عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 10/05/2011, 08:37 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
فراشات المكان بداخل كلٌ منا... جرة مكسورة!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


"النسخة الأصلية للقصة - من التراث الصيني - باللغة الانجليزية باسم Cracked Pot Story

... فاقبلوا مني هذه الترجمة على علاتها"



يحكى أنه كان هنالك امرأة عجوز لديها جرتان كبيرتان، تحمل كل واحدة منهما على طرف العصا التي تضعها على رقبتها.

An elderly Chinese woman had two large pots, each hung on the ends of a pole, which she carried across her neck.



احدى الجرتين كان بها كسر على جانبها بينما كانت الجرة الأخرى سليمة ودائماً تحمل الماء وتوصله دون أن يتدفق منه شيئاً.

One of the pots had a crack in it while the other pot was perfect and always delivered a full portion of water.

في نهاية الطريق الطويل من الجدول الى منزل العجوز، كانت الجرة المكسورة توصل نصف كمية الماء فقط.

At the end of the long walk from the stream to the house, the cracked pot arrived only half full.

كان هذا حال العجوز لمدة عامين، تعود يومياً الى بيتها وهي تحمل جرة و نصف جرة مملوءة بالماء.

For a full two years this went on daily, with the woman bringing home only one and a half pots of water.

بالطبع، كانت الجرة السليمة فخورة بكمالها.

Of course, the perfect pot was proud of its accomplishments.




لكن ظلّت الجرة المكسورة بائسةً وخجلةُ من عدم اتقانها، وشعرت بالبؤس لكونها تستطيع فقط تقديم نصف ما صُنِعت من أجله.

But the poor cracked pot was ashamed of its own imperfection, and miserable that it could only do half of what it had been made to do.





بعد مضي عامين من ادراكها لفشلها المرير، تحدثت الى العجوز يوماً قرب جدول الماء.

After 2 years of what it perceived to be bitter failure, it spoke to the woman one day by the stream.

”أنا خجلة من نفسي، لأن ذلك الكسر على جانبي جعل الماء يتسرّب على طول طريق عودتك إلى المنزل“.

I am ashamed of myself, because this crack in my side causes water to leak out all the way back to your house.”





ابتسمت العجوز قائلة: ” هل لاحظتِ أن هنالك زهوراً على الجانب الذي تمرين به، وليس على جانب الجرة الأخرى؟“

The old woman smiled, “Did you notice that there are flowers on your side of the path, but not on the other pot’s side?


رد: قصص عن التنمية البشرية قراتها فاعجبتني :

ذلك لأنني دائماً كنت أعلم بفيضك، لذلك وضعت بذوراً للأزهار على الجانب الذي تمرين به، وكل يوم عند عودتنا كنتِ أنتِ من يسقي هذه البذور“.
رد: قصص عن التنمية البشرية قراتها فاعجبتني :

That’s because I have always known about your flaw, so I planted flower seeds on your side of the path, and every day while we walk back, you water them.”


”لمدة عامين كنت محظوظة بقطف هذه الأزهار الجميلة لتزيين طاولتي“.

“For two years I have been able to pick these beautiful flowers to decorate the table.”




"من دون أن تكونين كما أنت عليه، لم يكن هذا الجمال ليكون موجوداً ليجّمل البيت!“

Without you being just the way you are, there would not be this beauty to grace the house.”



لكل منّا فيضه الفريد ..

Each of us has our own unique flaw…



لكن وحدها تلك الكسور والفيوض التي يملكها كل منا هي التي تجعل حياتنا معاً ممتعة وذات قيمة.

But it’s the cracks and flaws we each have that make our lives together so very interesting and rewarding.



علينا أن نأخذ الناس بما هم عليه ونرى - فقط - الأجمل بداخلهم.

You’ve just got to take each person for what they are and look for the good in them.




لكل أصدقائي (ذوي الجرار المكسورة)..

أتمنى لكم لحظات طيبة طول حياتكم

ولا تنسوا أبدأ أن تستنشقوا رائحة الزهور،
على جانبكم ذلك الذي ”تمرون به“..

To all of my crackpot friends,
have a great day
and remember to smell the flowers,
on your side of the path.






من مواضيعي :
الرد باقتباس