عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/05/2011, 10:17 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
سحابه الله يسبب الأسباب ليسخر الناس لبعضهم البعض( بالصور )





قال تعالى

يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ



ليست مصادفة على الإطلاق بالطبع أن يكون الإنسان هو الكائن الوحيد في الكون الذي لا يغطي جسده وبر أو فرو أو شعر غزير أو ريش

فيسخر له الله سبحانه وتعالى من ما في الارض ما تستقيم به حياته من الملبس تماما كما سخر له من قبل الطعام والشراب وكل شئ

تخيل لو ان الإنسان مثله مثل سائر باقي الكائنات على الأرض لا يحتاج الى ملابس


تخيل هذا وفكر في انه يوجد كم مليون انسان في الدنيا يعتمد رزقهم على صناعة الملابس على سبيل المثال القطن ابتداء من حرث الأرض ثم زراعته

ثم جمعه ثم فروه ثم حمله الى المصنع ثم تصنيعة ثم تصميم الملابس الخ ..........................

فضلا عن آلات التصنيع الرهيبة نفسها


قال تعالى

قال تعالى " وجعلنا بعضكم لبعض سخريا"



مراحل تصنيع الصوف من الأنعام التي سخرها الله لنا

والتي ما كان للإنسان حياة بدونها في فصل الشتاء





قال تعالى


وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ



الله يسبب الأسباب ليسخر الناس


جزاز الغنم. يستخدم آلات جز كهربائية لإزالة الصوف. يمكن للجزاز المتخصص أن يجز مائتي رأس من الأغنام أو أكثر يومياً. وتجز الأغنام مرة واحدة سنوياً.


الله يسبب الأسباب ليسخر الناس

الله يسبب الأسباب ليسخر الناس



مراحل تصنيع القطن

زهرة القطن

الله يسبب الأسباب ليسخر الناس









القطن متفتحا








القطن جاهزا لحصاده





تفريغ القطن بعد حصاده









قال تعالى
سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وانا الى ربنا لمنقلبون


و قال تعالى
أَلَمْ تَرَ أَنّ اللّهَ أَنزَلَ مِنَ السّمَآءِ مَآءً فَتُصْبِحُ الأرْضُ مُخْضَرّةً إِنّ اللّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ* لّهُ مَا فِي السّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَإِنّ اللّهَ لَهُوَ الْغَنِيّ الْحَمِيدُ *أَلَمْ تَرَ أَنّ اللّهَ سَخّرَ لَكُم مّا فِي الأرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السّمَآءَ أَن تَقَعَ عَلَى الأرْضِ إِلاّ بِإِذْنِهِ إِنّ اللّهَ بِالنّاسِ لَرَءُوفٌ رّحِيمٌ *




من مواضيعي :
الرد باقتباس