عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/04/2011, 02:51 PM
صورة لـ meme.s.m.a
meme.s.m.a
أميرةُ العُنفواآن..!
سيدةُ الحرفِ
 
خايف أنا..((بدووووووون !!)) -تعلم معنى النجاح-

النجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــاح..!!
دائماً ما تستوقفني هذه الكلمة..
ودائماً ماتستوقفني ردة فعل الكثير من الناس عند سماعها..
عجبـــــ-للبائسين-ــــــــــاً..!!
فهي لا ترسلُ بريقاً لأعينهم..!!
وعجبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ-للطموحين-ــــــــــــــــــــــــــــــاً..!!
فأنا أرى الطموح..يُرسل الإبتسامة..تقديراً وإحتراماً لسماع هذه الكلمة..!!


:omaniya t.com:
في الحقيقة..أنا لم أكن أفكرُ بكتابة موضوعٍ كهذا..إلا بعد أن إستوقفني أحدهم..!!
في يوم..كنتُ منهمكةً في بعض أعمالي على الإنترنت..وكانت إحدى صديقاتي متصلة..فقالت لي..هناك شخص..أريد منكِ أن تعيدي لقلبه الأمل..فأنا أعلم أنكِ نصحتي الكثير فلا تبخلي عليه..إن كلامكِ قد يحفزه..كما أعاد للكثيرين أرواحهم..!!
فوافقت..فأنا وصديقاتي غالباً مانفعل هذا..ننصح هذا..ونعيد الأمل لذاك..ونذكر هذه بالحجاب..وتلك نعطيها أملاً جديداً..وهكذا نعيش..نبحث عن اليائسين ونساعدهم..!!
ودعتني إلى مجموعة..(قروب)..وكنا أربع فتيات..وفتاً واحد..إثنتان كانتا من السعودية..وأنا وصديقتي من عمان..أما الفتى فلقد كان من الكويت..فأخذنا نتحاور كثيراً..وكل منا كان يذكر مافي بلاده..وأخذنا نتعلم من بعضنا بعض عادات بلادنا المختلفة..فما لبثنا إلا وإن خرج الجميع..!!
وبقينا أنا وذاك الفتى..(هو المقصود)..فبدأ حديثه..قائلاً: أرى أنكِ صديقةٌ لفلانة..
قلت: وهو كذلك..
قال: أتسمح لي أن أبدأ بعرض مشكلتي عليكِ..
فقلتُ: تفضل أخي..
فقال: أنا مراهق..في الثامنةِ عشرةَ من عمري..ولا أجد من يسمع لي..ولا أحد يهتم بي..
فقلت له:إسمح لي أن أقول لك بأنك مخطئ..!!
فقال:ولماذا أنا مخطئ..؟؟؟!!!
قلت:لأنه من المستحيل أن لايجد المرء من يسمع له..صدقني..أن هناك من يذرف الدمع لأجلك..وأنا كلي يقين بأن هناك من يهتم لأمرك ولو شخصٌ واحد و.............
فقاطعني قائلاً:دعيني أكمل لكِ...
فقلت:أكمل..ولن أبدي رأيي حتى تنتهي..أعدك..
وأكمل قائلاً: إن أبي دائماً ما يستفز آرائي..والغريب..أنني عندما أعطيه رأياً في شيء ما..لايتقبله..وإذا أعطاه أحد غيري نفس فكرتي..فإنه يتقبلها منه..!!
فلماذا لا يتقبل مني ويتقبل من الغريب؟؟!!
فقلت: أخي الكريم..إن كان هذا ما تشكو منه..فإحمد ربك يافتى..فهناك من يقاسون مرارة العيش من آبائهم..هناك من يستمعون إلى أسوأ الكلمات..وماتقوله لاشيء مقارنةً بما يعانونه مع أبائهم..!!
كن واثقاً من نفسك يافتى..
فقال:كلامكِ هذا مكانه القمامة..أنا لستُ بطفل حتى تلقي علي هذه الكلمات..!!
فقلت:شكراً لك..
فتعجب وقال:ألم يغضبكِ كلامي....؟؟؟؟؟!!!!!!!
فقلت:ولماذا يغضبني وأنا أثق بنفسي..لن تستطيع أن تقنعني بأن كلماتي لم تعجبكِ..فأنا أثق بما أقوول..لقد جربته مع الكثيرين قبلك..!!
فقال:أختي إن كلامكِ والله أعجبني وعلى عيني ورأسي.. ولكن ما أردت أن أوصله لكِ أنكِ عندما تقولين لأحدهم أنه فاشل وليس له أهمية وليس لكلامه منطق فإن يصبح هكذا ...أما عندما تعطينه مدحاً يحفزه وتقولين ماشاء الله عليك..إنك فعلاً إنسان جديرٌ بالثقة فمن الطبيعي أن يكون وجهه هكذا ...
فقلت:ولما لا تثق بنفسك أنت..لم تنتظر تحفيز الآخرين؟؟
إن إنتظرت من الناس أن يمدحونك..ويبعدون عنك كلامهم القاسي..فإسمح لي أن أقول لك بأنك لن تفلح إذاً في حياتك..!!
فقال:ولكن كيف أثق بنفسي..ألا تحتاج الثقة دعماً من العالم الخارجي..؟؟!
فقلت:لا..لاتحتاج..
فقال : كيف..أرجوكِ علميني بعضاً من هذا..
