عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 16/07/2011, 03:03 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
فراشات المكان مـــا بين صلاتي ودمـــعتي




مـــا بين صلاتي ودمـــعتي









نصيـحــه أهـــــديهـا إليـــكم

صـل قبـل أن يصلى عليــك




نصيـحــه



الوضوء:
طهارة واجبة من الحدث الأصغر

كالبول والغائط والريح والنوم العميق وأكل لحم الإبل.

[الغسل]

الغسل: طهارة واجبة من الحدث الأكبر كالجنابة والحيض.


[التيمم]

التيمم: طهارة واجبة بالتراب بدلاً عن الوضوء

والغسل لمن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله.




الصلاة:
عبادة ذات أقوال وأفعال أولها التكبير وآخرها التسليم.

وإذا أراد الصلاة فإنه يجب عليه أن يتوضأ
إن كان عليه حدث أصغر،
أو يغتسل إن كان عليه حدث أكبر،
أو يتيمم إن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله،
وينظف بدنه وثوبه ومكان صلاته من النجاسة.



1 - يُكره في الصلاة الالتفات بالرأس أو البصر،

فأما رفع البصر إلى السماء فمكروه.
2 - ويكره في الصلاة العبث والحركة لغير الحاجة.
3 - ويكره في الصلاة استصحاب ما يشغل كالشيء الثقيل والملون بما يلفت النظر.
4 - ويكره في الصلاة التخصر، وهو وضع اليد على الخاصرة

أشياء مبطلة للصلاة

1 - تبطل الصلاة بالكلام عمداً وإن كان يسيراً.

2 - تبطل الصلاة بالانحراف عن القبلة بجميع البدن.
3 - وتبطل الصلاة بخروج الريح من دبره، وبجميع ما يوجب الوضوء أو الغسل.
4 - وتبطل الصلاة بالحركات الكثيرة المتوالية لغير ضرورة.
5 - وتبطل الصلاة بالضحك وإن كان يسيراً.
6 - وتبطل الصلاة إذا زاد فيها ركوعاً أو سجوداً أو قياماً أو قعوداً متعمداً ذلك.
7 - وتبطل الصلاة بمسابقة الإمام عمداً.



المضمضة والاستنشاق من غرفة واحدة:
عن عبدالله بن زيد رضي الله عنه ، أنَّ رسول الله :

(( تمضمض ، واستنشق من كف واحدة ))

الوضوء قبل الغُسل :
عن عائشة رضي الله عنها ، أنَّ النبي :

(( كان إذا اغتسل من الجنابة ، بدأ فغسل يديه ، ثم توضأ
كما يتوضأ للصلاة ، ثم يُدخل أصابعه في الماء ،
فيخلل بها أصول الشعر ، ثم يَصُب على رأسه
ثلاث غُرف بيديه ، ثم
يُفيض الماء على جلده كله ))

التشهد بعد الوضوء:
عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال :

قال رسول الله :
(( ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ
الوضوء ثم يقول : أشهد أنَّ لا إله إلا الله
وأنَّ محمدًا عبده ورسوله إلاَّ فتحت له
أبواب الجنة الثمانية ، يدخل من أيها شاء ))

الاقتصاد في الماء:
عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال :

(( كان النبي ـ ـ يغتسل بالصاع
إلى خمسة أمداد ، ويتوضأ بالـمُد ))

صلاة ركعتين بعد الوضوء:
قال النبي :
(( من توضأ نحو وضوئي هذا ، ثم صلى ركعتين
لا يُحَدِّثُ فيهما نفسه ، غُفر له ما
تقدم من ذنبه ))

الترديد مع المؤذن ثم الصلاة على النبي :
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما ،
أنه سمـع النبي ـ ـ يقــول :
(( إذا سمعتم المؤذن فقولوا
مثل ما يقول، ثم صلوا عليَّ، فإنه من صلى عليَّ صلاة
صلى الله عليه بها عشرًا ... الحديث ))

ثم يقول بعد الصلاة على النبي

( اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة
آت محمدًا الوسيلة والفضيلة
وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته )
رواه البخاري.
من قال ذلك حلت له شفاعة النبي صلى الله
عليه وسلم .
الإكثار من السواك :
عن أبي هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله ـ ـ قال :
(( لولا أنْ أشق على أمتي ، لأمرتهم
بالسواك عند كل صلاة ))

كما أن من السنة، السواك عند الاستيقاظ من النوم
وعند الوضوء ، وعند تغير رائحة الفم
وعند قراءة القرآن ، وعند دخول المنزل

التبكير إلى المسجد :
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال:

قال رسول الله :
(( ... ولو يعلمون ما في التهجير ( التبكير )
لاستبقوا إليه ... الحديث ))


الذهاب إلى المسجد ماشيا :
عن أبي هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله ـ ـ قال :
(( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا
ويرفع به الدرجات ))
قالوا: بلى يا رسول الله. قال :
(( إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد
وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط ))

إتيان الصلاة بسكينة ووقار :
عن أبي هـريرة ـ رضي الله عنه ـ قال :

سمعت رسول الله ـ ـ يقول :
(( إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها
تسعون ، وأتوها تمشون ، وعليكم السكينة
فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا ))

الدعاء عند دخول المسجد ، و الخروج منه :
عن أبي حُميد الساعدي
أو عن أبي أُسيد ـ رضي الله عنهما ـ
قال: قال رسول الله :
(( إذا دخل أحدكم المسجد فليقل :
اللهم افتح لي أبواب رحمتك
وإذا خرج فليقل :
اللهم إني أسألك من فضلك ))

الصلاة إلى سترة :
عن موسى بن طلحة عن أبيه قال :

قال رسول الله :
(( إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل
فليُصَلِّ ، ولا يبال مَنْ مر وراء ذلك ))

السترة هي :
ما يجعله المصلي أمامه حين الصلاة ،
مثل: الجدار ، أو العمود ، أو غيره.
ومؤخرة الرحل :
ارتفاع ثُلثي ذراع تقريبا.

