عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 20/09/2011, 05:02 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
يا غــلام ... احـمـل الممطــرة


يا غــلام ... احـمـل الممطــرة

قال الحسن بن محمد :
قحط الناس في بعض السنين آخر مدة " الناصر " فأمر القاضي منذر بن سعيد بالبروز إلى الاستسقاء بالناس ، فصام أياما وتأهّـب واجتمع الخلق في مصلى الربض ، وصعد الناصر في أعلى قصره ليشاهد الجمع ، فأبطأ منذر ، ثم خرج راجلا متخشعا ، وقام ليخطب فلما رأى الحال بكى ونشج وافتتح خطبته بأن قال : سلام عليكم . ثم سكت شبه الحسير ، ولم يكن من عادته ، فنظر الناس بعضهم إلى بعض لا يدرون ما عراه ، ثم اندفع فقال : ( سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة ) الآية . استغفروا ربكم وتوبوا إليه وتقربوا بالأعمال الصالحة لَدِيه . فضجّ الناس بالبكاء وجأروا بالدعاء والتضرع ، وخطب فأبلغ فلم ينفضّ القوم حتى نزل غيث عظيم .
واستسقى مرة فقال يهتف بالخلق : ( يا أيها الناس انتم الفقراء إلى الله ) الآية . فهيّج الخلق على البكاء .
قال : وسمعت من يذكر أن رسول " الناصر " جاءه للاستسقاء .
فقال للرسول : ها أنا سائر فليت شعري ما الذي يصنعه الخليفة في يومنا هذا ؟
فقال : ما رأيته قط اخشع منه في يومه هذا ؛ إنه منفرد بنفسه ، لابس اخشن الثياب ، مفترش التراب ، قد علا نحيبه واعترافه بذنوبه يقول : رب هذه ناصيتي بيدك ، أتُـراك تعذب الرعية وأنت أحكم الحاكمين وأعدلهم ، أنْ يفوتك مني شيء .
فتهلل منذر بن سعيد وقال : يا غلام احمل الممطرة معك ! إذا خشع جبار الأرض رحم جبار السماء .

وحدثنا بعض كبار السن – متّـع الله بهم – أنهم كانوا إذا أرادوا الخروج إلى صلاة الاستسقاء ، تأهبوا قبل ذلك ، وتصدقوا ، ثم غـطّـوا ما كان لديهم مما يتأثر بالمطر من محاصيل وأطعمة !
أبعد هذا اليقين يقين ؟
وبعد هذا الظن الحسن بالله يخيب ظن ؟

ثم قارن هذا بما أخبرني به بعض الثقات
قال : خرجنا من صلاة الاستسقاء فمررنا في طريقنا على حاوية نفايات ، قال : والله لقد اقشعر جلدي مما رأيت !
قلت له : ماذا رأيت ؟
قال : رأيت أكوام الخبز تعلو القاذورات والنجاسات في تلك الحاوية !
قال : ثم عمدت إلى الخبز فرفعته ، وقلت في نفسي : أمع هذا نرجو سُـقيـا ؟

كيف لو تأمل المتأمل في أحوال الأمة جمعاء – شعوبا وجماعات وأفرادا –
انظر إلى أطباق الفجور تُطاول - ربما – منائر المساجد !
وانظر إليها يلفت نظرك كثرتها !
حتى رأيت بيتاً بعضه من الطين وبعضه الآخر من الطوب وقد اعتلاه طبق فضائي ! يكاد يخـرّ السقف من فوقهم من ثقل ذلك الطبق ، وتهالك ذلك البيت !

بل كيف لو تأمل المتأمل في تعاملات الناس اليوم ؟
كم هي نسبة الربـا في تعاملاتنا ؟
وربما عند بعض الناس في تعاملات يومية
وربما أكل بعض الناس الحرام بحجة أنه لا يجد عملاً !

سبحان الله !
أما كانت العرب في جاهليتها تقول : تموت الحُـرّة ولا تأكل بثدييها !

وهذا لأنه لم يجد عملاً في وقت من الأوقات لجـأ إلى العمل المحرّم يقتات منه ويُطعم منه مَن يعول .

أما علم هؤلاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الرجل يُطيل السفر ، أشعث أغبر ، يَـمُـدّ يديه إلى السماء : يا رب يا رب ، ومطعمه حرام ، ومشربه حرام ، وملبسه حرام ، وغُـذِي بالحرام ؛ فأنى يُستجاب لذلك . رواه مسلم .

أما إني لا أُقـنِّـط الناس ولكنها وقفة محاسبة

وموقف مراجعة مع النفس

فكم نطلب السقيا ولا نُسقى ؟
وكم ندعو فلا يستجاب لنا ؟




من مواضيعي :
الرد باقتباس