الموضوع: ترانيم حب
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/11/2011, 02:26 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
زهرة المكان ترانيم حب

هاتي يديكِ فقد فقدتُ صوابي
ومللتُ من وطني ومن أصحابي



سرقوا في وضحِ النهارِ طفولتي
لن يسرقوا من بعد ذاك شبابي



وهربتُ من جرحي القديم وحيرت
وجلدتُ في سوطِ العذابِ عذابي



هاتي يديكِ فما هُنالك ريـبـةٌ
إني الربيعُ فهل بهِ ترتابي ؟



وأنا الذي بمدادهِ كتب الهوى
وبدأتُ فيكِ وقد ختمتُ كتابي



ونقشتُ اسمكِ في الضميرِ وفي دمي
ولكِ فرشتُ على الثرى أهدابي



وعصرتُ من روحي شراباً حالياً
ومـددتُ في خجلٍ لكِ أكوابي



لاتحزني ودعي البكاءَ لمقلتي
أنا بالبكاءِ أنوبُ عن أحبابي



لاتسأليني كيف صرتِ حبيبتي؟
فلعـل في تركِ الجوابِ جوابي



لاأعــترف أبداً بأسباب الهوى
إن الهوى يأتي بلا أسبابِ



ينسابُ في الأرواحِ رغمَ أنوفنا
فنذوبُ من وصلٍ وطولِ غيابِ



رسلُ الهوى بالبابِ كيف أردها؟
وأنا الكريمُ فكيف أوصدُ بابي؟




...



ووجدت قلمي يجاريها ويقول:



اليوم تأتي بالهوى المنسابِ
والحرف في شفتيك فيه عتابي



والحب عاد لكي يزف قلوبنا
وأتى الفؤادَ بزينةٍ وخضابِ



أنا لن أمد يد الوصال فإنني
ذبح النوى الأشواق في أعتابي
لا ياربيعا.. ما بغصنك ريبة
الريب في قلبي وفيه مُصابي



اليوم تغريني مواسمك التي
سرعان ما تذوي بدون إيابِ



رغم الجراح ففي نسيمك راحتي
وأذوب فيك بسحرك الخلابِ
بَعَث الحياة شراب روحك.. حينها
ما عاد يحلو للزمان شرابي



وعلى مسير الهدب ألمح واحةً
ممدودةً من خلف ألف سرابِ



إن أنت تكفيني البكاء وجمره
لأحاسبن الدمع شر حسابِ



أنا لا أسائل كيف صرتُ حبيبةً
أو كيف دبّ هواكَ في أطنابي



أنا لا أسائل عن تصاريف الهوى
إن الهوى كالحاكم الغلابِ



لكن سؤالي هل بحبك ضامنٌ
ألا يموت ربيعه برحابي ؟



أنت الكريم وعند بابك موئلٌ
لكن بدا قلبي كما الأغرابِ!

للشاعرة
جيهان مراد





من مواضيعي :
الرد باقتباس