عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/09/2011, 08:38 AM
pcac
هــادف
 
الله اكبر اللهم انا نعوذ بك من الشيطان الرجيم عالم الجن







عالم الجن
اللهم انا نعوذ بك
من الشيطان الرجيم
عالم الجن يرتبط مع عالم الانس من حيـث صفـة الادراك وصفة العقل
والقدرة علـى اختيار طريق الخير والشر

وأبو الجن هو ابليس كما أن أبو الانسان آدم عليـه السلام
أخبرنا الله عز وجل عنهم أنه خلقهم من نار
قال تعالـى
والجـان خلقناهـهم من قبل من نار السموم
وقد خلـق الجان قبـل الانسان وسكن الأرض قبله بدليـل قـول الله عـز وجل
ولقد خلقنـا الانسان مـن حمـأ مسنون *والجان خلقناه من قبل من نار السموم *
والجن مأمورون بالتوحيد والأيمـان والطاعة والـعبادة والدليـل من قولـه عزوجل
وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون
أما عن طعامهم


فالعظم والروث هما من طعام الجن




وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ، أن الشيطان يأكل بشماله وأمرنا بمخالفته في ذلك وقد روى مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبـي صلى الله عليه وسلم قال
اذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه واذا شرب فليشرب بيمينه فـان الشيطان يأكل بشماله ويشـرب بشمالـه
أما الشراب المسكر فهو من شراب الشيطان فهو يشرب من الشراب الـذي عمله أولياؤه بأمره وشاركهم في عمله فيشاركهم في شربـه ، واثمـه وعقوبته

والجن لهم حياتهم ومعاشهم وأكلهم وشربهم ولهم أماكن يسكنـون فيها أو مختصة بهم، وقد يشاركوننا في بعض الأماكن . فهم يسكنون في الأحراش والخرابات وبيوت الخلاء ، وفي مواضع النجاسات والمقابر ويتواجدون في أماكن اللهو وفي الأسواق حيث يكثر تواجدهم لاضلال الناس وافسادهم

والجن أيضا تعيش في منازلنا ومعنا ولكن لا نراهم، وقد يأكلون معنا ويشربون معنـا من حيث لا نراهم
لقوله عز وجل
انه يراكم هـو وقبيله من حيـث لا ترونهم

والظاهر مـن سياق القرآن أن الشيطان من الجن كما في قول الله عز وجل
واذ قلنا للملائكـة اسجـدوا لآدم فسجدوا الآ ابليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه

وقد ذكر الله لنا في محكم التنـزيل واصفا قبح الشيطان بأنه يشبه شجرة الزقوم التي تنبت من أصـل الجحيـم برؤوس الشياطين مما يدل على قبح صورهم وأشكالهم ، فقال عز وجل
انهـا شجرة تخـرج في أصل الجحيم* طلعها كأنه رؤوس الشياطين *

ومن هذا يتبين لنا أن منظر الشيطان أو الجن أو ابليس بشع لنا كبشر للنظر اليـه والشيطان أو الجن يستطيع أن يتحول من خاصيته التي خلقـه الله عليها الى خاصية أخرى كأن يكون في صورة كلب أو حية أو عقـرب أو صـورة انسان أو ما الى ذلك
بدأت العداوة بين الشيطان والانسان منـذ اللحظة التي خلق الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام
فالعداوة حاصلة وستستمر ببقاء الدنيا لأن الشيطان يعتقد أن سبـب خروجه من الجنة
وطرده من رحمة الله انما كانت بسبب آدم وليس باستكباره واستعلاءه . فلذلـك سوف يستمر بالانتقام من ذرية آدم بعد أن كان هو سببا في خروج أبينا من الجنـة






يقترن الشيطان بالإنسان بالانتقام المباشر
حتى ينتقم منه لأنه يظن أن الإنسي آذاه متعمدا، وتقول العوام إنسان به ضرر أو مضرور والمقصـود بذلك أن الإنسي آذى الجني بشكل من الأشكال التالية



بصب الماء الحار في الحمامات دون أن يسم الله



إيذاء الحيوانات مثل الكلاب والقطط

الصراخ والبكاء والغناء وقراءة القران في دورات المياه
القفز أو السقوط من مكان عال بدون أن يسمي الله فيكون سقوطه على مكان فيه جن نائم أو غافل


برمي حجر في بئر أو في فلاة بدون أن يسمي الله فيصيب به الجن


قراءة كتب السحر وتحضير الجن


رش المبيدات الحشرية على الحشرات بغير تسميه
أو انتقام غير مباشر
إذا لم يستطع الشيطان أن ينتقم من شخص معين بسبب محافظة ذلك الإنسان على الأذكار والأوراد اليومية أو لأي سبب من الأسباب ، فإن الشيطان يتسلط على أعز أو أقرب الناس إلى ذلك الإنسان كأنْ يقترن بالزوجة انتقاما من الزوج
وغالبا ما يكون ذلك بسبب غفلة الإنسان عن ذكر الله يقول الله تعالى
وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرّحْمَنِ نُقَيّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِين



وأيضا الاقتران بسبب العشـق
كثيراً من حالات التلبس سببها العشق والإعجاب وليس بالضرورة أن يكون المعشوق من الإنس جميلا




يقول شيخ الإسلام ابن تيميه في صرع الجن


تارة يكون الجني يحب المصروع
فيصرعه ليتمتع به
اللهم انا نعوذ بك
من الشيطان الرجيم




من مواضيعي :
الرد باقتباس