عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 27/12/2011, 03:26 PM
صورة لـ هدوء انثى
هدوء انثى
سبحان من {علقك} فيني و {علقني} فيك ..
حواء واسرتها وشعر وأدب
 
فراشات المكان فقط...مجرد ثرثرة تحت المطر....

فقطْ ،، مُجردُ ثرثرةِ تحتَ المطرْ ..
وَ انكسارْ ؟؟
وَ دَوْماً أَرْقُدُ خَلفَ نافذةِ الليلْ ،،
أُسدلُ ستارَ خَيبَتِي ..
وَ لِ وَهلةٍ .. يعودُ الأملُ لديْ ..
فَ أُمزق ستارَ اليأسْ لِ يُجلى ضوءُ الأملْ ..!


أُمزقهُ
إرباً ..إرباً
،،
وَ يتطايرُ غُبارهُ لِ يُعانقَ عُنفَ المطرِ المُتراقصِ ليلاً،،
على حافةِ الطريقْ..
فقطْ ..
يبقى ليلي وَ ورقِي يُؤنسُنِي

وَ نافذتِي تُصارعُ نفسها وَ تتخبطْ ..
إلى أنْ تتعثرَ بِ بعثراتِ المطرْ ..!
وَ أنا .. أُراقبُ ظِلي وَ ما يحدثْ ..
ما ذنبُ أولئكَ ..


لكي يحتضنهمْ اليأسُ في عتماتِ الليل الحَالكْ

هُناكْ ..،،طفلةٌ
تُكفكفُ دُموعها

في عتمةِ الليل وَ تحتَ عُنفِ المطرِ المُتراكمْ
فقطْ ،، المطرُ هوَ مَن يساعدها لكي لَا تَنكشفَ دُموعها البريئة ..،،
مَن يدريْ ،، إنْ كَانتْ تبكيْ أمْ المطرْ هوَ الذي بللَ تَفاصيلَ وَجهها الصغيرْ ..!
لكنْ قطْ هي مَنْ تملكَ
مُفتاحَ ذاكَ السرّ ..
بِ مجردِ تذوقها لِ ملوحةِ الدُموع المُنهمرةِ كَ زخّاتِ المطرِ على فمها المُقطرّ ..!


وَ هُناكْ ..رَجلٌ عَجوزْ ..
يجلسُ على عتبةِ الأملْ ..
منتظراً ، كلمةً أو مُجردَ سَلَامْ مِن أرواحهمْ
أو قُبلاتٍ تُعانقُ جَفْنتهُ ، أو يداهْ الخشنتانْ اللتانِ أتعبتهما احتضانُ الصورْ ..!
منتظراً ،، مجردَ همسةٍ أو ظلٍ يَقتفي من وراءهِ آثارَ أقدامهمِ الراحلة
فقطْ يجلسُ هناكْ ،، يُقلبُّ صورَأولادهِ ..

وصور زوجته المتوفاةْ ..
التي لطالما احتضنتهُ ب دفئِ حنانها وَ قلبها الكبيرْ ،،

أوَليستْ أُنثى يا بشرْ ..!
أما قالوا بأنّ وراءَ كُلٍ مِنْ العظماءِ امرأة ..!
ثمّ ترتجفُ يداهُ مِن شدةِ البردْ .. وَ تطيرُ تلكَ الصورُ العتيقةِ المبعثرة ،، وَ تُبللَ بِ دموعِ آآهٍ وَألمْ ..!

وَ هُناكْ ..،،

أُناسٌ يَبكونْ / وَ يغادرونْ
على اعتابِ دروجِ بيتهمِ الطينيْ ..
لقدْ ذهبْ وَ ذهبتْ جميعُ الذكرياتِ معهْ ..!
وَ ذابتْ معْ بعثراتِ الطينِ العنيفةْ ،،
حطمتهُ اشلاءُ المطرْ ..
وَ لم يتبقَ منهُ سوى
دميةِ طفلتهمْ الصغيرةْ
..!
فقطْ هي أرادتْ ان تبقى مُجردَ ذكرى ،، ليسَ غريبْ
وَ أنا مِنْ شدةِ عِشقِي للمطرْ ..!
أدعوا الالهْ لو أنْ حياتنا هي جميعها مطرْ
أوليستْ كلمةُ مطرْ تجمعُ بينَ جميعِ المُبعداتْ المفرداتْ ..
(( حُزنٌ وَ فرحْ ...حبٌ وَ حياة ))
لكنْ راودتِني نفسي ،، بأنْ أشعرَ ولو بالقليل ما يشعرْ بهِ البشرْ ..!
استيقظتُ مِن نزوةِ تفكيري وَ خيالي بِ مجردِ تمتماتِ قطراتِ الماءِ المثقلة

تِكْ ،، تِكْ ،، تِكْ
،،..
وَ تعانقُ الحوضَ المُغَبرْ العتيقْ ،،
حتى الحوضْ لمْ يسلمْ مِن المطرْ !
لمْ تكنْ تلكَ الا صورْ
ترسمها
ريشتِي المعانقةَ
لِ حبرها
وَ يكتبها حِبري المعانقُ لِ ورقي المممزق

وَ رائحةُ الايامْ
لكنْ مع كلِ هذا ..،،
ما زلتُ أعشقُ المطرْ ..!
ألا ينبغي أن
اعشقهْ
..

كيفَ لَا وَ هو يبللهمْ كما يُبَللنيِ في الصباحْ ..!
همسة
.. ذلكَ مُجردْ اشتياقٍ ملآذ للمطرْ ..!


مما رااق لي








من مواضيعي :
الرد باقتباس