الموضوع: لهفة حنين
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 07/05/2011, 09:09 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
لهفة حنين

بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





أصبحتُ وأصبح الحُزنُ يطلُّ مع أنوار الشَّمس، إذْ يحطُّ حزنه في كلِّ ركنٍ من الأركان، منها ينبعثُ أنينُ الضُّعفاء من ألم بداية مشوارِ يومٍ من أيام الحياة، يتملَّك الفكرَ عناءٌ وشقاء، كأنَّ الأرضَ ضاقتْ بما رحُبتْ على من لا سندَ له في وجه صعابِ الحياة، من يعطي اليتيمَ دفئَ الحنان، دمعةُ المظلومِ تريدُ نصرةً فمَن يا ترى لها؟ الفقير في دروب الحياةِ يسير، من يعطيه شيئًا يسيرًا، حتَّى يقدرَ على المسير.



المسكينُ في لهفةٍ للحنين، يا من تحبُّ الخيرَ كن له عونًا ونصيرًا، في الأرض فللٌ وقصور، إسرافٌ وتبذير، غناءٌ وفجور، ضحكاتٌ وعري فاق البهيميةَ التي لا تملكُ العقولَ.



أمسيتُوأمسى الألمُ حاضرًا وذاهبًا مع شفقاتِ غروب الشَّمس.



الطَّيرُ عائدٌ يبكي ينادي بين قممِ الجبال: الرَّحمة أيها الإنسان.



أوقفت قلبي الصَّغير، أرهبت عيني، شللت جناحي بشلالِ دماء أخيك، يا ألله، الضَّعيفُ والمظلوم بجنبك لاذَ يرجو نصرَك يا كريمُ يا حنَّانُ، يا منَّانُ، الفقيرُ والمسكين حتَّى اليتيم، يحتاج للحنين، فافتحْ خزائنَك يا رحيم.



الأملُ وذَهابُ الألم، بكتابِ الله وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - على أثر أصحابه الأخيار، والصَّلاة والسلام على نبي الهداية محمد - صلى الله عليه وسلم.
فهل يبقى للأمل مكان ومن ذا الذي يخفف عن هذا المسكين مصاعب الحياة
لقد ملت يداه من التجديف بلا مجداف
فكتب هذا المسكين رسالة حبلى بالآهاااااااات والآناااااااااات
علها تجد من يدركها قبل مخاضها
ربما تعلمون أو لا تعلمون من هذا المسكين
الذي أطرق رأسه خجلا وبلل ثوبه في حطين
عله يجد من رائحة صلاح الدين عودا من طيب

حسام الحق




من مواضيعي :
الرد باقتباس