عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 17/09/2011, 10:08 AM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
سحابه من آداب المجالس‎

رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي مَجْلِسٍ فَتَفَرَّقُوا وَلَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَيُصَلُّوا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا كَانَ مَجْلِسُهُمْ تِرَةً عَلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"(1). عَنْ أَبِي مُوسَى، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّمَا مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالْجَلِيسِ السَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً"



(2). عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ



3). عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَا يُقِيمُ الرَّجُلُ الرَّجُلَ مِنْ مَجْلِسِهِ ثُمَّ يَجْلِسُ فِيهِ وَلَكِنْ تَفَسَّحُوا وَتَوَسَّعُوا



(4). عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا قَامَ أَحَدُكُمْ (وَفِي حَدِيثِ أَبِي عَوَانَةَ) مَنْ قَامَ مِنْ مَجْلِسِهِ ثُمَّ رَجَعَ إِلَيْهِ فَهُوَ أَحَقُّ بِهِ"




(5). عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَا يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُفَرِّقَ بَيْنَ اثْنَيْنِ إِلَّا بِإِذْنِهِمَا".



(6). عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: كَانَ يُعَدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةُ مَرَّةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَقُومَ "رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الْغَفُورُ"



(7). عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِكَ"




(8). الحديث الأول: أخرجه أحمد (2/446 ، رقم 9763) وصححه الألباني (صحيح الجامع ، رقم 5510). الحديث الثاني: أخرجه البخاري (5/2104 ، رقم 5214) ، ومسلم (4/2026 ، رقم 2628). الحديث الثالث: أخرجه أبو نعيم فى الحلية (3/165) . وأخرجه أيضًا : أحمد (2/303 ، رقم 8015). وحسنه الألباني (صحيح الجامع ، رقم 3545). الحديث الرابع: أخرجه أحمد (2/102 ، رقم 5785) ، ومسلم (4/1714 ، رقم 2177) . وأخرجه أيضًا : الحميدي (2/293 ، رقم 664). الحديث الخامس: حديث أبى هريرة : أخرجه أحمد (2/263 ، رقم 7558) ، والبخاري فى الأدب (1/388 ، رقم 1138) ، ومسلم (4/1715 ، رقم 2179) ، وأبو داود (4/264 ، رقم 4853) ، وابن ماجه (2/1224 ، رقم 3717) ، والبيهقي (3/233 رقم 5694) . وأخرجه أيضًا : ابن حبان (2/349 ، رقم 588). حديث وهب بن حذيفة : أخرجه أحمد (3/422 ، رقم 15523) ، والطبرانى (22/135 ، رقم 359) . وأخرجه أيضًا : أبو نعيم فى المعرفة (5/2718 ، رقم 6490). الحديث السادس: أخرجه أحمد (2/213 ، رقم 6999) ، وأبو داود (4/262 ، رقم 4845) ، والترمذى (5/89 ، رقم 2752) وقال : حسن صحيح وصححه الألباني (صحيح الجامع ، رقم 7656). الحديث السابع: أخرجه ابن ماجه (حديث رقم 3814) . وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (6/57 ، رقم 29443) ، وأحمد (2/21 ، رقم 4726) ، وعبد بن حميد (ص 251 ، رقم 786) ، والترمذي (5/494 ، رقم 3434) وقال : حسن صحيح غريب . والنسائي فى الكبرى (6/119 ، رقم 10292) . وصححه الألباني (صحيح الجامع ، رقم 3486). الحديث الثامن: أخرجه الترمذي (5/494 ، رقم 3433) وقال حسن غريب صحيح . وابن حبان (2/354 ، رقم 594) ، والبيهقي فى شعب الإيمان (1/435 ، رقم 628). وصححه الألباني (صحيح الجامع ، رقم 6192).













من مواضيعي :
الرد باقتباس