الموضوع: معجزات
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 06/06/2011, 12:04 PM
صورة لـ دعاء
دعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
علوم الصحة والشفاء
 
الله اكبر معجزات

السلام عليكم


تشمل الآيات الكبرى التي حدثت في الكون الفسيح، وكان من ذلك ما آتاه الله نبيَّه من معجزة انشقاق القمر؛ وذلك ليُقِيمَ الحُجَّة على قريش.


فقد روى الشيخان وغيرهما من حديث ابن مسعود أنه قال: انشق القمر على عهد رسول الله فرقتين: فرقة فوق الجبل، وفرقة دونه, فقال رسول الله: "اشْهَدُوا"[1].


وهذا الذي حكاه الله تعالى بقوله: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ} [القمر: 1- 3].


قال ابن كثير بعد أن ساق روايات عدَّة لحادثة انشقاق القمر: "فهذه طرق عن هؤلاء الجماعة من الصحابة، وشهرة هذا الأمر تُغْنِي عن إسناده، مع وروده في الكتاب العزيز... والقمر في حال انشقاقه لم يُزَايِل السماء، بل انفرق باثنتين، وسارت إحداهما حتى صارت وراء جبل حراء، والأخرى من الناحية الأخرى، وصار الجبل بينهما، وكلتا الفرقتين في السماء، وأهل مكة ينظرون إلى ذلك، وظنَّ كثير من جهلتهم أن هذا شيء سُحرت به أبصارهم، فسألوا مَن قَدِمَ عليهم من المسافرين، فأخبروهم بنظير ما شاهدوه، فعلموا صحَّة ذلك وتيقَّنوه"[2].


قال الخطابي: "انشقاق القمر آية عظيمة لا يكاد يعدلها شيء من آيات الأنبياء، وذلك أنه ظهر في ملكوت السماء خارجًا من جُمْلَةِ طِبَاعِ ما في هذا العالم المركَّب من الطبائع، فليس مما يُطْمَع في الوصول إليه بحيلة؛ فلذلك صار البرهان به أظهر"[3].


والعجيب أنه قد صدَّق تلك المعجزة والآية الباهرة العلمُ الحديث[4]، في حين أن القرشيين الذين عاينوها وشاهدوها لم يجدوا أمامها إلا أن يتَّهموا الرسولبالسحر.


ومن معجزات الرسول الحسيَّة في الكون أيضًا معجزة الإسراء والمعراج، وقد أفردنا لها موضوعًا خاصًّا.


ومن ذلك أيضًا إنزال المطر بدعائه !

وفي ذلك يروي أنس بن مالك أنَّ رجلاً دخل يوم الجمعة من بابٍ كان وجاه الْمِنْبَرِ ورسول اللَّه قائمٌ يَخْطُبُ، فاستقبل رسول اللَّه قائمًا فقال: يا رسول اللَّه، هَلَكَتِ الْمَوَاشِي وانقطعت السُّبُلُ، فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا.


قَالَ: فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ يَدَيْهِ فَقَالَ: "اللَّهُمَّ اسْقِنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا". قَالَ أَنَسُ: وَلاَ -وَاللَّهِ- مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ وَلاَ قَزَعَةً وَلاَ شَيْئًا، وَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلْعٍ مِنْ بَيْتٍ وَلاَ دَارٍ، قَالَ: فَطَلَعَتْ من ورائه سحابةٌ مثل التُّرْسِ، فلمَّا توسَّطت السَّماء انتشرت ثمَّ أمطرت. قَالَ: وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سِتًّا.


ثمَّ دَخَلَ رجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة ورسول اللَّه قائِمٌ يَخْطُبُ، فَاسْتَقْبَلَهُ قَائِمًا فقال: يا رسول اللَّه، هلكت الأموال، وَانْقَطَعَتِ السُّبُلُ، فَادْعُ اللَّهَ يُمْسِكْهَا. قال: فرفع رسول اللَّه يديه ثمَّ قال: "اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ، وَالْجِبَالِ، وَالآجَامِ، وَالظِّرَابِ، وَالأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ". قَالَ: فَانْقَطَعَتْ وَخَرَجْنَا نَمْشِي فِي الشَّمْسِ[5].


يقول ابن حجر: "وفيه عَلَمٌ من أعلام النبوة في إجابة الله دعاء نبيه عليه الصلاة والسلام عقبه أو معه، ابتداء في الاستسقاء وانتهاء في الاستصحاء، وامتثال السحاب أمره بمجرَّد الإشارة"[6].


هذا، وقد حفلت كتب السُّنَّة بأحاديث كثيرة عن استجابة الله تعالى لدعاء النبي في مواضع يصعب حصرها، وهي مثل دعائه يوم بدر بالنصر، ودعائه لابن عباس بالفقه في الدين، ودعائه لأنس بكثرة الولد وطول العمر، ودعائه على بعض من آذاه... إلخ.

**************

[1]البخاري: كتاب المناقب، باب سؤال المشركين أن يريهم النبي صلى الله عليه وسلم آية فأراهم انشقاق القمر (1330)، ومسلم: كتاب صفات المنافقين وأحكامهم، باب انشقاق القمر (2800).

[2] ابن كثير: البداية والنهاية 6/77.

[3] انظر: فتح الباري 7/224.

[4] نشرت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) في موقعها على شبكة الإنترنت صورة للقمر وقد اخترطه خط طويل من أقصاه إلى أقصاه، مؤكدة أنه أثر لانشقاق حصل في القمر قديمًا.

[5] البخاري: كتاب الاستسقاء، باب الاستسقاء في المسجد الجامع (967)، ومسلم: كتاب صلاة الاستسقاء، باب الدعاء في الاستسقاء (897).




من مواضيعي :
الرد باقتباس