عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 06/01/2012, 08:36 PM
ميتباع الخبر
مُشــارك
 
: نفى الناطق الرسمي لجيش النقشبندية الدكتور صلاح الدين الايوبي مزاعم الحكومة العميلة


نعم فليس من الجبن .... التخلق بأخلاق المناقب التاريخي لبلاد وادي الرافدين بلد الأنبياء والأولياء ...!!
وليس من العجيب روح المطاولة الصادرة من تلك القلوب العظيمة والتي لم تكن وليدة اليوم ..!!
بل هي إمتداد لالتزاماتهم الأخلاقية بحصر إستهدافهم في غير العراقيين حينما كان المحتل يجوب الشوارع علناً وينتهك الأعراض ويسلب الحقوق ..!!
وليس من الغريب أن يرتقي الالتزام الوطني بالمجاهدين إلى درجة العفو عمن باع ضميره بدراهم معدودات وخرج مع المحتل ليكون جاسوساً يرشد الأعداء إلى إخوانه في الدين والوطن ..!!
وليس من الغريب ان ترى السيناريوهات التي تعلَّمتْها حكومة العملية السياسية العميلة من سيدتها وولي نعمتها (أمريكا) في سلسلة من المسلسلات بإعتقال أبرياء وتهديدهم بقتل او اغتصاب نسائهم إذا لم تخرج إلى الإعلام وتعترف بإيفادات جاهزة الغاية منها تشويه سمعة خصومهم أو تسقيط آخرين .
نعم ... خسارة واضحة .... وجنون حقيقي فكري تكتيكي لا يخفى على مراقب ..!!
أفليس من الجنون إعلان العداء العلني وبشكل فاضح صارخ لعناوين جبارة وأسماء لامعة في سماء تأريخ المقاومة والجهاد في العراق كجيش رجال الطريقة النقشبندية ؟
أليس من الخطأ عمل هذه السيناريوهات الوهمية بتلفيق هكذا تهم لا تنطري على عاقل ....!!
وهم لا يعلمون ان القوى المناهضة للاحتلال والتي قارعته وأرغمته على إعلان الانسحاب قادرة على تحويل بنادقها نحو من يحاول تصديع الصرح الوطني إلا أن العهود الأخلاقية والالتزامات المنهجية المنبثقة من الكيان الداخلي لتلك القوى الرافض بتحويل الصراع العسكري إلى العراقيين فيما بينهم و أن هناك رغبات لقوى خارجية تسعى إلى عودة مربع الــ2005م إلى طاولة الشارع العراقي ذات النمط الطائفي المتشظي .
و ما هو مطمئن فعلاً عقلانية العراقيين وقوة اتزانهم رغم العواصف الأمنية التي تضرب ذلك الهدوء
فأولادهم في المعتقلات
ومصالحهم موقوفة
وحقوقهم منتهكة
والعد التنازلي متواصل في عدِّه
وحذاري من الحليم إذا غضب ....!!



الرد باقتباس