عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/06/2011, 09:56 AM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر قصة حقيقية عجيبة





جاء رجل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه وكان مع الرجل أبنه

وليس هنالك فرق الأب يشبه أبنه فتعجب سيدنا عمر قائلا والله مارأيت

مثل هذا اليوم عجبا ما أشباه احدُ احدَ أنت وأبنك

كما أشبه الغراب الغراب (والعرب تضرب في أمثالها الغراب كثير الشبه بقرينه)

فقال له يا أمير

المؤمنين كيف ولو عرفت أنَ أمه ولدته وهي ميتة فغير سيدنا عمر من

جلسة وبدل من حالته وكان رضي الله عنه وأرضاه يحب غرائب الأخبار

قال أخبرني قال يا أمير المؤمنين كانت زوجتي

أم هذا الغلام حاملا به فعزمت على السفر فمنعتني فلما وصلت إلى

الباب ألحت علي ألا اذهب قالت كيف تترو كني وأنا حامل فوضعت

يدي على بطنها وقلت اللهما إني أستودعك

غلامي هذا ومضيت وقضيت في سفري هذا ماشاءالله لي أن امضي

واقضي فلما عدت

وجدت بابي مقفل وإذا باأبنائي عمومتي يحيطون بي ويخبرونني أنَ

زوجتي توفيت فقلت إنَ لله وإنَ إليه راجون فأخدونى ليطعمونني

عشاء أعدوه فبينما أنا على العشاء فإدا بدخانٍ يخرج من المقابر

فقلت ماهذا الدخان قالوا هذا الدخان يخرج من مقبرة زوجتك كل يوم

منذ ان دفنَاها

فقال الرجل والله إن أعلم الخلق بها صومة قوامة عفيفه تنهى عن منكروتأمر بالمعروف

ولايخزيها الله ابداَ وتوجه الى المقبره وتبعه أبناء أُمته فلما وصلت إليها أخدت أحفر حتى

صلت إليها فإذا هي ميته جالسه وأبنها هذا الذي معي حي عند

قدميها غدا بمنادي ينادي

يامن أستودعت الله وديعةًًًً خد وديعتك


وهذا الدخان علامة لكى يفتحوا المقبرة سبحان الله









من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة fatenfouad ، 23/05/2013 الساعة 12:45 AM
الرد باقتباس