فقلت:من دواعي سروري..أخي..إن المرء من دون ثقته بنفسه..لاشيء..!!
وإنك محتاجٌ إلى ثقتك بنفسك..فلا يهم مايقوله البشر عنك..المهم ماتراهُ أنت في نفسك..
إن لم يكترث أباك لرأيك اليوم..فإجعل ذلك تحدياً بينك وبين نفسك وأبيك..وقل..أنني سأثبت لأبي أن رأيي جديرٌ بأن يُأخذ به..وكن هكذا دوماً..كلما إنتقدك أحدهم..قل لنفسك أنك ستثبت له العكس..مثلاً إن قال لك فلان أنك إنسان فاشل في الدراسة..فقل-في نفسك- سوف أُثبت لهُ عكس ذلك..وبإمكانك أيضاً أن تكتب عباراتٍ جميلة على دفاترك..كأنا ناجح..أو أنا إنسانٌ ذو أخلاق عالية..كهذه الكلمات المحفزة للنفس..والمعززة للذات..
وتذكر دوماً..أنه مهما تخلى عنك البشر..فإن الله لايمكن أن يتخلى عنك أخي..أبداً..
فقال:كلامكِ جميل..ولكني مازلت محبطاً..فأنا كلما حاولت أن أصل لهدف رسمته..تمحوه الأيام..
فقلت:أخي الكريم..لابد لك أن تتفاءل..إجعل الحياة إبتسامة وإجعل الظروف تعمل لصالحك لا تقل بأن الهم قاسٍ..فصدقني هناك من يحمل هماً أقسى من همك..لا تتخلى عن أحلامك مهما يكن..لاتيأس..فقط ثق بنفسك وإزرع فيها الإرادة..ولاشيء بعدها سيوقف سعيك..!!
فقال:أنا أحلم بأن أكون ميكانيكي طيران..ولكني تخليت عن هذا الحلم..!!
فقلت: لما..يجب أن لا تستسلــ...
فقاطعني وقال:ليس اليأس هو ما أكلني..فأنا..((بدون))-أي لاجنسية له-..
فلقد كنت أحلم بأشياء كثيرة..ولكن يبدو أنها لن تتحقق..فليس لي أية حقوق..!!
***مداخلة:والله إني بكيت..حين قالها إنفجر قلبي نحيباً..لم أكن أدري أن هذا همه..فهو لم يقل لي منذ البداية..لقد إنفجرت أحاسيسي..إنجرح وجداني وإنكسرت أجنحة روحي..أحست نفسي بفقدان الأمل..حينها فقط أدركت قيمة مايسمى بالجنسية..!!
كانت تلك أول مرة في حياتي أشعر بهذه النعمة..تقطع قلبي..وقلت..عجباً..فأنا لم أشكر ربي قط على نعمة الجنسية..بل أنا لم أشعر بوجودها أصلاً..!!..فحمدت ربي..وقبلتُ بطاقتي الشخصية وجواز السفر الخاص بي..!!..***
فقلت له واليأس يكسر آمالي:أو ليس لكم جواز سفر..؟؟!!
فقال:لنا ولكن جوازنا هذا لا يدخلنا إلا السعودية..ولو أن البيت الله لم يكن هناك..لما كانت السعودية ستدخلنا أيضاً..إنه حق الحج فقط..!!
فوالله أن دمي تجمد في عروقي..أخذتُ أقرأ مايكتب..وأنا أبكي..ولم أعرف كيف أعطيه أملاً..وكيف لي أن أجد كلمة..تعيد لهذا الفتى الآمال..وأين هي الآمال..وهو بلا جنسية..!!!
وأخذ يحكي لي المعاناة..وأنا أقرأ..وقد تجمدت أناملي..ولم أستطع أن أكتب حتى أرد على كلماته المكلومة..المشوكة باليأس..فلم أجد نفسي إلا والدمع يغلبني..!!
وقلت له بعدها : والله إني لا أدري ما أقول لك ياهذا..سوى..كن واثقاً بربك..فإن حقوقك في الدين..لاتحتاج إلى جنسية..إن الله هو أملك الكبير..إدعو الله ولن يخذلك..كن واثقاً..بأنه كلما زادت معاناتك وهمومك فإن الله يحبك..ولكي تتأكد من كلامي هذا..فإسأل نفسك وقل لي من هم أكثر الناس الذين يعانون في هذه الحياة..فستجد أن الجواب..الأنبياء..فعد الآن وأسأل نفسك من جديد..ومن هم أحب الناس إلى الله..أيضا..إنهم الأنبياء..!!..فإعلم كلما زادت الهموم..أن الله يحبك..وتذكر..أنه لابد أن يكون هناك من يقاسي أكثر منك..فأنت بلاجنسية..ولكنك تعيش في كرامة ولله الحمد..وتجد لقمة العيش..والدليل أنك هنا الآن وعلى الإنترنت..لكن غيرك بلاجنسية مثلك..ولكنه مشرد لايجد لقمة العيش
فقال:ونعم بالله..فإني لا أطلب من ربي في دعائي الجنسية..إنما كل ما أطلبه رضا الله والوالدين..وأنا دائماً أقول الحمد لله على كل حال..!!
عذراً اختي..ولكن..أرى من كلامكِ أنكِ تكبرينني بكثير..أليس كذلك.؟؟؟!!
فقلت: لا..بل أنا أصغر منك..أنا في الخامسةِ عشرة..
فقال:عجباً..ماشاء الله عليكِ..شكراً لكِ أخيتي فلقد أحييتي فيني الكثير..
فقلت:أتمنى لك التوفيق يا أخي..وأعدك أنني سأدعو لك ^^

