دليل صدق على هذا؛
إذ كان صلى الله عليه وسلم في أصعب الظروف والأحوال ،
يبشّر أصحابه بالفتح والنصر على الأعداء،
ويوم هجرته إلى المدينة فرارًا بدينه وبحثًا عن موطئ قدم لدعوته،
نجده يبشّر عدوًّا يطارده يريد قتله بكنز سيناله وسِوار مَلِكٍ سيلبسه،
وأعظم من ذلك دينٌ حق سيعتنقه،
وينعم به ويسعد في رحابه.

نعم إنه التفاؤل...
ذلك السلوك الذي يصنع به الرجال مجدهم،
ويرفعون به رءوسهم، فهو نور وقت شدة الظلمات،
ومخرج وقت اشتداد الأزمات، ومتنفس وقت ضيق الكربات،
وفيه تُحل المشكلات، وتُفك المعضلات،
وهذا ما حصل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
عندما تفاءل وتعلق برب الأرض والسموات؛
فجعل الله له من كل المكائد والشرور والكُرب فرجًا ومخرجًا.

و كان الرسول صلى الله عليه وسلم ..
يحب الفأل ويكره التشاؤم؛
ففي الحديث الصحيح عن أنس -رضي الله عنه-
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح: الكلمة الحسنة".




من مواضيعي :
الرد باقتباس