عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/08/2011, 03:27 AM
صورة لـ موسى الشكيلي
موسى الشكيلي
هــادف
რőşŝά AŁŞħϋќάĭľỹ
 
إرسال رسالة عبر ICQ إلى موسى الشكيلي إرسال رسالة عبر  AIM إلى موسى الشكيلي إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى الشكيلي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى موسى الشكيلي
كيفية صلاة العيد..



كيفية صلاة العيد.. خطوة.. خطوة..

د. صلاح الدين أرقه دان


تجب صلاة العيد على كل من تجب عليه صلاة الجمعة.

ووقتها من بعد طلوع الشمس وارتفاعها وإلى زوالها (الزوال تعامد الشمس مع الأرض وسط النهار: قبيل وقت صلاة الظهر).

ولا سنة قبلها ولا سنة بعدها.

ولا أذان لها ولا إقامة، وإنما ينادى لها (الصلاة جامعة).

ويسن التكبير من غروب شمس ليلة العيد إلى صلاة العيد، قال تعالى: {وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة/185]. ومن الصيغ الواردة في التكبير: (الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد). وهي تكبيرات جبريل وشكر إبراهيم بفداء إسماعيل (عليهم السلام).

ويسن التكبير في عيد الأضحى عقب الصلاة إلى عصر آخر أيام النحر بخلاف الفطر، إذ لا تكبير بعد الصلاة.

ومن المستحسن أن يذكّر الإمامُ المصلين بكيفية أدائها.

وصلاة العيد ركعتان؛ يكبر قبل القراءة في الأولى –غير تكبيرة الإحرام- سبع تكبيرات، وفي الثانية –غير تكبيرة الرفع من الركوع- خمس تكبيرات. وتكبيرات الزوائد عند الأحناف ثلاث تكبيرات في الأولى قبل القراءة وفي الثانية بعدها. ويرفع يديه عند كل تكبيرة، ويقرأ بعضهم بينها (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر).


ويسن أن يقرأ الإمام فيها جهراً بعد الفاتحة سورة (الأعلى) أو سورة (ق) في الركعة الأولى و(الغاشية) أو سورة (القمر) في الثانية.

وتكون الخطبتان بعد الصلاة، ولا بأس لأصحاب الأعذار والأشغال التي يحتاجها الناس كاللحامين ورجال الأمن من الخروج إلى أعمالهم بعد الصلاة، وسماع الخطبتين أفضل.

ومن السنة المؤكدة خروج النساء إليها، فعن أم عطية (رضي الله عنها) قالت: أمرنا رسول (الله صلى الله عليه وسلم) أن نخرجهن في الفطر والأضحى: العوائق والحيّض وذوات الخدور, فأما الحيّض فيعتزلن المصلى, ويشهدن الخير ودعوة المسلمين, قلت: يا رسول الله، إحدانا لا يكون لها جلباب؟ فقال (صلى الله عليه وسلم): (لتلبسها أختها من جلبابها) [متفق عليه].


وتسن صلاتها في الفلاة، وهو ما كان عليه العمل في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وفضّل الحنفية صلاتها في المساجد الجامعة، خاصة إذا لم يأمن المصلون على أنفسهم من ريح أو مطر أو ثلج أو وحل إلخ..

وأذكر نفسي وإخواني بما ورد في هذه الصفحة سابقاً من أعمال ليلة العيد ويومها:

o الاغتسال والتطيب (المرأة لا تطيب).

o أكل شيء من التمر وتراً (ثلاثاُ أو خمساُ أو سبعاُ إلخ) قبل الخروج إلى الصلاة.

o إخراج زكاة الفطر قبل الصلاة لمن لم يخرجها بعد.

o الخروج إلى الصلاة من طريق والعودة من طريق آخر.

o التوسعة على الأهل والأولاد والمساكين.

o تبادل التهنئة والدعاء يوم العيد.

o صلة الرحم، ولو كانوا قاطعين له، فخيرهم من بدأ بالصلة.

o تصفية القلوب، وترميم العلاقة بينه وبين الناس، وتجديد العهد مع الله تعالى.



..والله تعالى أعلم..








من مواضيعي :
الرد باقتباس