عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 13/07/2011, 11:29 PM
الرماد
مُتـواصل
 
: عاجل//الاصدار الـ143 للعمليات الجهادية المصورة لجيش رجال الطريقة النقشبندية


((نصر من ألله و فتح قريب))

((وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ))

بارك الله بيكم يا فرسان الطريقة .حماكم الله ونصركم وسدد رميكم
أصدار راائع يثلج الصدور .نعم الطريق طريقكم يا سادتي
أيها الذاكرين الساجدين الصابرين المتواضعين الطاهرين
العراق وشعبه معكم حتى النصر او الشهادة
الله أكبر الله كبر الله أكبر ولله الحمد


ختاما فقد قال شاعر من شعراء الجيش :_

لن يغمد السيف حتى يطلق الغضب ُ
و لن ينال القلوب الخوف ُ و الرهب ُ

فـ ( الله ) يشهد و الأفلاك ما بقيت إنا على العهد لا هون و لا تعب ُ
فاضت دماء العدى من بأس سطوتنا فالموت و اليأس فيهم حيثما ذهبوا

جيش الطريقة زلزال يدمرهم يعيد حقا من الاعداء مستلب ُ
يعيد مجدا و عزا فيه أمتنا تزداد فخرا بجيش شأنه العجب ُ

شاهت وجوه العدى و أغبر يومهم و ليس ينقذهم فج به هربوا
أين المفر و قد ضاقت بهم حيل ٌ أرض البلاد غدت من تحتهم لهب ُ

قالوا إفتراءا أن الشعب جاء بهم يا بئس فريتهم يا بئس ما كذبوا
اكليل ورد أظنوا الشعب يلبسهم و صار لبسهم البارود و الصخب ُ

بشائر النصر في الأفاق تملؤه فالحسم قادم لا ظن و لا ريب ُ
هذه مأثر جند شاهدات لهم و الله يشهد و الأيام و الكتب ُ

شيخ الطريقة نبراس يضاء به دروب أهل التقى من كأسه شربوا
حلو السجايا كريم عارف ورع أحبابه الدر و الياقوت و الذهب ُ

ثم الصلاة على المختار سيدنا فلول أهل البغي من ذكره رعبوا



من مواضيعي :
الرد باقتباس