عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 02/07/2011, 01:04 PM
صورة لـ شامخة باسلامي
شامخة باسلامي
مُشــارك
 
الله اكبر فلتنفس الصعداء ونقول من أعماقنا خاشعين الحمد لله

بسم الله الرحمن الرحيم





اللهم اغفر لي ولوالدي



وللمسمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات








نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى ..


و قد نغفل عن نعم كبيرة خصّنا الله بها ..
وقد حَرَمَ كثيرين منها لحكمة يعلمها سبحانه ..
ونحن هنا نتذاكر بعض هذه النعم ..





بأسلوب المقارنة "فبضدها تتميّز الأشياء" ..














وُلدتَ وترعرعتَ على الإسلام والسنة ..
وهناك من وُلدَ على الشركِ والبدعةِ ..





إذاً تنفس الصعداء وقُل من أعماقك
"الحمد لله"















لم تسجد جبهتك إلا لله جل جلاله ..
وهناك من يسجد لمن لا ينفعه ولا يضره ..






"الحمد لله"
















عشت طفولتك بكل ما فيها من براءة ومتعة ..

وغيرك يعرف البراءة ولكن لا يعرف المتعة ..






"الحمد لله"














ترى الدنيا الجميلة والواسعة بعينيك ..
ويوجد من لا يبصر طريق خطاه ..






"الحمد لله"














ليس سهلاً أن تمشي وتركض على قدميك ..
وقد شُلَّت أقدام وبُترت سوق ..





إذاً تنفس الصعداء وقل من أعماقك
"الحمد لله"
















لديك بيت يؤويك مع أسرتك ..
وغيرك بدون بيت يؤويه ولا أسرة تحتويه ..






"الحمد لله"














تأوي إلى سريرك الدافئ المريح ..
وغيرك ينام على الحجر .. ويلتحف بالسماء ..






"الحمد لله"














نتنافس في تقديم أفضل المأكولات ..
وهناك 17 مليون إنسان يموتون سنويًا بسبب الجوع ..






"الحمد لله"














تنام ملء عينيك ولا تخشى إلا الله ..
وهناك من طرد الجوع والخوف النوم من عينيه ..






"الحمد لله"














تعيش حرًا كأنك الطير في السماء ..
وهناك من هو خلف القضبان لم يرَ نور الشمس منذ سنوات ..






"الحمد لله"














حتى عندما تموت تُحترم وتُكرم ويُرجى لك الخير ..
وهناك من يُحرّق بالنار في مشهدٍ تنكره الفطرة ..
ونار الآخرة أشد وأنكى ..






"الحمد لله"









ولكن النعم لا تدوم إلا بالشكر ..
قال تعالى :
( وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم
ولئن كفرتم إن عذابي لشديد )








اعلم أنه لا نعمة تعادل نعمة الإسلام


تذكر أن هذه النعم من الله وحده ولو شاء لسَلَبَها منك ..
فإذا أردت دوامها فداوم شكره سبحانه ..


لا تضجر عندما تحرم من نعمة لحكمة يعلمها سبحانه ..
فهو سبحانه أرحم بك من نفسك ..
أخيرًا .. نبّه سبحانه و تعالى أنه لا يعذب العبد


الشاكر المؤمن ..



قال تعالى :
{مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا } النساء147





منقوووول




من مواضيعي :
الرد باقتباس