عرض مشاركة مفردة
  #5  
قديم 05/11/2011, 06:57 PM
ميتباع الخبر
مُشــارك
 
: عاجل/ جيش النقشبندية : قصف مقر للعدو الأمريكي بصاروخ البينة المطورفي بغداد 30-10-2011


قد يتبادر الى الأذهان ان هؤلاء المنفذون الظاهرين في العملية الجهادية مجرد شبابٍ توجهوا نحو تنفيذ عمل عسكري من غير التفكر بطرح سؤال حري بالاهتمام وهو :
كيف يلتزم شباب بهذا الكم وبهذه الأوقات الصعبة وبهذه الظروف الأليمة التي لا يُؤمن عواقبها خشية الوقوع في أسر الظالمين او تحت سطو قتلتهم وهم بهذه الحالة قد جعلوا من اهلهم رجالا وأطفالا ونساءا وأموالهم هدفا وضحية جريرة هذا العمل ؟
بُعْداً عن الإكثار من صوغ العبارات التي قد يُمل من كثرتها القارئ بقدر ما أريد أن أوجه تفكيره أفكار الجيش وطموحه وأهدافه التي كان هؤلاء الشباب هم الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم الله هدى على هدى فصاروا قدوة لغيرهم ومثالاً للبطولة والفداء في اجواء ملتهبة بالعملاء والجواسيس والمتعاونين مع الباطل فلم تجمعهم أموال ولا نزوات ولا حطام بل جمعتهم ضرورة داعية لحلول مباركة ، ومن المؤكد أنهم أهل تضحية وبطولة ، وأبتغوا فضلا من الله وسيخلد التأريخ ذلك .



الرد باقتباس