:omaniya t.com:

ودعوني أسألكم الآن.,,ماهي أعذارنا؟؟؟؟؟؟
كثيرٌ من البشر يتذمرون من أنهم لايستطيعون تحقيق الكثير..ويتعللون..
أيها القوم..أدعوكم لكي تنظروا إلى حال الناجحين قبل أن يصلوا إلى هذا المستوى..منهم من كان طباخاً..ومنهم من كان سائقاً..وعجباً..فمنهم من كان مشرداً..!!
فما الفرق بيننا وبينهم..إلا أن فرصنا أكبر..وأنهم تعلموا إنتهاز الفرص..أما نحن فلا..أخوتي في الله..لابد لنا أن نتعلم..تذكروا..أن الله وضع لنا المعاصب..حتى يمتحن إرادتنا ويمتحن صبرنا..فلماذا لا نحاول أن ننجح في الإختبار؟؟...بل إن كل مانفعله هو الفشل في الإختبار..
اليوم أقول لكم أن جنسيتكم. نعمة..وغداً ستجدون الكثير من النعم التي يفتقدها غيركم..فإحمدوا الله وسارعوا الخطا إلى تحقيق شيء يذكر في هذه الحياة..لاتضعوا لنفسكم أعذاراً..فإن من يسمح لنفسه بأن تعطي له أعذارا..فذاك لن يحقق شيء..وذاك هو الفااشل بعينه..!!
بقلم..أختكم..meme al-amri
وتقبلوا من قلمي أرق التحية..




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة meme.s.m.a ، 26/04/2011 الساعة 03:22 PM
الرد باقتباس