عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 16/10/2011, 07:28 PM
شاهين العراق
مُشــارك
 
: جيش رجال الطريقة النقشبندية يقدم الاصدار المائة وسبعة وخمسون للعمليات الجهادية المصورة


ليعلم الكل علم اليقين أن أمريكا ليست شريكاً نزيها فى عملية السلام ، كلا وألف كلا ، الكفر ملة واحدة ، لا يمكن أبداً لأمريكا أن تنصر قضية من قضايا الأمة . ولا يمكن أبداً لهيئة الأمم أن تنصر قضية من قضايا الأمة، لا يمكن أبداً أي حزب من الاحزاب العميلة أن ينصر ويحمي ارض وسماء العراق من أي تدخل داخلي او خارجي والدليل امريكا وأيران قد استباحو دماء العراقيين بدون تمييز ومن رحمة الله سبحانه وتعالى على هذه الأمة وميزها عن بقية الأمم أن شرع لها الجهاد وجعل ما يحصل بسببه من الأجر والمثوبة الشيء العظيم، تلك هي الفريضة التي جعلت للمسلمين الأوائل العزة والتمكين في الأرض، ومن ثم السيادة على باقي الأمم، وقد علم أولئك فضل الجهاد فعملوا به على الوجه المطلوب الذي أراده الله ورسمه رسوله صلى الله عليه وسلم ، وان جيش رجال الطريقة النقشبندية يسيرون على الطريق الذي رسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولهذا لم يكن جهادهم وكفاحهم لتحقيق أهداف شخصية، أو أطماع دنيوية زائلة، أو حباً للتملك والرياسة، وإنما كان الغرض من هذا كله إعلاء الحق وجعل كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى وإرهاب أعداء الله، وزرع المهابة في قلوبهم كما قال تعالى: وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ [الأنفال:60].





الرد باقتباس