عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/12/2011, 10:00 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الحياة وما فيها




الحياة وما فيها



لماذا دائما هذه الحياة خادعة

تقسو على من يحبها

لماذا تغدر وتخون وتجعل الآهات بين الجفون

لماذا الناس دائما يلومون ولا يلامون

لا تجد فيها من تحب

بت لا أعرف أن أفرق بين الوجوه فكلها سارت سواء

كلها وجوه وأقنعة



وتطعن من أقرب الناس اليك

تطعن من الصديق والحبيب والقريب

والوجوة المزيفة التى كانت في يوم تحبك

أوبمعنى أدق تتصنع حبك

بدأت تتساقط وترى الوجه الدميم الذى لا تتحمل رؤياه

لماذا عندما نجد الفرحه نتوقع حتما أن لابد لها من نهاية وأن الحزن قريب



وتتوالى الطعنات من أقرب الناس اليك

وتجد نفسك وحيد ودموعك لايشعر بها أحد

وأحساس حبك لا يشعر به سوى قلبك

وأحيانا يتلذذ الناس فى قتلك ببطء عن عمد

وهذا النوع من القتل كثير ولكن لاعقوبة له

عندما تقتل فى الأحساس ومن أقٌرب الناس

عندما تريد أن ترحل الى مكان بعيد مجهول

لاترى فيه وجوه حتى لا ترى أقنعة

هل من الممكن أن نجد القلوب البريئة؟؟

ولكن هيهات فى هذه الدنيا

كيف للحب أن يرجع وللقولب تتعلم أن لا تخدع

ياااه على هذه الدنيا تجرح من أحبوها

وتقوى من داس عليها وأضعف قواها

أحس بألم فظيع ومرارة من جرح أقرب الناس لى

لماذا يرى الناس المخادع وديع

والطيب نتجاهل وجوده ولا نراه

لماذا عدنا لانفرق بين الوجوه والصفات

فالوجوه القبيحة صرنا نراها متألقة فى كامل زينتها وجمالها

والوجوه الصافيه المحبة نراها قبيحه

لماذا نبخس من أنفسنا أحيانا لأرضاء من نحبهم

وياليتهم يعرفون ويقدرون ويتعلمون

أترى دفء المشاعر أصبح فى خبر كان

أنا لا أتكلم عن الحب بصفة خاصة

بل أتكلم عن كل أنواع الحب بين الناس

هل ضاع كل ذلك وطغت عليه ظروف الحياة

ياليت قلبى يتعلم من الظروف

ويجد أن المشاعر أصبحت شىء تافه فى هذا الزمان



ولكن كيف لقلبى أن يكرة؟؟

كيف لقلبى أن يخدع؟؟

وهو القلب المحب للحياة

...لكن مهلا ..كيف أكره قلوب فى يوم ما أحبتنى ولو بخداع

صحيح أنها صدمتنى ولكنى عشت معها لحظات فرحى وجرحى

لا لن أسئل قلبى بعد الأن

حتى لايظل يبحث عن شىء لايوجد له فى هذه الدنيا مكان .


[IMG]http://im2.***********/2011-04-15/1302847471442.gif[/IMG]




من مواضيعي :
الرد باقتباس