عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/07/2011, 06:29 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر الذاكرين و الذاكرات





الذاكرين و الذاكرات



* قال تعالى: ( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ

وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ

وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ

كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ).



- قال ابن عباس رضي الله عنه: المراد يذكرون الله في أدبار الصلوات ، و غدواً و عشياً ،

و في المضاجع ، و كلما استيقظ من نومه ، و كلما غدا أو راح من منزله ذكر الله تعالى .

- و قال مجاهد: لا يكون من الذاكرين الله تعالى كثيراً و الذاكرات ، حتى يذكر الله تعالى

قائماً و قاعداً و مضطجعاً .

- و قال عطاء: من صلى الصلوات الخمس بحقوقها فهو داخل في قوله تعالى :

( وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ ).



- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ( سبق

المفرّدون ، قالوا: و ما المفرّدون يا رسول الله ؟ قال: الذاكرون الله كثيراً و الذاكرات ).



- و في حديث أبي سعيد ألخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه

و سلم: ( إذا أيقظ الرجل أهله من الليل فصليا ، أو صلى ركعتين جميعاً كتبا في

الذاكرين الله كثيراً و الذاكرات ).



- و سئل الشيخ الإمام أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عن القدر الذي يصير به من

الذاكرين الله كثيراً و الذاكرات ، فقال: إذا واظب على الأذكار المأثورة المثبتة صباحاً

و مساءً و في الأوقات و الأحوال المختلفة ليلاً نهاراً كان من الذاكرين الله كثيراً

و الذاكرات. و الله أعلم.



* أحوال تعرض للذاكر يستحب له قطع الذكر بسببها ثم يعود اليه بعد زوالها منها:

- إذا سلم عليه رد السلام ثم عاد إلى الذكر.- و إذا عطس عنده عاطس شمته

ثم عاد إلى الذكر.

- و إذا سمع الخطيب.

- و إذا سمع المؤذن أجابه في كلمات الأذان و الإقامة ثم عاد إلى الذكر.

- و إذا رأى منكراً أزاله ، أو معروفاً ارشد إليه ، أو مسترشداً أجابه ثم عاد إلى الذكر.

- و إذا غلبه النعاس أو نحوه. و الله أعلم.





منقووول


الأذكار ألمنتخبه من كلام سيد الأبرار.









من مواضيعي :
الرد باقتباس