عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 04/10/2011, 12:49 PM
pcac
هــادف
 
منزل قالوا في المرأة ... وقال الإسلام

قالوا في المرأة ... وقال الإسلام

قالوا:انها مدخل الشيطان الى النفس ،وانها دافعة بالمرء الى الشجرة الممنوعة ناقضة لنواميس الله ((أي الرجل )) القديس (ترتوليان) من كبار الديانة المسيحية


قال الإسلام (ومن يعمل من الصالحات من ذكر او انثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة
ولايظلمون نقيرا)) النساء/124

قالوا :انها شر لابد منه وآفة مرغوب فيها، ومحبوبة فتاكة ومصيبة مطلية مموهة.
القديس (سوستام)من كبار الديانة المسيحية .

قال الإسلام ((والله جعل لكم من انفسكم ازواجا وجعل لكم من ازواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات ))النحل/72

قالوا : المهماز للفرس الجواد والفرس الجموح ،والعصا للمرأة الصالحة والمرأة الطالحة(مثل إيطالي) .

قال الإسلام (وعاشروهنّ بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)) النساء/19


قالوا:احذر المرأة الفاسدة ولا تركن الى المرأة الصالحة
مثل إسباني

قال الإسلام ((فإمساكٍ بمعروف او تسريح بإحسان))البقرة /299

قالوا:عندما تفكر المرأة بعقلها فإنها تفكر في الأذى
(مثل إسباني)

قال الإسلام (ومن عمل صالحا من ذكرٍ او انثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة)غافر/40

قالوا((إنها متاع يباع ويشترى)) من اقوال الزنوج

قال الإسلام (ووصينا الإنسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن وفصاله في عامين ان اشكر لي ولوالديك اليّ المصير)لقمان/14

قالوا:من ملك امرأة فقد ملك ثعبانا
(مثل انكليزي)

قال الإسلام (من رزقه الله تعالى إمرأة صالحه فقد اعانه على شطر دينه فليتق الله في الشطر الباقي) رواه الطبري والحاكم

قالوا:اضرب المرأة في الصباح...ولاتنسى ان تعيد ضربها في منتصف النهار
(مثل صيني)

قال الإسلام (أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائه)حديث للرسول

قالوا:انها شيطان رجيم
(من اقوال الفرس)

قال الإسلام ((إستوصوا بالنساء خيرا) حديث للنبي

قالوا:من له بيت هادئ ليس له زوجة
(مثل لاتينيّ)

قال الإسلام (الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة

حديث للنبي (صلى الله عليه وسلم)رواه مسلم

قالوا:ثق بنفسك على طول الخط ولاتثق بالمرأة إلاّ في المرة الأولى
(مثل انكليزي)

قال الإسلام (وأما حق الزوجة فأن تعلم ان الله عز وجل جعلها لك سكناً وأٌنسا فتعلّم ان ذلك نعمة من الله عليك فتكرمها وترفق بها)

من رسالة الحقوق للإمام زين العابدين .




من مواضيعي :
الرد باقتباس