عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/12/2011, 12:20 PM
صورة لـ دعاء
دعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
علوم الصحة والشفاء
 
شروق التثاؤب في السنة

ما هى الحكمه فى وضع اليد على الفم عند التثاؤب .. ؟












••

حكمتان فى وضع اليد على الفم عند التثاؤب ..

الحكمة الاولى هى عدم تنويل الشيطان مراده ..

قال النووي : قال العلماء أمر بكظم التثاؤب ورده ووضع اليد على
الفم لئلا يبلغ الشيطان مُراده مِن تَشويه صُورته ، ودُخوله فَمه ،
وضَحِكه منه ..

أمَر النبي صلى الله عليه وسلم بِكَظم التثاؤب في الصلاة وفي غيرها ،
فقال عليه الصلاة والسلام : التثاؤب من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم
فَلْيَرُدَّه ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال : ها ؛ ضَحِكَ الشيطان . رواه
البخاري ومسلم ..

••

وفي رواية : فإذا تثاءب أحدكم فليردّه ما استطاع ، فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان

وفي لفظ : " اِذَا تَثَاوَبَ اَحَدُكُمْ فَلْيُمْسِكْ بِيَدِهِ عَلَى فِيهِ فَاِنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ "..

••

اما الحكمة الثانية وهى من الناحية الصحيه ..

التثاؤب هو شهيق عميق يجري عن طريق الفم ، وليس الفم بالطريق الطبيعي
للشهيق لأنه ليس مجهزا بجهاز لتصفية هواء الشهيق كما هو في الأنف ، فإذا
بقي الفم مفتوحا ..

••

هكذا أثناء التثاؤب تسرب مع هواء الشهيق إلى داخل الجسم
مختلف أنواع الجراثيم والغبار والهباء والهوام ، لذلك جاء الهدي النبوي الكريم برد التثاؤب على قدر الاستطاعة أو سد الفم براحة اليد اليمنى أو بظهر اليد اليسرى ..

••

.. سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ..
وصل الله على محمد صل الله عليه وسلم




من مواضيعي :
الرد باقتباس