الإقعاء بين السجدتين :
عن أبي الزبير أنه سمع طاووسا يقول :

قلنا لابن عباس ـ رضي الله عنه ـ في الإقعاء على القدمين
فقال : (( هي السنة ))
فقلنا له : إنا لنراه جفاء بالرجل
فقال ابن عباس :
(( بل هي سنة نبيك ))
الإقعاء هو :
نصب القدمين والجلوس على العقبين
ويكون ذلك حين الجلوس بين السجدتين.

التورك في التشهد الثاني :
عن أبي حميد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال :

(( كان رسول الله ـ ـ
إذا جلس في الركعة الآخرة
قدم رجله اليسرى ، ونصب الأخرى ، وقعد على مقعدته ))

الإكثار من الدعاء قبل التسليم :
عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال :

(( كنا إذا كنا مع النبي ـ ـ،إلى أن قال :
ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو ))

أداء السنن الرواتب :
عن أم حبيبة رضي الله عنها

أنها سمعـت رسول الله ـ ـ يقول
( ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة
ركعة تطوعًا غير الفريضة ، إلا بنى الله له بيتًا في الجنة )

السنن الرواتب :
عددها اثنتا عشرة ركعة، في اليوم والليلة :

أربع ركعات قبل الظهر
وركعتان بعدها
وركعتان بعد المغرب
وركعتان بعد العشاء
وركعتان قبل الفجر

صلاة الضحى :
عن أبي ذر رضي الله عنه

عن النبي ـ ـ أنه قال :
(( يصبح على كل سلامى ( أي: مفصل )
من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة
وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة
وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف
صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة
ويجزىء من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى ))

وأفضل وقتها حين ارتفاع النهار
واشتداد حرارة الشمس
ويخرج وقتها بقيام قائم الظهيرة
وأقلها ركعتان ، ولا حدَّ لأكثرها

قيام الليل :
عن أبي هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله ـ ـ سُئل :
أي الصلاة أفضل بعد المكتوبة فقال :
(( أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة
الصلاة في جوف الليل ))

صلاة الوتر :
عن ابن عمر رضي الله عنهما

أنَّ النبي ـ ـ قال :
(( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا ))

الصلاة في النعلين إذا تحققت طهارتهما :
سُئل أنس بن مالك رضي الله عنه :
أكان النبي ـ ـ يصلي في نعليه ؟
قال: (( نعم ))

الصـلاة في مسجد قباء :
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال :

(( كان النبي ـ ـ يأتي قباء راكبًا وماشيًا ))
زاد ابن نمير: حدثنا عبيدالله،عن نافع :
(( فيصلي فيه ركعتين ))


أداء صلاة النافلة في البيت :
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال :

قال رسول الله :
(( إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل
لبيته نصيبًا من صلاته فإن الله
جاعل في بيته من صلاته خيرا ))

صلاة الاستخارة :
عن جابر بن عبدالله ـ رضي الله عنه ـ قال :

(( كان رسول الله ـ ـ
يعلمنا الاستخارة في الأمور كما
يعلمنا السورة من القرآن ))
أن يصلي المرء ركعتين ، ثم يقول :
(( اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك
وأسألك من فضلك العظيم
فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم
ولا أعلم وأنت علام الغيوب
اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ( ويسمي حاجته)
خير لي في ديني ، ومعاشي ، وعاقبة أمري
فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه
وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني
و معاشي ، وعاقبة أمري فاصرفه عني
واصرفني عنه واقدر لي الخير
حيث كان ثم أرضني به ))

الجلوس في المصلى بعد صلاة الفجر حتى تطلع الشمس :
عن جابر بن سمرة رضي الله عنه :

( أن النبي ـ ـ
كان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى
تطلع الشمس حسنا )

الاغتسال يوم الجمعة :
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال :

قال رسول الله :
(( إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل ))

التبكير إلى صلاة الجمعة :
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال :

قال رسول الله :
(( إذا كان يوم الجمعة ، وقفت الملائكة
على باب المسجد ، يكتبون الأول فالأول
ومثل المُهَجِّر ( أي : المبكر)
كمثل الذي يهدي بدنة ، ثم كالذي يهدي بقرة
ثم كبشاً ، ثم دجاجة، ثم بيضة
فإذا خرج الإمام طووا صحفهم ، ويستمعون الذكر ))

تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة :
عن أبي هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله ـ ـ ذَكَرَ يوم الجمعة فقال :
(( فيه ساعة، لا يوافقها عبد مسلم ، وهو قائم يصلي
يسأل الله تعالى شيئًا ، إلا أعطاه إياه ))
وأشار بيده يقللها.

الذهاب إلى مصلى العيد من طريق، والعودة من طريق آخر :
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال :
(( كان النبي ـ ـ إذا كان يوم عيد خالف الطريق ))

الصلاة على الجنازة :
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال :

قال رسول الله :
(( من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله
قيراط ، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان ))
قيل : وما القيراطان ؟
قال :
(( مثل الجبلين العظيمين ))





استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه






من مواضيعي :
الرد باقتباس