عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/10/2011, 09:46 PM
الداعية الى الله
مُشــارك
 
تخريج حديث" يا فاطمة قومى الى أضحيتك فاشهديها "


تخريج حديث" يا فاطمة قومى الى أضحيتك فاشهديها "
كتبته / ناصرة السنة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
وبعد
روى الحاكم في " المستدرك " من حديث أبي حمزة الثمالي عن سعيد بن جبير عن عمران بن حصين { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة : قومي إلى أضحيتك فاشهديها ، فإنه يغفر لك عند أول قطرة من دمها كل ذنب عملتيه ، وقولي : { إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله }إلى قوله : { أول المسلمين } ، قال : عمران ، قلت : يا رسول الله هذا لك ، ولأهل بيتك خاصة ، أم للمسلمين عامة ؟ قال : لا ، بل للمسلمين عامة }

ورواه البيهقي في " سننه " ، والطبراني في " معجمه " ، قال البيهقي : في إسناده مقال ،
وقال الذهبي في " المهذب" فيه ثابت بن أبي صفية أبو حمزة الثمالي ضعيف جداً، وسعيد عن عمران منقطع
ويروى عن عمرو بن قيس عن عطية العوفي أحد الضعفاء – عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً نحوه 
ورواه إسحاق بن راهويه في " مسنده " أخبرنا يحيى بن آدم ، وأبو بكر بن عياش عن ثابت عن أبي إسحاق عن عمران بن حصين ، ورواه ابن الملقن فى البدر المنير وقال اسناده ضعيف
ورواه الامام الالبانى فى السلسلة الضعيفة


وروى ابن الملقن فى البدر المنير عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها ، فإن لك بأول قطرة تقطر من دمها يغفر لك ما سلف من ذنوبك . قالت : يا رسول الله هذا لنا أهل البيت خاصة أو لنا وللمسلمين عامة ؟ قال : بل لنا وللمسلمين عامة . و حكم المحدث عليه بالضعف 


: ورواه الحاكم أيضا من حديث عمرو بن قيس عن عطية عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " { يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها فإن لك بأول قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنوبك ، فقالت فاطمة : يا رسول الله هذا لنا أهل البيت خاصة ، أو لنا وللمسلمين عامة ؟ قال : لا ، بل لنا وللمسلمين عامة } ، وسكت عنه ;
ورواه البزار في مسنده " ، قال الذهبي : وعطية واه ،
قال البزار : لا نعلم له طريقا عن أبي سعيد أحسن من هذه الطريق ، وعمرو بن قيس كان من أفاضل الكوفة وعبادهم ، ممن يكتب حديثه


وأخرج أبو القاسم الأصبهاني في " كتاب الترغيب والترهيب " ، وأبو الفتح سليم بن أيوب الفقيه الشافعي في " كتاب الترغيب " عن مسلم بن إبراهيم ثنا سعيد بن زيد ثنا عمرو بن خالد مولى بني هاشم عن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا فاطمة قومي فاشهدي أضحيتك فإن لك بأول قطرة تقطر من دمها مغفرة لكل ذنب أما إنه يجاء بلحمها ودمها توضع في ميزانك سبعين ضعفا . قال أبو سعيد يا رسول الله هذا لآل محمد خاصة فإنهم أهل لما خصوا به من الخير أو للمسلمين عامة قال لآل محمد خاصة وللمسلمين عامة } قال أبو الفتح : وسعيد بن زيد هو أبو حماد بن زيد ،
ورواه الامام الألبانى فى ضعيف الترغيب والترهيب
*يرجى ذكر المصدر عند النقل ويشترط ذكر اسم كاتب الموضوع
المصدر / شبكة رياض السنة




من مواضيعي :
الرد باقتباس