الموضوع: الغروب الحزين
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 11/04/2011, 06:40 PM
صورة لـ nabil
nabil
مُشــارك
 
الغروب الحزين

[الغروب الحزين؟؟!!!!

عندما تطل شمس يوم جديد.. وتبدءا نسج خيوطها الذهبية
يبسم الجميع.. بحلول يوم جديد؟!!
ولكن!!..
عدما تبدءا الشمس بجمع خيوطها .. معلنة ساعة الرحيل بجهة الغروب
ماذا يحدث؟!!..
يغمر العالم جمالا كئيب.. ويظن الجميع أن الليل الحزين قد
أسدل ستارة... أي ها قد بدءا المساااء..
وأول علامة لحزنه الكئيب ألا وهوة:-
الغروب الحزين؟؟!!..
الغروب,,, ذالك المنظر الباهر الجمال..
الفائق الروعة..
الذي أبدع رسمه خالق الأكوان..
الغروب,,, ذالك المنظر الرهيب الرائع السكون
الذي يتلالاء في سماء العيون.. ويبهر مكنون الصدور..
ذو الألوان البراقة..الذي يبهج النفس أحاسيس الحياة
ويمتع نظر العيون..
أي منظر..
رائع
أنت أيها الغروب !!..
وأنت خلف التلال.. ام تعوم في الصحاري وأنا انظر إليك..
أم وأنا واقفة علي شاطئ البحر.. أم وأنت تغيب عن ناظري
بين أشجار النخيل,,,

أنت أيها الغروب.. الذي استثارة عقلي وذهني
بجمالك البديع.. وخلقك الفريد!!
ويحك أيها الغروب...
يا من ينعتونك بالحزين ويقرنوك به ؟!!
أحقا ما يقولون؟!!!...
مسكين أنت أيها الغروب.... الست أخا لشروق..
ولكن لماذا ينظرون إليك بنظرة تختلف عن نظرة الشروق
وكأنك تمحو اليوم..وكأنك مرافق الحزن..
ألا يعلمون!!..
انك ذالك المنظر المبتسم الذي يقول..ها أنا الشمس قد دنوت للرحيل.. فانظر إلي نظرة تملئها أمل نظرة.. لتخطيط يوم جديد..
واستقبالي بأمل كبير..
أجبهم أيها الغروب الجميل...
من تكون؟؟!!

أيها الإنسان,,,, أنا صرعة للنهار.. وعبرة للرائي..
أنا من احمل جميع معاني النظرات الرائعة..
ولكن؟!!
لا من حزن ويأس ولوعة وشقاء
أنا شمس اليوم.. قد دنوت للرحيل..
قد دنوت لكي أعلمك أيها الإنسان ,,,
أنا اليوم قد انتهي ..
وان كنت تحلم بيوم أجمل منه فانظر إلي وقل:-

أيها الغروب,,, شكرا لأنك قدمت..
أريد سكون الليل..كي أفكر في غدي.. وارسم له الحياة..
أريدك أن تأتي لتعلمني ها قد حانت اللحظة لتتصفح يومك
وتمحو الآلام منه
وتفكر بأنك ستصلح ما أفسدت اليوم
بكل أمل وتفاؤل ؟؟!!..
لا أريدك إن تنظر إلي وكأني حزين
أنا هنا ,,, لتذكيرك
إن الدنيا ليس نهار
إنما ظلام وضياء..
أنا الغروب,,,,
الذي ظلمني الجميع.. واقرنني بالحزن
رغم إني ابسم في وجه الجميع.. واجعل الجميع يحلم بنظر إلي..
أنا الغروب,,,
الذي يخطف العقول بجمالي وحيائي..
أنا نظرة المتعلم الواعي..
أنا الذي تعجز أنت عن رسمه بين أوراقك مهما حاولت
أيها الإنسان,,
رجائي...
انظر إلي نظرة الطفل الوليد فا أنا رفيق يوم جديد
ترقبني كما تترقب طلوع شمس جديد فانا مثلها خلق فريد
أدنو مني واعلم أني هنا في وعود سترسمها لتقابل الوجود
سأعود دوما مادامت الشمس في شروق ولكن لا تقل أني حزين
فانا باسم وموعد بشروق
يوم جديد؟!!
ياللغروب وما به من عبرة للمستهام وعبرة للرائي.
أو ليس نزع للنهار وصر عه للشمس بين مآتم الأضواء.
أو ليس محوا للوجود إلي مدي وإبادة لمعالم الأشياء.
ولقد ذكرت والنهار مودعا والقلب بين مهابة ورجائي.
وخواطري تبدو تجاه نواظري كلمي كدامية السحاب ازائي.
والدمع في جفني يسيل مشعشعا بسنا الشعاع الغارب المترائي.
والشمس في شفق يسيل نظارة فوق العقيق علي ذرا سوداء
مرة خلال غمامتين تحدرا وتقطرت كالدمعة الحمراء




من مواضيعي :
الرد باقتباس