عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 03/05/2011, 01:48 PM
البحر الخضم
مُشــارك
 
: الإصدار المائة وثلاثة وثلاثين للعمليات الجهادية المصورة لجيش رجال الطريقة النقشبندية


تتوالى الضربات وتتوالى الكمائن ومصائد المغفَّلين الذين بدات عليهم كرامات المجاهدين ترتسم على احوالهم من خسارات وفضائح وخراب بعد خراب .
قد جزم المجاهدون ليجعلون من العراق مقبرة لاجسادهم العفنة كما جزموا بمواصلة ضربهم وبيان أكاذيبهم ولن يهدؤوا حتى يخرجوا من ارض البلاد ، وهم يجرجرون ذيول الخيبة وراءهم .
ان من نعم الله على هذه الامة ان جعل لها من رجالها من يتصدر للجهاد ، ويندفع للقتال بكل مقدور ممكنٍ ، كما ان من نعمه تعالى ان اختار وهيأ رجالاً قرَّروا وفعلوا وتواصلوا ،فكانت استقامتهم كرامةً عظيمةً ومثالاً ونموذجاً لابطال الامة الاسلامية عبر التأريخ ، فلو قلَّبنا كتب التراجم لوجدنا في عبارات المؤرخين البهجة الادبية في التعبير، وهم يذكرون آثار ومناقب رموز الامة من جهادٍ الى علم ٍ الى كفاحٍ .....الخ من اجل الكرامة والعزةِ ، فهؤلاء الرجال ( جيش رجال الطريقة النقشبندية) على أقدام أولئك قدماً بقدم ونفساُ بنفسٍ ؛ لان الاولين كان هذا حالهم (قرارات مبنية على أسس رصينة مبناها الكتاب والسنة والفطرة الأنسانية السليمة + تطبيق بلا تردد ولزم تلك القرارات حتى النهاية + استقامة ) ، فكانت النتائج أبهى نقوشٍ على صفحات التأريخ ، واجمل أحبارٍ على تلك الاوراق ، فلا يحتاج البصير مزيد تدبُّر أطلاقاً حتى يجزم بان هؤلاء اليوم على أقدم أولئك أمسِ أبداً الا من شكى من سلامة فطرته ، فعليه ان يراجع أصوله ويعرض احوالهم واحواله على قواعد الفطرة السليمة ليعلم الحق بلا تكلفٍ .



الرد باقتباس