عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 04/12/2011, 12:35 PM
صورة لـ دعاء
دعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
علوم الصحة والشفاء
 
موضوع رائع حوار بين مبصر وبصيرة

السلام عليكم



حوار بين مبصرٍ وبصيرٍ

قال الذي في عينيه بياض بنبرة صوت عزيزة :

ما لكم تتعلقون بأستار الدنيا – أنتم معشر أهل البصر – تتمسحون بجدرانها وكأن حجارتها قد نزلت من الفردوس ؟!

ما لكم تعطون جناح البعوضة قدر الآلهة ..ماذا غرّكم ؟ ما الذي تبهرج لكم ؟

كيف تنعمون بها أجسادكم وغرائزكم وتتركون لأرواحكم مرارة كاس تتشربها
بالجوع والتشرد والضياع ؟

" ما لكم كيف تحكمون"؟!

بالله ...منذ متى وانتم تركضون وتلهثون ولو عراة أو حفاة وراءها ولم تدركوها ؟

وان منكم من احد أدركها فهل دامت أو ستدوم له ؟

فقلت : لو أنك أبصرت الدنيا لعذرتنا !

فقال بحجة بائنة : ما عذركم إلا أقبح من ذنبكم..فو الله لو كنت بصيرا في كنف هذه الدنيا لتمنيت أن أعمى إذ لا أطيق أن أبصر نقائصها وسفاسفىء أمورها ودنوها..

بالله ألم تلاحظ معنى اسمها : الدنيا ؟

ألم تتفكر بمعنى خلافها كي تعيها..؟

فقلت : إن خلافها أن تقول : العليا !

فقال : فما لكم تطلبون الدنيا وهي الفانية وتهربون أو تتهربون من العليا وهي الباقية..؟!
فقلت : إنّا لمغلوبون على أمرنا ..!

فقال : وماذا تقصد ؟

أتقصد أنك خلقت لتلقى في النار ؟

أو انك خلقت بلا إرادة أو بلا عقل به تختار ؟!

إن قصدت هذا...فما أجهلك

وان لم تقصده فما أخبث تجاهلك !

فقلت : وماذا تنصحونا أنتم أهل البصيرة والهدى ؟

فقال مع تنهدات رافقت أنفاسه : اعلم أن الدنيا سجن من نار , وما يطفىء النار سوى الماء , وأنت ذائق حرّها إلا بقدر ما تكون ماء صافيا زلالا خالصا نقيا .

فقلت : وكيف أكون ماءا بأوصاف ما ذكرت ؟
فقال وابتسامة شفقة اعتلت شفتاه : لا تكون ماءا في سجن النار إلا في سلامة الظاهر والباطن ؛
فاعمل على تطهير باطنك بإزاحة الكبر والغرور والحسد والغل والشرور وما شاكل ذلك من ألوان الفجور ,
واعمل على إصلاح ظاهرك بحسن تحليتك لباطنك إذ الظاهر نتيجة لسبب وهو الباطن.

فقلت : فما الكمية اللازمة لإطفاء تلك النار ؟
فقال : أن تكون بحرا يغص باطنك بالدرر والجواهر !

فقلت : ادع الله لن يجعلني من أهل البصيرة لا البصر ؟

فقال بعدما ربت على كتفي بكفه العطوف :

أن تكون ذا بصيرة مع بصر وتصبر خير لك من أن تكون ذا بصيرة بغير بصر سواء صبرت أم لم تصبر .

أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم أغفرلي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات








من مواضيعي :
الرد باقتباس