عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 11/04/2011, 03:05 PM
قاهر الاعداء
مُشــارك
 
: جديد// الإصدار الـ130 للعمليات الجهادية المصورة لجيش رجال الطريقة النقشبندية


الانصات الى احوال المتظاهرين في العراق واقوالهم واسلوب تعبيرهم عهن رفضهم وتشخيص
مطالبهم الكريمة الرائعة التي على رأسها زوال الاحتلال ومحاسبة السيئين ليضفي الى نَفَس
المجاهدين القوة المعنوية التي تعني دعم السيف بالكلمة الصادقة
وتوضح قوله تعالى :
((وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ))
ان من سوء حظ المحتل ان جميع تصرفاته انعكست سلباً على الواقع العراقي
مما أوصلَ الامور الى هذه المواصيل الطيبة
ان فعاليات المجاهدين لكافية في دفع المحتل كفاية حقيقة تكفل بها الامر الرباني
في قوله :(قاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ))
الا ان من المسلمين من اخذته أحواله وما افرزته حالة البلد من احتلال وانقطاع عن الحياة المدنية
مما جعل دوره أقل من دور المجاهد الفاعل في ساحات الوغى فكان لكلمته الصادقة من الاثر
الايجابي ما يكون سببا لمكافئة السيف بل وقد تكون المظاهرات ذات نتائج اكثر فاعلية في هذه
الظروف
الا ان لاصدارات السادة الكرام جيش رجال الطريقة النقشبندية ما يجعله متميزا
وما يجعله لا يُمَل أبداً
في كل اسبوع لهم ذوق جديد في أصدارهم
وفي كل اسبوع هناك رسائل تبعثها هذه الاصدرات يفهمها أصحاب الذوق السليم
فالحق يقال انه متجددة في مزامنة الحدث ومواكبة الموقف
فبارك الله فيكم يا رجال



من مواضيعي :
الرد باقتباس