عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/11/2011, 05:59 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
داوو مرضاكم بالصدقة

هذا الموضوع للعبرة والحث على الصدقة


خـادمـة تـدخـل الحـمام لتـنزل حليـب طفـلها وشاهـدوا فعـل كفيلتها بها



رسولنا صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى فقد قال ( داوو مرضاكم بالصدقة ).. هذه قصة عجيبة لا يصدقها الا المؤمن المصدق بهذا الحديث

روى لي احد الأخوان من بلدة حريملاء احدى قرى الرياض ان احدى النساء من نفس البلدة اصيبت بمرض سرطان الدم ولحاجتها للرعاية استقدمت خادمة اندونيسية
وكانت هذه المرأة صاحبة دين وخلق
وبعد مرور اسبوع تقريبا على حضور الخادمة لاحظت هذه المرأة ان الخادمة تمكث طويلا في دورة المياه اعزكم الله واكثر من المعتاد وتتردد كثيرا على الدورة اعزكم الله وفي احدى المرات سالتها عن سبب بقاءها طويلا في الدورة ؟؟؟؟
وعندما سالتها اخذت الخادمة تبكي بكاء شديد وعندما سالتها عن سبب بكاءها قالت : انني وضعت ابني من عشرين يوم فقط وعندما اتصل بي المكتب في اندونيسيا اردت اغتنام الفرصة والحضور للعمل عندكم لحاجتنا الماسة للمال وسبب بقائي طويلا في الدورة هو ان صدري مليء بالحليب واقوم بتخفيفة !!
عندما علمت هذه المرأة قامت فورا بالحجز لها في اقرب رحلة الى اندونيسيا وصرفت المبلغ الذي ستتقاضاه خلال السنتين بالتمام والكمال ثم استدعتها وقالت لها هذه رواتبك لمدة سنتين مقدما اذهبي الى ابنك وارضعيه واعتني به وبعد سنتين بامكانك الحضور الينا
واعطتها ارقام الهواتف في حال رغبتها للعودة بعد سنتين وبعد سفر الخادمة كان لدى المرأة موعد متابعة لتطور السرطان وعند الفحص الروتيني للدم كانت المفاجاة لم يجدوا فيها اي اثر للسرطان !!!
طلب الدكتور منها ان تعيد التحليل عدة مرات وكانت النتيجة واحدة ذهل الدكتور لشفاءها لخطورة المرض فحولها على الاشعة فوجد نسبة السرطان صفر % عندها ايقن الدكتور شفاءها
سألها عن العلاج المستخدم وكان جوابها عن أبي أمامه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال داوو مرضاكم بالصدقة
والقصة حقيقية والذي رواها لي ثقة ومن الناس الاخيار ولا ازكي على الله احد
ارجوا من القاريء لهذا الموضوع ان ينوي ان يتصدق بعد قراءة الموضوع فما تدري والله فقد تد فع عنك مصيبة عظيمة لم تكن في الحسبان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله الاطهار وزوجاته امهات المؤمنين وصحابته رضوان الله عليهم اجمعين




من مواضيعي :
الرد باقتباس